القسم : دولي - نافذة شاملة
نشر بتاريخ : 23/02/2019 توقيت عمان - القدس 12:09:25 AM
الهند وباكستان تصعدان "حرب التصريحات" بعد تفجير كشمير
الهند وباكستان تصعدان "حرب التصريحات" بعد تفجير كشمير

قال وزير هندي إن بلاده ستستخدم "كل ما لديها من وسائل" للرد على باكستان فيما يتعلق بدورها في تفجير كشمير وذلك بعد ساعات من تحذير إسلام أباد من أنها سترد "بكل قوة" على أي هجوم من الهند.

وتصاعدت حدة التوتر بين الجارتين النوويتين بشأن إقليم كشمير منذ أن قتل انتحاري 40 من قوات الأمن الهندية. وأعلنت جماعة جيش محمد المتشددة ومقرها باكستان مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، الذي يواجه انتخابات عامة ستجرى بحلول مايو أيار، إنه أطلق يد قوات الأمن للانتقام للقتلى في كشمير.

وقال وزير المالية الهندي أرون جايتلي في نيودلهي "ستستخدم الهند كل الوسائل المتاحة لديها سواء كانت دبلوماسية أو غير ذلك... لدى الهند كل الخيارات. لا يتعين عليك أن تستنفد كل الخيارات من البداية. هذه ليست معركة لأسبوع واحد. سيُنفذ الأمر بعدة أشكال".

وأضاف في إشارة إلى ما يتردد عن دعم باكستان لجماعات إسلامية متشددة "أعتقد أن باكستان تخاطر فيما يتعلق بذلك ومن يخاطر لا يسلم أبدا من الأذى".

وأعلنت باكستان في وقت متأخر من مساء يوم الجمعة إنها سيطرت على مقر جماعة جيش محمد في إقليم البنجاب جنوب البلاد المتاخم لحدود الهند.

ولدى جماعة جيش محمد الإسلامية المتشددة، التي تقاتل من أجل استقلال إقليم كشمير عن الهند، مكاتب ومنشآت في باكستان حيث يوجد أيضا مقر زعيم الجماعة مولانا مسعود أزهر.

وقال بيان للحكومة إن السلطات سيطرت على مقر جماعة جيش محمد في بهاولبور وعينت مسؤولا لإدارة شئونه. وأضافت أن المقر ومعهدا تعليميا ملحقا به يضمان 600 طالب و70 معلما.

وزعم أكبر قائد عسكري هندي بالإقليم أن المخابرات الباكستانية متورطة في الهجوم.

وقال الميجر جنرال آصف غفور المتحدث باسم الجيش الباكستاني للصحفيين في مدينة روالبندي "ليست لدينا أي نية لبدء الحرب ولكننا سنرد بكل قوة على التهديدات الشاملة بصورة ستفاجئكم... لا تعبثوا مع باكستان".

* عرض للحوار

كان رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان قد حث الهند يوم الأربعاء على تقديم أي أدلة تستوجب اتخاذ إجراءات عارضا التعاون الكامل في التحقيقات.

كما عرض إجراء محادثات مع الهند في كل القضايا ومنها الإرهاب وهو أمر سعت الهند دوما لجعله شرطا مسبقا لأي حوار بين البلدين الخصمين.

وخاض البلدان حربين بشأن كشمير منذ الاستقلال في عام 1947. ويدعي الطرفان أحقيتهما بالسيادة على كامل الإقليم.

وجدد غفور أيضا عرض المحادثات قائلا "كشمير قضية إقليمية. فلنتحدث بشأنها. ونحل (القضية)".

وتتهم الهند جماعات إسلامية متشددة في باكستان بالتسلل إلى الشطر الهندي بكشمير لتأجيج تمرد ومساعدة الحركات الانفصالية.

وتزعم واشنطن ونيودلهي أن الجيش الباكستاني يرعى المتشددين لاستخدامهم أداة في السياسة الخارجية بهدف توسيع نفوذه في الهند وأفغانستان المجاورتين. وينفي الجيش هذه المزاعم.

الحقيقة الدولية  - وكالات

Saturday, February 23, 2019 - 12:09:25 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا لله وانا اليه راجعون البقاء لله وحده اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناته ... تعليقا على الخبر ...معروف البخيت ينعى وحيده سليمان
انفال
متى فتح تجنيد الامن العام للاناث من حملة شهادت البكالوريوس ... تعليقا على الخبر ...إعلان تجنيد صادر عن مديرية الأمن العام - تفاصيل
Sameeh
وبفضل الاجانب كمان يحددوا مكان اقامتهم لان اغلبهم يضع مكان سكن عنوان وهمي تضليل وعندي اثبات على هدا الكلام وموجود اد يوجد مطلقات اجنبيات يضعو عنوان وهمي زهدا حصل معي محكمه صويلح الشرعيه وفي اثبات من المحكمه تم الكشف على عنوان وطلع وهمي ... تعليقا على الخبر ...تعديل قانون "الأحوال": غرامات مالية مشددة لمن لا يفصح عن مكان إقامته
اساسا انتو بنشر هاي الأخبار بتساعدوهم على النشر ... تعليقا على الخبر ...غضب في مصر بعد غناء فتاة خلال صلاة عيد الأضحى
عبدالمجيد العساسفه
عظم الله. اجركم. ورحم الله. ميتكم. ... تعليقا على الخبر ...شقيق "أبو شيخة" يكشف لـ"الحقيقة الدولية" ملابسات وفاة أخيه: "أخي لم ينتحر"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018