السجن 30 عاما لأردني دين بمحاولة بيع أسلحة لمجموعات ليبية إنجاز 40% من محطة الحافلات سريعة التردد في ساحة النوافير رأس العين..مصور اللوزي يفتتح معرض الصور الفوتوغرافية في مديرية ثقافة جرش.. مصور مدير شرطة جرش يفتتح معرض "القدس في وجدان الهاشميين" في جرش.. مصور تعديل قانون بنك تنمية المدن والقرى للتوسع بتمويل المشاريع النائب حازم المجالي: تاجر العقبة اقترب من الافلاس الخارجية: نتابع اعتقال أردني في (إسرائيل) الملك يزيح الستار عن مشروع تلفريك عجلون النواب يقر معدل قانون استقلال القضاء.. ويلغي صلاحيةً للمجلس القضائي بإنهاء خدمات القُضاة هيئة الاستثمار ترد على الزعبي: راتب سكرتيرة الرئيس 600 دينار غنيمات تنعى الزميلة نهاد زمخشري إطلاق المبادرة الوطنية "لتزهو مدارسنا " في معان.. مصور هيئة شؤون الأسرى: أكثر من 700 أسير فلسطيني مريض في سجون الاحتلال البطارسه والقادري طالبان من جرش الثانوية للبنين يسجلان براءة اختراع الإفراج عن الأسيرة أمل سعد بعد قضائها عامين في معتقلات الاحتلال

القسم : فلسطين - ملف شامل
نشر بتاريخ : 23/07/2019 توقيت عمان - القدس 10:39:01 PM
ابوعبيدة يمنح قيادة الاحتلال فرصة اخيرة لانهاء ملف جنوده الاسرى
ابوعبيدة يمنح قيادة الاحتلال فرصة اخيرة لانهاء ملف جنوده الاسرى

 أكد أبو عبيدة الناطق العسكري باسم كتائب القسام، بأنه هناك فرصةً حقيقية لإنجاز وحل قضية الأسرى والمفقودين، إذا كانت قيادة الاحتلال جادةً في فتح وتحريك هذا الملف ودفع الثمن الطبيعي عبر المسار الواضح الذي أفضى سابقاً إلى حلّ قضايا مشابهة.

وحذر بأنّ الملف قد يكون عرضة للنسيان والإغلاق نهائياً لعواملَ تعلمها قيادة الاحتلال، مضيفاً:" نقول لكل المعنيين، لكم في قضية "رون أراد" عبرةٌ؛ إذ إننا لا نضمن أن يبقى هذا الملف على طاولة البحث مجدداً في حال أضاعت قيادة الاحتلال هذه الفرص."

جاء حديث الناطق العسكري باسم الكتائب، في خطاب متلفز بثه كتائب القسام على موقعها الإلكتروني، ووسائل الإعلام المختلفة للحديث حول قضية أسرى العدو ومفقوديه في غزة.

وشدد أبو عبيدة، "على أن قيادة العدو تعلل وتبرر تجاهلها لقضية جنودها الأسرى والمفقودين بأنهم جثث ورفات، قائلاً:" إذا كانت هذه الفرضية صحيحة فلماذا لم يبادروا إلى تحقيق حلم عائلاتهم بإعادة جثثهم؟ وهم يعلمون بأن الثمن الذي سيدفعونه أمام جثث قتلى هو ثمن متواضع مقارنة بالأحياء، لكن الواضح الذي لا لبس فيه هو أن قيادة العدو تتهرب من مواجهة الحقيقة، ومن دفع الثمن، وتضحي بمعاناة جمهورها وعائلات جنودها وتستمر في تخديرهم ، وتمارس التسويف الدائم ومحاولة تدويل قضيتهم كما تفعل الحكومات الفاشلة".

وأضاف:" أنه وأمام تفاعل قضية جنود الاحتلال الأسرى والمفقودين في قطاع غزة منذ عام 2014م، وفي ظل ما تمارسه حكومة الاحتلال والطبقة السياسية الاسرائيلية من عملية تضليل وكذب في هذه القضية على مدار خمس سنوات، فإننا نضع النقاط على الحروف أمام شعبنا وأمام الرأي العام وبين يدي كلِّ من تعنيه هذه القضية، وخاصة عائلات جنود العدو الأسرى والمفقودين.

وشدد "على أنّ المقاومة وكتائب القسام هي من وضعت الحقيقةَ أمام كل العالم في خضم المعركة عام 2014م وأعلنت عن عمليات الأسر في حينه في الوقت الذي كانت حكومة العدو برئاسة نتنياهو ووزير حربه ورئيس الأركان في ذلك الوقت يخططون للكذب وطي الملفات والهروب من واقع الصدمة التي شكلتها عمليات قتل وأسر الجنود على أطراف قطاع غزة، وتبين أن بياناتنا وإعلاناتنا هي اليقين والصدق بفضل الله تعالى، ونصحنا عائلات الجنود وجمهورَ العدو منذ ذلك الوقت أن يستمعوا للحقيقة منا لا من حكومتهم الكاذبة".

وتابع الناطق باسم كتائب القسام خطابه بالقول:" إننا اليوم نقول لعائلات أسرى العدو ومفقوديه بأن الطبقة السياسية والعسكرية التي أضاعت أبناءكم وتركتهم خلفها في غزة عام 2014 هي ذاتها اليوم التي تخوض الانتخابات تلو الانتخابات، وتحاول إيهامكم بأن لديها عصا موسى لحل معضلة غزة، وهي ذات الطبقة التي وعدتكم بأن تزهر شقائق النعمان في غلاف غزة قبل أن تتحول الحياة فيه إلى جحيم بفعل غباء هذه الحكومة وهذه الرموز المتناحرة في حلبة الانتخابات".

مضيفاً:" عليكم أولاً أن تفكروا ملياً وأن تسألوا (نتنياهو) و(يعلون) و(غانتس) أين تركوا أبناءكم؟ وكيف تجاهلوهم؟ وعليكم أن تسألوا (رافي بيرتس) - الحاخام الرئيسي للجيش في حينه - كيف ضللكم وخدّركم بمعلوماتٍ معينة خدمة لأهداف سياسية رخيصة، وعليكم أن تسألوا كوكبة من وزراء نتنياهو إبان حرب 2014 - الذين يتنافسون اليوم ويدّعون الأخلاقية - كيف قبلوا بتجاهل قضية أبنائكم وتركهم للمجهول، إنهم يضربون بآلامكم عرض الحائط ويحاولون الهروب من دفع استحقاق عائلات جنودٍ أرسلوهم لساحة المعركة".

وقال "أنّ أكبر دليل على مماطلة وكذب حكومة العدو والرموزِ السياسية هي قضية المفقود في غزة (منغستو) اليهودي من أصول أثيوبية، والذي نؤكد أن العدو لم يطرح قضيته مطلقاً أمام الوسطاء الذين تدخلوا منذ سنوات في قضية الأسرى والمفقودين، ولم تحاول قيادة العدو السؤال عن (منغستو) أهو من الأحياء؟ أم الأموات؟ فهذه الحكومة تقسّم جمهورها على أساس عرقي وطائفي، وتمارس التمييز العنصري بكل وضوح وبلا خجل، حتى في القضايا ذات البعد الإنساني.

واختتم أبو عبيدة حديثه بتوجيه التحية للشعب الفلسطيني العظيم الذي يواجه العدوان المجرم في القدس والأقصى، وعلى تخوم غزة وفي الضفة الباسلة، والشهداء والجرحى، ولأسرى الحرية الذين هم على موعد مع الفرج والحرية بإذن الله تعالى".

 

 

الحقيقة  الدولية - وكالات

Tuesday, July 23, 2019 - 10:39:01 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناته ... تعليقا على الخبر ...معروف البخيت ينعى وحيده سليمان
انفال
متى فتح تجنيد الامن العام للاناث من حملة شهادت البكالوريوس ... تعليقا على الخبر ...إعلان تجنيد صادر عن مديرية الأمن العام - تفاصيل
Sameeh
وبفضل الاجانب كمان يحددوا مكان اقامتهم لان اغلبهم يضع مكان سكن عنوان وهمي تضليل وعندي اثبات على هدا الكلام وموجود اد يوجد مطلقات اجنبيات يضعو عنوان وهمي زهدا حصل معي محكمه صويلح الشرعيه وفي اثبات من المحكمه تم الكشف على عنوان وطلع وهمي ... تعليقا على الخبر ...تعديل قانون "الأحوال": غرامات مالية مشددة لمن لا يفصح عن مكان إقامته
اساسا انتو بنشر هاي الأخبار بتساعدوهم على النشر ... تعليقا على الخبر ...غضب في مصر بعد غناء فتاة خلال صلاة عيد الأضحى
عبدالمجيد العساسفه
عظم الله. اجركم. ورحم الله. ميتكم. ... تعليقا على الخبر ...شقيق "أبو شيخة" يكشف لـ"الحقيقة الدولية" ملابسات وفاة أخيه: "أخي لم ينتحر"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018