الرزاز: قادرون على تجاوز الصعوبات الاقتصادية كرة سلة لفتيات الكراسي المتحركة في غزة كلوب يصف هدف صلاح الثالث في مرمى أرسنال بـ “المذهل” عملة فيسبوك الرقمية في أجهزة الصراف الآلي محافظ جرش اللوزي يغلق محطتي مياه احترازيا بعد 24 حالة تسمم - مصور " الطاقة" تستهدف 48 فندقا ببرامج ترشيد الطاقة لتعزيز تنافسيتها رئيس الوزراء الجديد: السودان يحتاج 8 مليارات دولار مساعدة لإعادة بناء الاقتصاد "سقوط مؤلم" لمانشستر يونايتد على ملعبه في آخر لحظات دراسة تكشف تغييرات كبيرة: التغير المناخي يشكل خطرا على مواسم الحج رسالة سوفياتي تبحر وحيدة وتصل بعد 50 سنة 121 ألف طالب وطالبة يلتحقون بمدارس الأونروا تقرير: كوشنير يجمع بيانات حول الاعلام العربي سلب مبلغ مالي تحت التهديد من محطة وقود جنوب العاصمة سوريا تتصدى "لأهداف معادية".. والكيان الصهيوني يؤكد قصف هدف إيراني الأمن : أسلحة أوتوماتيكية استُخدمت بالرمثا، ورصد حسابات وهميّة خارجيّة تحرّض

القسم : هدهد الحقيقة
نشر بتاريخ : 18/05/2019 توقيت عمان - القدس 12:30:12 PM
في وصف مدينتي المحتلة "المجدل"..
في وصف مدينتي المحتلة "المجدل"..


 الحقيقة الدولية - غزة - سماح بعلوشة 

شجر البرتقال.. ونسيم الازهار.. وهدير البحار.. وتساقط الأمطار.. شوارع متهالكة الجمال.. الحيوية والنشاط.. الثوب الأنثوي المتميز في خطوطه غامقة الزرقة الى الكحلي مع خط برتقالي بديع.. وغطاء الرأس المعصوب بقوة.. .. وقمباز الرجال مع الحطة الفلسطينية المتميزة بسواد لونها.. ادوات النول المتناسقة مع خيوط يدب فيها الحياة لتخرج أثواب جميلة.. وصناعة فخار متلون بالوان التراب.. .. اعواد الياسمين الممتشقة ببهاء ورونق خلاب.. قطف من العنب هنا.. و شجرة رمان هناك.. صوت مئذنة تنادي الى الصلاة.. خشوع الرجال ووقار الكبار ولهو الصغار.. بيوت من اسمنت قوية وبيوت طوب جميلة امامها النخيل العالي.. هذه هي مدينتي.. ومنها تبدأ قصتي.. قصة وطن اجتمع في مدينة ومدينة تفرقت الى وطن.. مدينتي المستقرة في قلبي.. مدينتي هي مستودع.. واجمل امالي.. ومجمع الامي.. وعشقي المتوغل في أعماقي منذ آلاف السنين منذ كانت عيني تتفتح لتشاهد اني منزوع من هناك بايدي كفرة عصبة ظلمة اسمهم بني صهيون 

لم اسر بشوارعها قط.. لم اقطف رمانها الاحمر.. لم ارتشف عصير برتقالها.. لم اجلس تحت جميزة عريقة القدم.. حرمت علي وعلى ابنائي.. اخرجنا منها بغدر الاقارب وبخيانة الاصحاب وببطش العدو الاثيم 

انها مجدل الاباء.. بما تحمل من تاريخ عسقلاني ارض رباط قديمة وموقع حروب مفصلية.. هادئة وديعة اجبرت ان تعزل عن العالم ليجتهد اهلها بالعمل والصناعة لتغذية قرى الجورة وحمامة ومن حولها بكل ما جديد من نسج النول ومصانع المجدل 



في الليالي الصافية اطالع وجه الجده لاطوف هذه التجاعيد التعبة فاصل الى شوارع المجدل.. .. لاشاهد اثار المجدل من هذه التجاعيد القديمة تبدا الحديث بتنهيدة طويلة.. وتبدا بالذكريات فانتقل ببث حي ومباشر مع هذه الامال والالام.. تاخذني الى خيل وحديقة كان يركبه رجال المدينة.. فيطير بهم كالفرسان فرحين بامنهم وحبهم للحياة.. شجر ممتلئ الجنبات.. واكلة مفتول بحضرة الجميع بعد يوم شاق من حصاد البرتقال الامع.. كانت الاعراس يا ولدي تختلف.. كانت الخيول تدك الارض طربا ورقصا وسيوف الرجال مع تهليلاتهم الفلسطينية القديمة تجلجل.. كانت العروس ممتلئة الحياء يغنى حولها اعذب الالحان.. فتحنى القدم واليد وشعر من يريد تعبيرا عن الفرح القادم.. اه على تلك الايام يا ولدي 
.. 

. دمعت عينا جدي بعبرات وهو ينظر الى الماضي.. يذكر رفيق له قد انتقل شهيدا بانفجار يوم التهجير.. .. لمعت عيناه وهو يذكر اسماء الاحياء والعشائر والشوارع.. وشيخ المسجد يحذرهم.. قال لي أسماء المناضلين والشهداء.. رسم لي خارطة البيت العتيق.. كتب لي أسماء الميادين أشار إلى البحر الحنون المعطاء.. تذكر الفي بجوار شجرته العظيمة.. حفر خندق فيها . صنع من الاشئ شئ للحياة.. احتفظ بحقه فيها واقسم ان يعود الى هناك.. حدثني ان العودة ستأتي لا ريب فيها.. تذكر الأصحاب والأصدقاء.. كيف ايام الشباب والطفولة في المدينة الجميلة.. اوصاني وصية ان يدفن فيها.. تبسمت بحزن ان كان هناك تحرير 

المجدل.. يقول جدي هي مدينة السلام والهدوء والطمأنينة والخير.. مدينة يشد اليها الرحال من قرى مجاورة حمامة والجورة وغيرهما.. كانت محط انظارهم ومستقر هدوئهم وترحالهم.. اهلها بسطاء الى درجة الذكاء.. واذكياء الى درجة البساطة ؟؟؟ اغنياء بعفتهم وطهرهم ونقاء سريرتهم.. كان لهم احلامهم وحق لهم ان يحلموا هم فلسطينيو الهوية مسلمون الانتماء والولاء .... يسلموا على اهلها.. يتنقلون في احيائها.. كان الفلسطيني قبيل التهجير يحب الألفة وتجتمع في قلوبهم الرحمة والتراحم والتزاور.. ويتمتعون بكرم يحمل بين ثناياه الجمال ... 

طمأنينة المجدل جعلها من المحطات التي استقر فيها اهالي فلسطين وهم مهجرين من أرضهم وديارهم المجدل اصبحت القلب الحنون والحضن الدافئ الذي احتضن الاهالي.. وامتشق اهلها السلاح.. واستعدوا لان يحاربوا رغم ما اشيع من خوف وتدمير.. واشاعات صهيونية كاذبة عن المجازر في دير ياسين وغيرها من القرى.. 

باعت النساء حليها واشترى الرجال السلاح بقوت ابنائهم وحلي زوجاتهم فجدي من امي كان له قطعة سلاح بعد ان جمعت العائلة الكثير من المال لتبتاع كم من قطعة من السلاح القديم فالاصرار على القتال في كل بيت من بيوت فلسطين ..

واذا بجيوش انهزام عربية هي بالاسماء.. تدق مدينتي وتعد بالقتال.. وتراهن على انها استاذة النزال.. تذهب الى الرجال.. تهدئ من ثورتهم واصرارهم على القتال وتطمئنهم بزوال جيش الاحتلال.. 

... تجمع سلاحنا تهدي الينا خيام الترحال وعند اول طائرة شاهدناهم يسلموا مدينتنا وهي تنزف دموع الرجاء.. لا تتركوني اعاني الاحتلال صرخت حواريها شوارعها ماذن المسجد الجامع انا لكم فكيف هان عليكم.. الم تعلم يا عربي انني مدينة من فلسطين اسمها المجد فاين المجد من مدينة المجدل.. انسيتم غناء العصافير كل صباح ؟ وهل تركتم ارضا رويت بدمائكم وعرقكم وجهدكم.. وتراب احتضن شذاكم وسماء كانت تظلكم ؟؟ 

نظر جدي اليها بدمعة المغلوب على امره مع قلب يعد بالعودة .

وتستمر المؤامرة

Saturday, May 18, 2019 - 12:30:12 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
محمد عماد منصور رضوان
متي يتم فتح باب التجنيد ... تعليقا على الخبر ...القوات المسلحة تنفي فتح باب التسجيل للتجنيد على حساب النقص العام
ام مكلومه ذاقة المر وصبرة.
يعني الام اللي تعبت وربة بنتها كانت من الاوائل من صف اول ابتدائي لما وصلت الجامعه وتخرجت وفرحة فيها فرحة تسعد كل ام ذاقت المر لتربي بنتها وتشوفها وتفتخر بنجاحها صديقاتها كلهم يتعينو وهمه بدون معدلات بس لانهم ابصر واسطات ولا عائلات الله معنا والله علي كل ظالم نحتسب عند الله لا حد يزعل من كلامي لاكن هذا الصح بحياة عوجة .مبروك لكل اللي توضفو . ... تعليقا على الخبر ...مرشحون للتعيين في التربية.. أسماء
اصلي
يا لروعة السعادة.... و يا لسعادة الروعة ... تعليقا على الخبر ...الملك: ابنتي العزيزة ياقوت الطراونة.. وصلتني هديتك الجميلة
عيسى محارب العجارمه
معالي وزير الخارجية أيمن الصفدي دبلوماسي رفيع المستوى جهوده على مستوى العالم في خدمة الوطن العربي والأردن والقدس المحتلة، وطنيته كبيرة واتوقع ان يشكل الحكومة على المدى الطويل. ... تعليقا على الخبر ...الرئيس البلغاري يستقبل الصفدي
هاد نتيجه اهمال الجهات المختصه لمثل هذه النشاطات المفروض يكون في متابعه ومراقبه دوريه ... تعليقا على الخبر ...وفاة طفل غرقا بأحد المسابح الخاصة في منطقة غرب اربد،
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018