الرزاز: إجراءات نهاية الشهر لتحفيز النمو المشغل للأردنيين.. تقرير تلفزيوني "التعليم العالي" يسمح للطلبة العائدين من السودان بالالتحاق بأي جامعة غير أردنية النواصرة يرد على المعاني: كل المعلمين ملتزمون بالإضراب.. فيديو خبراء يبحثون أسرار تجارب الحضارات القديمة في تقنيات المياه الجغبير: الإشاعة تضر بالصناعة الوطنية الملك: ندعم البرامج والمشاريع التي توفر فرص عمل لأبناء وبنات الوطن بلدية القويره تطلق اكبر مبادرة طلابية بالتعاون مع مدارس الثقافة العسكرية مادبا.. توقيف 4 من أصحاب البسطات محاضرة عن التوعية المرورية والتثقيف الأمني في جرش المعاني يطالب بأسماء المعلمين المضربين.. وثيقة الرئيس السوري يصدر عفوا عاما لقاء "ايجابي" يجمع وزير الصحة بنقابة الممرضين والاتفاق على زيادة موارد الحوافز الصفدي: لا بد من تحرك عربي إسلامي مشترك يرفض إعلان رئيس الوزراء (الإسرائيلي) طائرة الملكية تعود الى عمان بعد اقلاعها بسبب خلل فني صندوق المعونة: 12 ألف أسرة تستفيد من المعونة الشهرية المتكررة حتى نهاية العام

القسم : عربي - نافذة شاملة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 24/05/2019 توقيت عمان - القدس 5:44:53 PM
قناة عبرية تكشف عن الجهة التي وشت بسمير القنطار
قناة عبرية تكشف عن الجهة التي وشت بسمير القنطار



روى ضابط سابق بالجيش الصهيوني، قصة اغتيال عميد الأسرى اللبنانيين المحررين، سمير القنطار، في سوريا، وكشف الجهة التي وشت بمكان تواجده وقادت لاغتياله بصاروخ موجه من طائرة حربية.

ونقلت القناة العبرية الثانية مساء أمس الخميس، عن اللفتنانت كولونيل احتياط، ماركو مورنو، قوله إن أحد قادة فصائل المعارضة السورية، نقل للاستخبارات العسكرية "أمان"، معلومات أسهمت في الوصول إلى القنطار وتصفيته.

واستهلت القناة تقريرها المطول بعنوان "فضح الحقيقة…العلاقة السورية، القصة الحقيقية"، وكتبت أن ثمة قصة خيالية لا يمكن الكشف عنها إلا الآن، وهي عبارة عن عملية (إسرائيلية) كانت سرية، حتى الآن، تمثلت في تنكر أعضاء وحدة سرية (إسرائيلية) في زي فريق طبي لعلاج الجرحى السوريين من المعارضة المسلحة.

وأشارت القناة إلى أن هناك منفعة حقيقية من علاج الجرحى السوريين بين المسلحين واستمالتهم.

وذكرت القناة العبرية على لسان مورنو، أن طائرتين تابعتين للقوات الجوية (الإسرائيلية) أقلعتا من (إسرائيل) ودخلتا المجال الجوي السوري. وقامتا بإطلاق أربعة صواريخ على مبنى من ستة طوابق في جرمانا، كان القنطار متواجدا فيه بجنوب دمشق.

من جانبه، أكد الموقع الإلكتروني الإخباري العبري "مفزاك لايف"، صباح اليوم الجمعة، أن (إسرائيل) لم تعترف بهذه العملية في حينه، رغم التقارير التي أكدت  وقوفها خلف الاغتيال، مشددا على أن المعلومات التي كشف عنها اللفتنانت كولونيل ماركو مورنو، سمح بنشرها بواسطة الرقابة العسكرية.

وأشار الموقع إلى أن مورنو، عمل بالسابق ضابطا في الوحدة 504، بالاستخبارات العسكرية الإسرائيلية "أمان"، وكان مسؤولا عن التواصل مع قوات المعارضة السورية.

يشار إلى أن سمير القنطار (1962-2015) أقدم سجين لبناني في (إسرائيل)، أفرج عنه في، 16 يوليو 2008، في صفقة تبادل أسرى بين حزب الله اللبناني و(إسرائيل) تم بموجبها الإفراج عنه وعن أربعة أسرى لبنانيين آخرين من عناصر حزب الله، تم القبض عليهم في حرب تموز 2006، وجثث 199 لبنانيا وفلسطينيا وآخرين في مقابل تسليم الحزب لجثث جنديين (إسرائيليين) تم قتلهما خلال عملية "الوعد الصادق" يوم 12 يوليو 2006.

الحقيقة الدولية- وكالات

Friday, May 24, 2019 - 5:44:53 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
هاديه خزاعله
أنا خريجة2002 دبلوم تربيه بحاجه لوظيفه للفئه الثالثه في مجال التدريس في اي مجال وما بدي أعرف دوري مليت وياريت في توظيف ... تعليقا على الخبر ...اعلان هام من ديوان الخدمة المدنية حول وظائف الفئة الثالثة - تفاصيل
متى يفتح باب التجنيد لحمله البكالوريوس ... تعليقا على الخبر ...إعلان تجنيد صادر عن مديرية الأمن العام - تفاصيل
اسمه ناصر والعيلة نواصرة مستحيل ما ينتصر ... تعليقا على الخبر ...النواصرة: الاعتراف بعلاوة الـ50 % بداية الحل.. والمعلمون قادرون على الصمود لأسابيع.. فيديو
كل يوم يطلعوا على الساحه واحد جديد ... تعليقا على الخبر ...نقابة المعلمين : إضرابنا المفتوح مستمر ما لم تستجب الحكومة لمطالبنا - فيديو
الجوع ذبخنا
أعتقد والله العليم، انه لا النواب سائلين ولا المسؤولين الحكوميين سائلين اذا الاولاد درسوا أو لوا بدون مدارس، وذلك لسبب بسيط، جميعهم أبنائهم في مدا س خاصة، وابن الحراث الله لا يردوا، عشان هيك مش سائلين بالاضراب ... تعليقا على الخبر ...نقابة المعلمين : إضرابنا المفتوح مستمر ما لم تستجب الحكومة لمطالبنا - فيديو
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018