القسم : طب وصحة
نشر بتاريخ : 08/06/2019 توقيت عمان - القدس 12:14:31 AM
حيل تساعدك على تحسين الذاكرة
حيل تساعدك على تحسين الذاكرة

نشرت مجلة موي إنترسنتي الإسبانية تقريرا، عرضت فيه مجموعة من النصائح التي تهدف لتقوية الذاكرة، وتحسين قدرة الدماغ على حفظ المعلومات واسترجاعها في الوقت المناسب.

وقالت المجلة، في تقريرها الذي ترجمته عربي21 ، إن تعريف الذاكرة علميا هو قدرة دماغنا على استرجاع الصور والأحداث والأحاسيس والمعلومات التي عشناها في الماضي، واستحضارها كلما دعت الحاجة. ومن فوائد الذاكرة أنها تمكننا من الاستفادة من التجارب السابقة، حتى لا نكرر الأخطاء ذاتها، ونستمر في التقدم في حياتنا.

وأوضحت المجلة أن الدماغ يعتمد على أنواع كثيرة من الذاكرة، مثل الذاكرة القصيرة والطويلة، وذاكرة الشم، والذاكرة العملية، والذاكرة الفوتوغرافية.

ومن أجل تحسين هذه القدرة لدى الإنسان، يُنصح باتباع خدعة بسيطة ومتوفرة للجميع، وهي الضغط على قبضة اليد اليمنى لمدة 90 ثانية من أجل تحسين القدرة على تشكيل الذكريات، في حين أن الضغط على قبضة اليد اليسرى يسهل استرجاع المعلومات المخزنة في الدماغ.

وأوصت المجلة بالاعتماد على بعض ألعاب تقوية الذاكرة لمدة 15 دقيقة يوميا من أجل تحسين أداء الدماغ والوظائف التنفيذية وسرعة معالجة المعلومات. وأظهرت دراسة أجرتها جامعة سانتا باربرا في كاليفورنيا، أنه بعد أسبوعين من ممارسة الحضور الذهني أو التأمل، أمكن ملاحظة تحسن كبير في القدرة على القراءة والفهم وقوة التذكر والتركيز.

وأشارت المجلة إلى أن غلق العينين حركة بسيطة لها فاعلية كبيرة. وفي دراسة أجراها مجموعة من العلماء في جامعة سيري البريطانية خضع لها 178 مشاركا، تم تسجيل زيادة فعالية الذاكرة ودقة التذكر بنسبة 23 بالمئة بالنسبة لمن كانوا يغلقون أعينهم.

وذكرت المجلة أن القهوة تحتوي على مكونات لا تساعد فقط في الاستيقاظ والنشاط، بل تعزز أيضا عمل الذاكرة. وحسب دراسة أجرتها جامعة جون هوبكينز الأمريكية، فإن شرب القهوة بعد القيام بعمل مهم يساعدنا على تخزين المعلومات التي تعرفنا إليها.

وأوردت المجلة أن مزامنة الأصوات هي أيضا فكرة مفيدة في هذا المجال، وعلى الرغم من أنها لا تزال في مرحلة التجريب، إلا أن دراسة جديدة في جامعة توبينغن الألمانية توصلت إلى أن الاستماع خلال النوم لأصوات متزامنة مع نسق ذبذبات الدماغ يحسن وظائف التذكر.

 

ونصحت المجلة بممارسة الرياضة بشكل معتدل لتحسين قدرة الدماغ على المحافظة على المعلومات. وقد أظهرت دراسة أجريت مؤخرا في جامعة كاليفورنيا، شارك فيها متطوعون تتراوح أعمارهم بين 50 و85 عاما، فوائد النشاط البدني على وظائف الدماغ.

وقد تمثلت هذه التجربة في رؤية صور مبهجة، ثم ركوب الدراجة لمدة ست دقائق، ثم بعد ساعة يتم إخضاع المتطوعين لاختبار فجائي حول الصور التي شاهدوها قبل التمرين. وقد أظهرت النتائج أن إنتاج هرمون النورادرينالين ارتفع بفضل التمرين، وهو ما أحدث تحسنا مفاجئا في نتائج الذاكرة.

وشددت المجلة على ضرورة أخذ قيلولة بعد منتصف النهار، حيث إن النوم لمدة 20 دقيقة في هذه الفترة من اليوم يساعد على تذكر الأشياء التي تعلمناها في الصباح بشكل أفضل، لأنه خلال هذه الراحة يقوم الدماغ بتعزيز استيعابه للأشياء التي تعلمها. وهذه النصيحة تنطبق على الجميع باختلاف المراحل العمرية.

وذكرت المجلة أن تناول الشوكولاتة مفيد للذاكرة، حيث إن العديد من الدراسات التي نشرت في المجلة البريطانية لعلم الصيدلة السريرية خلصت إلى أن أحد مكونات الكاكاو، وهو يسمى مركبات الفلافونول، مرتبط بتحسين الوظائف المعرفية في الدماغ، لأنه يقوم بتنشيط الخلايا العصبية في الأماكن المرتبطة بالتعلم والحفظ.

وأشارت المجلة إلى أن من يعانون من الأرق ومشاكل النوم، قد يعانون في الوقت ذاته من ضعف الذاكرة ونقص التركيز. وبناء على ذلك، فإن الاستثمار في النوم العميق والجيد خلال المراحل الأولى من الحياة هو أفضل وسيلة للحفاظ على صحة الذاكرة عند التقدم في العمر.

وأفادت المجلة بأن الاندماج في الحياة الاجتماعية من الأشياء المفيدة للذاكرة، بما أن التواصل مع الأصدقاء والعائلة يحسن أداء الدماغ حسب ما أثبتته الدراسات. وتجدر الإشارة إلى أن الحمية الغذائية تؤثر بشكل مباشر على الدماغ. وقد أظهرت عديد الدراسات أن الحمية الكيتوجينية الغنية بالدهون والبروتينات مع التقليل من الكربوهيدرات، تساعد على تعزيز التركيز الذهني والتذكر. وينصح الأطباء بالإكثار من تناول الخضر الخضراء والسمك الأزرق والمكسرات والغلال الغنية بمركبات الفلافونويد، التي تحمي من تدهور صحة الدماغ والذاكرة.

وأكدت المجلة أن الضحك أيضا يعد من بين الأشياء التي تساعدنا على حفظ المعلومات وتذكرها، وهذا يحدث عندما نتعرض لهذه المعلومات في الوقت الذي نضحك فيه، حيث تتحسن قدرة الدماغ على تخزين الذكريات. ولكن يُنصح بعدم الإطناب في تكديس المعلومات، وترك مساحة خالية في الدماغ من أجل المعلومات الجديدة. وهنا تبرز أهمية النسيان، باعتبار أن الدماغ البشري تماما مثل جهاز الحاسوب، يحتاج أحيانا للتخلص من المعلومات القديمة حتى يتمكن من تخزين أخرى جديدة.

 وفي الختام، نصحت المجلة بتدريب الدماغ لتعزيز قدراته ورفع نسق تذكره، وهنالك في الواقع العديد من الألغاز والحيل التي تساعد على هذا الأمر، مثل تكرار الأشياء التي نحاول حفظها بصوت عال، أو ترديدها في شكل شعري، أو القيام بحيل تربط بين الأفكار والصور في أدمغتنا.

الحقيقة الدولية - وكالات

Saturday, June 08, 2019 - 12:14:31 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ام اردنية
هلأ انا رح اطلع من الموضوع انا ابني عنده توحد بس بدي حدا يتكفل لعلاجه عمره تسع سنوات حرام عمره بيضيع عالفاضي هو ابني الوحيد الباقي بناتان اناشاء موظفة و زوجي موظف بس والله مش قادرين انا ما بالحد و نفسي عزيزة بس مش هاني علي يضل هيك لما الظروف تتحسن لأنا مديونين و الديانة ما بيرحمو ... تعليقا على الخبر ...الطفل المعنّف لدى حماية الأسرة.. ومحافظ جرش يوعز بجلب الخال المعتدي
برنامج الدعم التكميلي
تحياتي لكل القائمين على هذا البرنامج . واتمنى التوضيح للمنتفع بعد الدخول والتسجيل ماهي رسالة الرد؟؟حيث لايتم إرسال رسالة رد للمشترك او المنتفع الذي قام بالتسجيل على الرابط والموقع الإلكتروني المعلن ؟؟ او كيف يعلم بان طلبه قد اصبح مسجلا لديهم الكترونيا ؟؟ هل هنالك رد لاحق أم مباشر على تسجيل الطلب على الموقع ؟؟؟ وماهي الخطوه التاليه التي عليه القيام بها للاشتراك بالانتفاع من هذا البرنامج ؟؟ شاكرا لكم حسن تعاونكم ولطف تجاوبكم . ... تعليقا على الخبر ...صندوق المعونة: لا تمديد لفترة تقديم طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
حسبي الله ونعم الوكيل فيه لازم ياخد جزاءه ... تعليقا على الخبر ...فيديو لتعنيف طفل يثير غضب الاردنيين
خالد حسني على موسى
وحيد
ليش المنتفعين من المعونه الوطنيه لا يشملهم الدعم التكميلي علما ما في واحد اكثر ٢٥٠ ... تعليقا على الخبر ..."المعونة الوطنية" يعلن استمرار إستقبال طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018