القسم : عربي - نافذة شاملة
نشر بتاريخ : 18/05/2019 توقيت عمان - القدس 12:06:49 AM
حالة غليان في تونس قبل أشهر من الانتخابات التشريعية والرئاسية
حالة غليان في تونس قبل أشهر من الانتخابات التشريعية والرئاسية

ذكرت صحيفة "لوبوان" الفرنسية أن استطلاعات الرأي في تونس تظهر اتخاذ الرأي العام اتجاها معاكسا تماما للقيادة السياسية في البلاد، وذلك قبل ستة أشهر من إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في البلاد، حيث اضحى غلاء المعيشة المشهد الطاغي على الحياة اليومية للناس.

وفي مقابلة أجراها مراسل الصحيفة بونوا دلماس في تونس مع مدير مؤسسة "سيغما كونساي" لاستطلاعات الرأي حسن الزرقوني، أشار الصحافي إلى أن الاستطلاعات كشفت تشكيك التونسيين في الوعود الانتخابية للأحزاب، ورفضا للنظام السياسي الثنائي القطبية القائم بين حزبي النهضة ونداء تونس.


ولعل فقدان شريحة واسعة من التونسيين الثقة في الطبقة السياسية جعلها تلتفت إلى تيارات شعبوية، ممثلة في عبير موسي: وهي متيحزة للنظام السابق تروج لفكرة أن الماضي أحسن من الحاضر، ونبيل القروي وهو صاحب قناة تلفزيونة يروج بطريقة شعبوية للمساعدات الاجتماعية المباشرة.

ويشير دلماس نقلا عن محدثه إلى تيار ثالث سمته الالتزام القانوني الصارم، ويمثله رجل القانون الدستوري قيس سعيد الذي اعتبر النظام الحالي من أحزاب في الحكومة والمعارضة بمثابة "الطائفة الاثنية"، باعتباره نظاما تعطلت فيه المشاريع الدستورية الكبرى ومنها تكوين المحكمة الدستورية، ويتصدر سعيد نتائج نوايا التصويت بنسبة 22%.

وبحسب دلماس نقلا عن الزرقوني فإن نوايا تصويت التونسيين بالنسبة للانتخابات المقبلة سيحدد نصفها مع عيد الفطر، بينما يحدد 40% خياراتهم خلال الأسابيع الأخيرة قبيل الانتخابات، أما البقية وهي الفئة المترددة فستحسم أمرها يوم الانتخاب، في ظل انعدام لثقة الناخبين في الأحزاب الحاكمة، لاحت خلال الانتخابات البلدية لسنة 2018، عندما صوت ثلث الناخبين لفائدة المستقلين، ويؤشر ذلك على رغبة الناخبين في معاقبة الأحزاب الحالية.

ووصف الزرقوني لمراسل لوبوان النظام السياسي في تونس "بالمهزوز"، لأن الأرقام تشير إلى نهاية الثنائية القطبية للنظام وتشتتا للقوى الحزبية التي أضحت متنافرة، وهو ما يعني ان البلاد لم تعد قابلة للحكم أمام هذا التشتت. أما عن حركة النهضة فستبقى بحسب المتحدث "صانعة للملوك"، مع انها لن يكون لها مرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

الحقيقة الدولية - وكالات

Saturday, May 18, 2019 - 12:06:49 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ام اردنية
هلأ انا رح اطلع من الموضوع انا ابني عنده توحد بس بدي حدا يتكفل لعلاجه عمره تسع سنوات حرام عمره بيضيع عالفاضي هو ابني الوحيد الباقي بناتان اناشاء موظفة و زوجي موظف بس والله مش قادرين انا ما بالحد و نفسي عزيزة بس مش هاني علي يضل هيك لما الظروف تتحسن لأنا مديونين و الديانة ما بيرحمو ... تعليقا على الخبر ...الطفل المعنّف لدى حماية الأسرة.. ومحافظ جرش يوعز بجلب الخال المعتدي
برنامج الدعم التكميلي
تحياتي لكل القائمين على هذا البرنامج . واتمنى التوضيح للمنتفع بعد الدخول والتسجيل ماهي رسالة الرد؟؟حيث لايتم إرسال رسالة رد للمشترك او المنتفع الذي قام بالتسجيل على الرابط والموقع الإلكتروني المعلن ؟؟ او كيف يعلم بان طلبه قد اصبح مسجلا لديهم الكترونيا ؟؟ هل هنالك رد لاحق أم مباشر على تسجيل الطلب على الموقع ؟؟؟ وماهي الخطوه التاليه التي عليه القيام بها للاشتراك بالانتفاع من هذا البرنامج ؟؟ شاكرا لكم حسن تعاونكم ولطف تجاوبكم . ... تعليقا على الخبر ...صندوق المعونة: لا تمديد لفترة تقديم طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
حسبي الله ونعم الوكيل فيه لازم ياخد جزاءه ... تعليقا على الخبر ...فيديو لتعنيف طفل يثير غضب الاردنيين
خالد حسني على موسى
وحيد
ليش المنتفعين من المعونه الوطنيه لا يشملهم الدعم التكميلي علما ما في واحد اكثر ٢٥٠ ... تعليقا على الخبر ..."المعونة الوطنية" يعلن استمرار إستقبال طلبات الانتفاع من برنامج الدعم التكميلي
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018