القسم : احداث متدحرجه
نشر بتاريخ : 15/03/2019 توقيت عمان - القدس 1:29:13 PM
مذبحة نيوزيلندا.. شهود عيان يروون لحظات الموت والرعب
مذبحة نيوزيلندا.. شهود عيان يروون لحظات الموت والرعب

  بعد أن أسفر إطلاق نار على مسجدين مليئين بالمصلين، كانوا يؤدون صلاة الجمعة في مدينة كرايست تشريش بنيوزيلندا، عن مقتل 49 شخصا على الأقل، اعتقلت السلطات 4 أشخاص وفككت عبوات ناسفة، في هجوم بدا أنه مخطط له بعناية.

 

وروى شهود عيان تفاصيل ومشاهد مرعبة لحادث إطلاق النار الجماعي على مسجدين، والذي يعد الأكثر دموية في تاريخ نيوزيلندا.

 

ووصف أحد الناجين من إطلاق النار في "مسجد النور" كيف ركض من أجل إنقاذ حياته أثناء إطلاق الرصاص، إذ قال نور حمزة (54 عاما): "عندما بدأ إطلاق النار هربت مع العشرات إلى الخارج واختبأنا خلف السيارات في موقف السيارات الخلفي للمسجد".

 

وأضاف: "استمر إطلاق النار لمدة 15 دقيقة على الأقل"، مشيرا إلى أن الشرطة اقتحمت المبنى فيما بعد، ورأى حمزة الجثث ملقاة عند المدخل الأمامي للمسجد. ثم نظر من نوافذ المسجد ورأى "أكواما من الجثث".

 

وقال حمزة، الذي جاء من ماليزيا في أوائل الثمانينيات للدراسة قبل أن يستقر عام 1998، إنه "ذُهل من مذبحة اليوم"، وتحدث بينما كانت ملابسه ملطخة بالدماء وهو يساعد الجرحى: "هذه كارثة لنيوزيلندا. يوم أسود"، وفق ما نقلت صحيفة "هيرالد" النيوزلندية.

 

أما موهان إبراهيم، وهو واحد من حوالي 400 شخص كانوا يصلون داخل المسجد النور، فتحدث قائلا: "عندما بدأ إطلاق النار كنت في الغرفة المجاورة ، وفجأة وجدت الناس يركضون من أجل حياتهم".

 

وتابع وهو يبكي: "الكثير من الناس قتلوا وجرح كثيرون. وجدت فتاة ميتة في منتصف الطريق".

 

وأشار إبراهيم إلى أن أصدقائه، الذين كانوا في المسجد الآخر في لينوود اتصلوا به قائلين إن إطلاق النار وقع هناك في نفس الوقت.

 

من جانبها، أخبرت صوفي نيرز (19 عاما) الصحيفة أن صديقها اتصل بها وهو يصرخ بأنه أصيب بطلق ناري في ساقه وكان في حالة هستيرية. لقد كان يصرخ ويقول إن أعداد كبيرة الناس قتلوا ثم انتهى الخط".

 

وروى أيضا أحد سكان كرايس تشيرش أن سمع إطلاق نحو 40 رصاصة، وهرع مع 3 من زملاءه لمساعدة أحد الفارين من المذبحة إلى منزله لمساعدته بعد إصابته بطلق ناري في ساقه، وقال: "اتصلنا بالإسعاف والشرطة وضغطت على الجرح".

 

وفي مشهد آخر، ذهب رحيمي أحمد (39 عاما) لأداء صلاة الجمعة في مسجد النور مع ابنه (11 عاما) كما يفعل كل أسبوع، وتقول زوجته، أزيلا، إنها تنتظر بفارغ الصبر أن تعرف مصيره، إلا أنها تلقت مكالمة من صديقتها أن ابنها آمن، لكن يعتقد أن رحيمي كان داخل المسجد وقت إطلاق النار.

 

وأوضحت صديقتها لأزيلا أن ابنها كان يلعب في خارج المسجد عندما سمع صوت إطلاق النار، فأمسك به أحد المصلين واقتاده إلى المنزل المجاور.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Friday, March 15, 2019 - 1:29:13 PM
التعليقات
سيف الغول
لا حول ولا قوة الا بالله حسبي الله ونعم الوكيل
15/03/2019 - 2:06:03 PM
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناته ... تعليقا على الخبر ...معروف البخيت ينعى وحيده سليمان
انفال
متى فتح تجنيد الامن العام للاناث من حملة شهادت البكالوريوس ... تعليقا على الخبر ...إعلان تجنيد صادر عن مديرية الأمن العام - تفاصيل
Sameeh
وبفضل الاجانب كمان يحددوا مكان اقامتهم لان اغلبهم يضع مكان سكن عنوان وهمي تضليل وعندي اثبات على هدا الكلام وموجود اد يوجد مطلقات اجنبيات يضعو عنوان وهمي زهدا حصل معي محكمه صويلح الشرعيه وفي اثبات من المحكمه تم الكشف على عنوان وطلع وهمي ... تعليقا على الخبر ...تعديل قانون "الأحوال": غرامات مالية مشددة لمن لا يفصح عن مكان إقامته
اساسا انتو بنشر هاي الأخبار بتساعدوهم على النشر ... تعليقا على الخبر ...غضب في مصر بعد غناء فتاة خلال صلاة عيد الأضحى
عبدالمجيد العساسفه
عظم الله. اجركم. ورحم الله. ميتكم. ... تعليقا على الخبر ...شقيق "أبو شيخة" يكشف لـ"الحقيقة الدولية" ملابسات وفاة أخيه: "أخي لم ينتحر"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018