إحباط تهريب 124 "كرتونة" تحوي 6200 "كروز" دخان عبر حدود جابر 3 إصابات إثر تدهور مركبة على طريق المطار النواصرة: الحكومة تستخدم الطلبة كرهينة وعليها افساح المجال لحكومة اخرى في حال عدم حل مشكلة المعلمين اطلاق الحملة الإعلامية حول عدم التسامح مطلقاً مع العنف ضد النساء والفتيات.. تقرير تلفزيوني مدير الجمارك: حريصون على تسهيل الاستثمار والتجارة بالمملكة.. تقرير تلفزيوني أبو غزاله يفوز بجائزة شخصية العام الاقتصادية الإمارات تشارك تجربتها في استشراف المستقبل مع الأردن سفارة الإمارات ت بالأردن تستقبل مواطنيها للإدلاء بأصواتهم اردنيون: تغيير الحكومات لم يعد كافياً كحلٍ للخروج من الأزمات المتتالية.. تقرير تلفزيوني نظام حوافز موحد للمهن الصحية 25 ألف وحدة سكنية مأهولة بغزة تحتاج لإعادة بناء البرلماني العربي يطالب بتوحيد المواقف ضد الخطر المحدق بقضية فلسطين 88 مستوطنًا يقتحمون المسجد الأقصى الخارجية الفلسطينية: جلسة مجلس الأمن عكست حقيقة الدعم الدولي لفلسطين الاحتلال يهدم منزلًا قيد الإنشاء في قلنسوة المحتلة

القسم : اقتصاد
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 13/03/2019 توقيت عمان - القدس 11:38:16 AM
"خليها تصدي".. تضرب مبيعات السيارات في مصر
"خليها تصدي".. تضرب مبيعات السيارات في مصر

تسببت حملة تدعو المصريين للتوقف عن شراء السيارات الجديدة بهدف كبح جماح الأسعار المرتفعة في تقلص المبيعات، لكن مؤيدي الحملة يقولون إن الأسعار يجب أن تنخفض أكثر قبل أن يكون بوسع الزبائن العودة إلى الشراء، بحسب رويترز.

 

ولدى مصر الإمكانيات التي تؤهلها لأن تكون سوقا ضخمة للسيارات،حيث يزيد تعداد سكانها عن 98 مليون نسمة، لكن قطاعا محدودا فقط من الناس يملك سيارات.

 

ويتراوح سعر الطرز الأكثر شعبية في مصر بين 200-350 ألف جنيه (11.5-20 ألف دولار) للسيارة، وهو ما يعادل تقريبا عشرة أمثال متوسط الراتب السنوي لموظف حكومي يتقاضى ثلاثة آلاف جنيه شهريا.

 

واستهدفت حملة بشعار "خليها تصدي" مقاطعة شراء السيارات لإجبار المستوردين على تخفيض هامش الربح منها.

 

وكسبت هذه الحملة زخما قبل الأول من يناير، عندما جرى خفض الرسوم الجمركية على السيارات المصنعة في أوروبا إلى صفر.

 

وتسبب هذا في انخفاض الأسعار، لكن القائمين على الحملة يقولون إن الأسعار ما زالت بحاجة لأن تنخفض أكثر من ذلك.

 

ويقول هؤلاء إن الوكلاء رفعوا الأسعار بأكثر مما كان ينبغي منذ أن انخفضت قيمة الجنيه بشدة مقابل الدولار في نوفمبر 2016.

 

 وقال مؤسس الحملة محمد راضي "هناك بداية تخفيضات لكن حتى الآن، أو حتى هذه اللحظة، هي غير مرضية للمواطن المصري... "نحن مستمرون إلى أن نصل لسعر مماثل وهامش ربح مماثل معقول للسيارات الخارجية".

 

ووفقا لعدد من تجار السيارات في القاهرة، فإن أسعار سيارت الركاب غير الفارهة انخفضت بما يتراوح بين 20-40 ألف جنيه (1150-2300 دولار) للسيارة بعد إلغاء الجمارك.

 

وانخفضت أسعار السيارات الفارهة بما يتراوح بين نحو 100-150 ألف جنيه للسيارة، لكن بعض الزبائن ما زالوا عازفين عن الشراء.

 

وقال حسام حسن عبد اللطيف، مدير معرض (أوتو ميغا) الصغير للسيارات إنه كان من قبل يبيع ما يصل إلى ست سيارات شهريا، بينما بات يبيع الآن سيارتين أو ثلاثا.

 

وسجلت مبيعات (أوتو سمير ريان)، وهو أحد أكبر معارض السيارات في مصر، انخفاضا طفيفا وفقا لما قاله المدير العام ماجد أمير، على الرغم من أن حجم الشركة وسمعتها كان لهما الفضل في الحد من الخسائر.

 

ليست في متناول اليد

 

وعلى مستوى البلاد، انخفضت مبيعات السيارات 42 بالمئة على أساس شهري في يناير إلى 11 الفا و460 سيارة من 19 ألفا و804 سيارات في ديسمبر، وفقا لبيانات من مجلس معلومات تسويق السيارات (أميك).

 

وارتفعت مبيعات يناير 10.8 بالمئة على أساس سنوي، لكن ذلك أقل بكثير من متوسط زيادة شهرية على أساس سنوي بلغت 39.3 بالمئة من 2017 إلى 2018.

 

وارتفع عدد السيارات المرخصة 50 بالمئة إلى 9.9 مليون سيارة من عام 2012 إلى 2017، لكن الزيادة تباطأت بعد عام 2016، وفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

 

وقال جمال إسماعيل (59 عاما)، وهو رجل متقاعد يملك سيارة طراز نصر شاهين إنتاج عام 2006، وهي نسخة مصرية من السيارة (فيات 131) توقف إنتاجها، إنه ليست لديه القدرة المادية التي تمكنه من شراء سيارة على الرغم من إلحاح ابنه عليه.

 

وأضاف "الأسعار بالنسبة لي أنا ليست في استطاعتي"، قائلا إن الأسعار بحاجة إلى أن تكون عند نصف مستوياتها الحالية لتصبح في متناول يده.

 

ووفقا لعلاء السبع، العضو في شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية بالقاهرة ورئيس شركة (السبع أوتوموتيف)، فإن نحو 20-22 بالمئة من السيارات المستوردة في 2018 جاءت من أوروبا.

 

وأشار إلى أن أسعار السيارات الأوروبية هبطت بما يتماشى مع التوقعات، رافضا ما يقال عن أن السيارات في مصر أغلى ثمنا من مثيلاتها في دول أخرى.

 

وتأمل الحكومة في تعزيز قطاع السيارات في مصر، وأصدرت العام الماضي قرارا بألا تقل نسبة المكونات المصنعة محليا في السيارات المجمعة في مصر عن 46 بالمئة.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Wednesday, March 13, 2019 - 11:38:16 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
حسين الزعبي
نايفه
ياريت يكون تعيين دكتور الجامعات على الديوان افضل ما يكون مزاجي لرئيس الجامعه دكتور يائس ... تعليقا على الخبر ...
لؤي فواز عقله بني هاني الأردن إربد
انا اريد ماذا على أن افعل ... تعليقا على الخبر ...إيطاليا تدفع 27 ألف دولار لمن ينتقل إلى بلداتها
نداء محمد البدارنه
الي رديات ولس مااستلمت امتا بنزلو ... تعليقا على الخبر ..."الضريبة" تبدأ بصرف الرديات والأولوية للموظفين
انا معلم تعين جديد هل يجب دفع رسوم الامتحان. التكميلي علما باني لم اجتاز الامتحان الاول ... تعليقا على الخبر ...توضيح من أكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين حول نظام مزاولة المهن التعليمية
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018