القسم : دولي - نافذة شاملة
نشر بتاريخ : 24/05/2019 توقيت عمان - القدس 2:08:23 PM
نذر الحرب مستمرة ... واشنطن تدعي بالكشف عن أسلحة إيران "المزورة"
 نذر الحرب مستمرة ... واشنطن تدعي بالكشف عن أسلحة إيران "المزورة"

 لا يكف النظام الإيراني عن الإعلان بين فينة وأخرى عن تصنيع أسلحة جديدة، سرعان ما تتضح حقيقها: إما مسروقة أو ليست موجودة أصلا، ضمن سياسة الخداع التي ينتهجها نظام الملالي للاستهلاك المحلي.

 

وفي تقرير مصور، استعرض فريق التواصل التابع لوزارة الخارجية الأميركية على "تويتر"، الجمعة، عددا من الأسلحة التي أعلنت طهران عن ابتكارها، ليتضح أنها مجرد أكاذيب أو نسخة مقلدة لأسلحة صنعت في دول أخرى.

 

وصاحب التقرير تعليق جاء فيه: "طائرة مقاتلة جديدة؟ مروحيات عسكرية مُصنّعة محليًا؟ تعرفوا على المزيد من محاولات #إيران لتضليل العالم من خلال إخفاء المعدات العسكرية الواردة من دول أخرى #طهران".

 

ولفت التقرير إلى مقاتلة "كوثر" الجديدة التي أعلنت طهران تصنيعها في صيف 2018، لكن تبين أنها مقاتلة إف- 5 الأميركية، مع بعض التعديلات.

 

وفي عام 2013، أعلن النظام الإيراني عن تصنيع ما قال إنه مقاتلة "قاهر الشبح"، لكن في الحقيقة لم تكن الطائرة سوى لعبة لم تحلق أبدا.

 

طائرة مقاتلة جديدة؟ مروحيات عسكرية مُصنّعة محليًا؟ تعرفوا على المزيد من محاولات #إيران لتضليل العالم من خلال إخفاء المعدات العسكرية الواردة من دول أخرى #طهران #النظام_الإيراني

 

وفي 2010، قالت طهران إنها صممت مروحية "توفان 2"، لكنها لم تكن إلا مروحية كوبرا الأميركية، مع بعض التغييرات.

 

وكشف النظام الإيراني في 2009 ، عما ما قال إنها مروحية "شاهد"، غير أن المدقق في تفاصيلها يكتشف أنها مروحية "بيل 206" الكندية.

 

صاروخ لم ينفجر

 

ويضاف إلى ذلك، ما تم خلال أغسطس 2018، إذ أعلنت إيران إجراء تجربة على ما قالت إنه صاروخ باليستي قصير المدى من طراز "فاتح مبين"، لكن بنظرة فاحصة لا تجد صارخا قادما نحو الهدف، بل مجرد تفجير موضعي.

 

وكانت وزارة الخارجية الأميركية كشفت قبل يومين أن منظومة الدفاع الجوي التي زعمت إيران مؤخرا أنها استحدثتها محليا، ليست سوى منظومة قديمة تعود إلى ستينيات القرن الماضي.

 

وأضافت أن المنظومة المعدة لاستهداف الصواريخ والطائرات المسيرة، ليست إلا منظومة سكاي غارد Sky Guard التي تنتجها شركة أورليكون Oerlikon النمساوية، وأن تلك التقنية تعود الى حقبة الستينيات".

 

ودأب النظام الإيراني، منذ استيلاء الخميني على السلطة بعد تسلق الثورة الشعبية عام 1979، على استخدام التصريحات "الميكروفونية" والحركات الاستعراضية في مواجهة الخارج.

 

وفي ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة يحاول النظام بالهروب إلى الأمام، عبر لعبة استعراض القوى وإطلاق التصريحات النارية لكسب التأييد الشعبي، عبر تصدير أزمته إلى الخارج.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

 

 

Friday, May 24, 2019 - 2:08:23 PM
التعليقات
اردني
هل يهمنا حقيقة ذلك أو ما هو مغاير لذلك ننظر إلى أنفسنا ماذا قدمنا لها وما عليها من خطايا مكابشة الآخرين لا تهمنا ما يهمنا كيف نقدم وجبة إفطار تليق بانسانيتنا والعيد على الأبواب كيف لنا تأمين ثمن ثياب لأطفالنا عودوا إلى رشدكم ودعو طائرات إيران وصواريخها لها
24/05/2019 - 2:10:22 PM
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ام اردنية
هلأ انا رح اطلع من الموضوع انا ابني عنده توحد بس بدي حدا يتكفل لعلاجه عمره تسع سنوات حرام عمره بيضيع عالفاضي هو ابني الوحيد الباقي بناتان اناشاء موظفة و زوجي موظف بس والله مش قادرين انا ما بالحد و نفسي عزيزة بس مش هاني علي يضل هيك لما الظروف تتحسن لأنا مديونين و الديانة ما بيرحمو ... تعليقا على الخبر ...الطفل المعنّف لدى حماية الأسرة.. ومحافظ جرش يوعز بجلب الخال المعتدي
برنامج الدعم التكميلي
تحياتي لكل القائمين على هذا البرنامج . واتمنى التوضيح للمنتفع بعد الدخول والتسجيل ماهي رسالة الرد؟؟حيث لايتم إرسال رسالة رد للمشترك او المنتفع الذي قام بالتسجيل على الرابط والموقع الإلكتروني المعلن ؟؟ او كيف يعلم بان طلبه قد اصبح مسجلا لديهم الكترونيا ؟؟ هل هنالك رد لاحق أم مباشر على تسجيل الطلب على الموقع ؟؟؟ وماهي الخطوه التاليه التي عليه القيام بها للاشتراك بالانتفاع من هذا البرنامج ؟؟ شاكرا لكم حسن تعاونكم ولطف تجاوبكم . ... تعليقا على الخبر ...صندوق المعونة: لا تمديد لفترة تقديم طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
حسبي الله ونعم الوكيل فيه لازم ياخد جزاءه ... تعليقا على الخبر ...فيديو لتعنيف طفل يثير غضب الاردنيين
خالد حسني على موسى
وحيد
ليش المنتفعين من المعونه الوطنيه لا يشملهم الدعم التكميلي علما ما في واحد اكثر ٢٥٠ ... تعليقا على الخبر ..."المعونة الوطنية" يعلن استمرار إستقبال طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018