القسم : محلي - نافذة على الاردن
نشر بتاريخ : 27/05/2019 توقيت عمان - القدس 3:44:08 PM
قصص من اقصى جنوب المملكة، "هاشمية معان".. عطش وجوع وفقر.. وعزة نفس.. مصور
قصص من اقصى جنوب المملكة، "هاشمية معان".. عطش وجوع وفقر.. وعزة نفس.. مصور

 الحقيقة الدولية – معان - قاسم الخطيب

 

واصلت "الحقيقة الدولية" رحلتها بعناء وتعب، في زيارة أماكن في اقصى جنوب المملكة للاطلاع على أحوال المواطنين فيها، حيث أكملت زيارتها صوب قرية الهامشية  لنجد ذلك الحزن في بيت آخر من بيوت هذه المنطقة واستوقفنا منزل (محمد فياض دهسان السميحين ) لديه 6 أفراد ويتقاضى معونة متكررة  113 دينار من صندوق المعونة الوطنية، رب الأسرة تبرع له الخيرين بمنزل غير مقصور ولكنهم مسقوف ولا يصلح لئن يكون زريبة أغنام ولكن الحاجة جعلتهم ان يقيموا فيه ليقيهم جور الأيام وصعوبة الحياة  لكن هذا المنزل يفتقر لمقومات الحياة والعيش الكريم .

 

بأم أعيننا رأينا لا كمن سمع أو نقلت له أخبار الهاشمية التي تحتاج أن تراها وتشفق عليها قلوب أهل الخير والمعنيين بالإنسانية أن وجدت شبح الجفاف هو أيضا يجتاح كل المنطقة

 

وجدنا أناس يمتلكون عزة النفس وكرم الأخلاق لم يمنعهم الفقر ولا الحاجة يموتون جوعا ولا يتسولون نعجز عن الحديث عندما ترى مناطق لم تصلها الحكومات السابقة واللاحقة ونعجز عن الحديث عندما نجد مناطق محرومة من جميع الخدمات وغابت عنها أيضا المنظمات الإنسانية.

 

رسالتنا ومناشدتنا إلى الحكومة ووزارة التنمية الاجتماعية والجهات الرسمية في القطاعين العام والخاص الأسرة قام الخيرين من أصحاب الأيادي البيضاء ببناء منزل لهم في بلدة الهاشمية عبارة عن غرفتين ومرافقها من خلال حفر الأساس ورفع الشمعات وبناء الطوب الا انه لم يتم سقف هذا المنزل الذي تحتاجه الأسرة في هذه الأيام.

 

فناشد محمد السمحيين القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والتنمية الاجتماعية وكل الخيريين في هذا الوطن لمساعدته في إكمال بناء منزله ليوفر لأسرته التي أصابها المرض نتيجة برودة الشتاء التي التمسنا فيها وجع ومعاناة العائلة وأطفالها التي أنهك أجسادهم سوء التغذية والفقر

 

وكان جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله قد زار بلدة الهاشمية في منتصف عام 2011 ورأى جلالته على ارض الواقع البؤس واليأس وقلة حيلة اليد الذي تعيشه الأسر في هذه المنطقة وأمر الحكومة والمسؤولين فيها ببناء مساكن وفتح طرقات وإيصال المياه والكهرباء وبناء مركز للشباب بعد أن شاهد مأساة هذه المنطقة وحالتها الإنسانية، إلا أن الحي الغربي هذه البلدة (حي نادي) ما زال بدون مياه ينتظر رحمة المسؤولين بتنفيذ الإرادة الملكية السامية التي أمر باه جلالة الملك في زيارته لهذه البلدة.

 

"الحقيقة الدولية" تقول بعد ان شاهدت هذه الحالات انقذوا ما تبقى من اسم للإنسانية يكاد ينتهي ويكون معدوما.

Monday, May 27, 2019 - 3:44:08 PM
التعليقات
عبدالله
البلد أنتهت الفساد عم
27/05/2019 - 3:18:08 PM
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ام اردنية
هلأ انا رح اطلع من الموضوع انا ابني عنده توحد بس بدي حدا يتكفل لعلاجه عمره تسع سنوات حرام عمره بيضيع عالفاضي هو ابني الوحيد الباقي بناتان اناشاء موظفة و زوجي موظف بس والله مش قادرين انا ما بالحد و نفسي عزيزة بس مش هاني علي يضل هيك لما الظروف تتحسن لأنا مديونين و الديانة ما بيرحمو ... تعليقا على الخبر ...الطفل المعنّف لدى حماية الأسرة.. ومحافظ جرش يوعز بجلب الخال المعتدي
برنامج الدعم التكميلي
تحياتي لكل القائمين على هذا البرنامج . واتمنى التوضيح للمنتفع بعد الدخول والتسجيل ماهي رسالة الرد؟؟حيث لايتم إرسال رسالة رد للمشترك او المنتفع الذي قام بالتسجيل على الرابط والموقع الإلكتروني المعلن ؟؟ او كيف يعلم بان طلبه قد اصبح مسجلا لديهم الكترونيا ؟؟ هل هنالك رد لاحق أم مباشر على تسجيل الطلب على الموقع ؟؟؟ وماهي الخطوه التاليه التي عليه القيام بها للاشتراك بالانتفاع من هذا البرنامج ؟؟ شاكرا لكم حسن تعاونكم ولطف تجاوبكم . ... تعليقا على الخبر ...صندوق المعونة: لا تمديد لفترة تقديم طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
حسبي الله ونعم الوكيل فيه لازم ياخد جزاءه ... تعليقا على الخبر ...فيديو لتعنيف طفل يثير غضب الاردنيين
خالد حسني على موسى
وحيد
ليش المنتفعين من المعونه الوطنيه لا يشملهم الدعم التكميلي علما ما في واحد اكثر ٢٥٠ ... تعليقا على الخبر ..."المعونة الوطنية" يعلن استمرار إستقبال طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018