القسم : دولي - نافذة شاملة
نشر بتاريخ : 21/03/2019 توقيت عمان - القدس 12:02:12 AM
برلمان نيوزيلندا يستهل جلسته بآيات من القرآن الكريم
برلمان نيوزيلندا يستهل جلسته بآيات من القرآن الكريم

استهل البرلمان النيوزيلندي جلسته الأولى بعد مجرزة المسجدين، بتلاوة آيات من القرآن الكريم، تضامنًا مع الضحايا وتكريمًا لهم.
وظهر الإمام «نظام الحق ثانوي»، وهو يتلو آيات من سورة البقرة، داخل قاعة البرلمان النيوزيلندي، قبل أن تلقي رئيسة الوزراء كلمة مؤثرة حول الحادث الذي هز العالم ببشاعته.
وذكر التلفزيون النيوزيلندي، على قناته الإخبارية الأولى، أن البرلمان استهل أول جلسة له منذ الهجوم الإرهابي على مسجدين، في مدينة كريست تشيرش، بتلاوة عربية لآيات من القرآن.
وأوضح أن تلك الآيات تلاها بالعربية الإمام «ثانوي»، أعقبها ترجمة للغة الإنجليزية قرأها الإمام طاهر نواز. ونص الآيات التي تليت: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (154) وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ (155) وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمْوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (156) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ».
في السياق، استهلت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا آرديرن، كلمتها أمام البرلمان بإلقاء تحية «السلام عليكم» باللغة العربية. ووجهت آرديرن، في كلمتها التي نقلتها القناة الإخبارية للتلفزيون النيوزيلندي، أمس الثلاثاء، رسالة دعم وتضامن مع ذوي الضحايا، تعهدت خلالها بإنصافهم وتوعدت منفذ المجزرة بـ «كل قوة القانون»، مشيرةً أنها لن تنطق اسمه.
وقالت رئيسة الوزراء: «إننا نحزن على الضحايا لأنهم أنفسنا نحن، لأنهم إخواننا وأخواتنا آباؤنا وأطفالنا، نشعر بواجب كبير تجاههم». وأضافت: «أردت التحدث مباشرة إلى العائلات. لا يمكننا أن نعرف حجم أحزانكم، لكن يمكننا السير معكم في كل مرحلة. سنظل بجانبكم، صحيح أن قلوبنا ثقيلة لكن أرواحنا قوية».
كما هاجمت الإرهابي الذي نفذ المجزرة، وقالت إنه «سعى من خلال عمله الإرهابي لعدة أشياء، من بينها الشهرة، ولهذا السبب لن تسمعوني أبدًا أنطق اسمه». وتابعت: «هو إرهابي، مجرم، ومتطرف، وسيكون عديم الاسم عندما أتحدث»، ومضت: «أناشد الجميع.. اذكروا أسماء الذين فقدوا أرواحهم، بدلًا من ذكر اسم الشخص الذي قتلهم». وأوضحت في إشارة إلى منفذ المجزرة: «ربما أراد الشهرة، لكننا نحن في نيوزيلندا لن نعطيه شيء، حتى اسمه». وقالت واصفةً إياه: «أدين رجل يبلغ من العمر 28 عامًا، وهو مواطن أسترالي، بتهمة القتل العمد، وسيواجه اتهامات أخرى. كما سيواجه كامل قوة القانون في نيوزيلندا، وسيتم إنصاف جميع أسر الضحايا».

الحقيقة الدولية - وكالات

Thursday, March 21, 2019 - 12:02:12 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
أن شاء الله انا اكون منهم
وظائف القطاع الصحي في العقبة
السلام عليكم: ابنتي رقمها في ديوان الخدمة المدنية (1) على محافظة العقبة و منذ سنتين ، حيث تخرجت بكلوريس تمريض سنة 2010، لم تحصل على وظيفة للان ، و قدمت امتحان تنافسي في شهر آب العام الماضي و نجحت ، الغريب في الأمر، بانة لا يوجد وظائف للقطاع الصحي في محافظة العقبة، ضمن هذه القائمة، هل هذا معقول ؟ ... تعليقا على الخبر ..."الحقيقة الدولية" تنشر اسماء 8803 وظيفة اعلن عنها ديوان الخدمة المدنية – رابط
َّسؤأّلَ يِّحٌتّأّجِ جِوِأّبِ
يِّزِّمَ أّنِتّ عٌمَ تّحٌګيِّ عٌنِ مَصٌروِفِّ يِّوِمَ 9 دِنِأّنِيِّر أّضّربِهِمَ بِـ 30 بِطّلَعٌ عٌنِدِګ 270 لَلَشٍخَصٌ أّلَوِأّحٌدِ أّلَأّعٌزِّبِ بِأّلَشٍهِر عٌأّئلَهِ دِخَلَهِأّ أّلَشٍهِريِّ 400 دِيِّنِأّر وِمَګوِنِهِ مَنِ 4 أّشٍخَأّصٌ أّحٌَّسبِهِأّ بِعٌقِلَګ ګمَ بِدِهِمَ مَصٌروِفِّ شٍهِريِّ مَنِ فِّوِوِأّتّيِّر ګهِربِأّء وِمَأّء وِأّجِأّر بِيِّتّ بِأّلَأّضّأّفِّهِ لَلَتّغٌذّيِّهِ وِمَلَبَِّس وِمََّسګنِ بِأّلَأّجِأّر مَدِأّرَّس جِأّمَعٌأّتّ مَنِأَّّسبِأّتّ ...... إلَخَ ... تعليقا على الخبر ...خليجي يُكذّب غلاء المعيشة بالأردن.. فيديو
ام أيهم عنواني الرصيفه
انا ام أربع اولاد ايتام اولادي الهم راتب ضمان بروح ع الأيتام بس انا بدي افهم انه الهم دعم الخبز بنزل وين وكيف بدي احصل عليه لانه انا متزوجه لكن اولادي بحضانتي ... تعليقا على الخبر ...إسحاقات : تسليم أسس صرف دعم الخبز لمجلس الوزراء الأسبوع الحالي
انا متزوجة من مصري ومش لازم يتسافر لانه موطنه اردنيه ... تعليقا على الخبر ...العمالة الوافدة والزواج من الاردنيات.. المصلحة هي الغالب
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018