القسم : فلسطين - ملف شامل
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 04/06/2019 توقيت عمان - القدس 10:19:32 AM
19 أسيراً أردنياً في سجون الاحتلال
 19 أسيراً أردنياً في سجون الاحتلال

 قال رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في هيئة شؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة ان حوالي (5800) اسير فلسطيني وأسيرة فلسطينية يقبعون في سجون الاحتلال موزعين على قرابة 22 سجنا ومعتقلا ومركز توقيف.

وأن من بينهم (21) أسيرا عربيا، وأن(540) اسيرا يقضون أحكاما بالسجن المؤبد (مدى الحياة) لمرة واحدة أو لمرات عدة.

واضاف في تقرير اصدره فروانة مدير موقع "فلسطين خلف القضبان" بمناسبة عيد الفطر المبارك: كما ويوجد (46) أسيرة، و(250) طفل قاصر و(500) معتقل إداري دون تهمة أو محاكمة، واكثر من (1500) اسير يعانون من أمراض مختلفة، بينهم شيخ المعتقلين "فؤاد الشوبكي" الذي تجاوز الثمانين عاما من العمر ويعتبر أكبر الأسرى سنا ويعاني من أمراض عدة، وبينهم مئات آخرين بحاجة الى تدخل عاجل لإنقاذ حياتهم، خاصة مرضى السرطان وممن فقدوا القدرة على الحركة بشكل طبيعي، وبحاجة لمن يساعدهم على قضاء حاجاتهم الأساسية.

وأوضح فروانة بأن (47) أسيراً فلسطينياً مضى على اعتقالهم اكثر من 20 من بينهم (26) أسيراً معتقلين منذ ما قبل "أوسلو"، وأن من بين هؤلاء (13) اسيرا مضى على اعتقالهم اكثر من 30 عام بشكل متواصل، أقدمهم الاسيرين كريم يونس وماهر يونس.

وأشار فروانة الى وجود نحو (54) أسيرا ممن تحرروا في صفقة وفاء الأحرار (شاليط) وأعيد اعتقالهم وأن معظمهم أمضوا 20 سنة، بل وأكثر من 30 سنة على فترتين، ويعتبر الأسير نائل البرغوثي أكثرهم قضاء للسنوات حيث أمضى قرابة 39 سنة على فترتين.

وذكر فروانة الى عدد شهداء الحركة الاسيرة بلغ (219) شهيدا منذ عام 1967 سقطوا جراء التعذيب والاهمال الطبي او بسبب القتل العمد واطلاق الرصاص وهم في السجن، كان آخرهم الشهيد عمر يونس من قلقيلية. فيما لاتزال سلطات الاحتلال تحتجز جثمان الشهيد الأسير "فارس بارود" والذي استشهد داخل السجن نتيجة الاهمال الطبي في فبراير الماضي.

وبيّن فروانة الى أن سلطات الاحتلال تواصل اعتقال (21) أسيرًا عربيًا في سجونها. وأن هؤلاء الأسرى هم من الأردن وسوريا، مشيرا إلى أن (19) أسيرا منهم يحملون الجنسية الأردنية أو أرقاما وطنية أردنية، بالإضافة إلى أسيرين اثنين سوريين من هضبة الجولان السورية المحتلة، ويعتبر اليوم الأسير السوري صدقي المقت (51 عاما) من قرية مجدل شمس في هضبة الجولان السورية المحتلة، والمحكوم بالسجن الفعلي لمدة 11 سنة، هو عميد الأسرى العرب وأكثرهم قضاء للسنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث أمضى اكثر من واحد و ثلاثين سنة على فترتين.

وفي ختام تقريره ناشد فروانة كافة المنظمات الحقوقية والانسانية الى تحمل مسؤولياتها والضغط على سلطات الاحتلال من اجل السماح لذوي الأسرى بزيارة أبنائهم دون معيقات وعراقيل، وحجج وذرائع.

يذكر ان غالبية العائلات الفلسطينية واقارب الأسرى من الدرجة الأولى، صغارا وكبارا، رجالا ونساء، ممنوعين من زيارة ابنائهم في سجون الاحتلال بذريعة "المنع الأمني". ,وهذا انتهاك فاضح وسافر لكافة الأعراف والقوانين الدولية

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Tuesday, June 04, 2019 - 10:19:32 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
طالب
هسه في باص بوصل دوار المشاغل للكوم ... تعليقا على الخبر ...خطوط ومسارات باص عمّان.. تفاصيل
معلم
اتمنى ان تكونوا محايدين، فالحياد من اهم ركائز الإعلام. ... تعليقا على الخبر ...ازمة الحكومة ونقابة المعلمين ترهب المعلم والطالب
رزان المساعيد
مشان الله متى يفتح تجنيد الاستخدام المدني بنات ... تعليقا على الخبر ...إعلان تجنيد صادر عن مديرية الأمن العام - تفاصيل
من الذي يستخدم أبناءنا للضغط على الاخر؟
ان الناظر إلى مجريات الأحداث ليرى بكل وضوح أن نقابة المعلمين هي من استخدم أبناءنا لرهينة للضغط على الحكومة وليس العكس ،حيث ان نائب نقيب المعلمين كان أمامه العديد من الخيارات للمطالبة بالعلاوة بعيدا عن أبناءنا وبناتنا الذين ينظرون إلى مدارسهم بعين الحرية مما جرى بهم فكان هناك إمكانية لاستخدام العطل والتي تقدر بأربعة شهور ليتم التظاهر بطريقة سلمية وحضارية بعيدا عن زج أبناءنا كمقدمة ضغط على الحكومة. أبناءنا يا سادة يعتصرون ألما كل يوم وهذا حال ذويهم لعدم قدرتهم على الحاق أبناءهم بالمدارس الخاصة . نحن نحترم ونجل المعلم وحقه في العلاوة ولكن حالهم كحال الطبقة الأكبر والتي اتوقع انها لها الحق كذلك في المطالبة بالعلاوة ... تعليقا على الخبر ...النواصرة: الحكومة تستخدم الطلبة كرهينة وعليها افساح المجال لحكومة اخرى في حال عدم حل مشكلة المعلمين
جةد عيسى
😂😂😂😂 ... تعليقا على الخبر ...شرطة الرياض تعلن القبض على "معذب طفلته"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018