القسم : منوعات عامة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض
نشر بتاريخ : 22/02/2019 توقيت عمان - القدس 10:02:41 PM
قطة تملك حساباً بنكياً وترث ملايين الدولارات
قطة تملك حساباً بنكياً وترث ملايين الدولارات

بعد وفاة مصمم الأزياء الشهير كارل لاغرفيلد، تستعد قطته الشهيرة "تشوبيت" لوراثة جزء من ثروته الطائلة. القطة كانت تحتل مكانة كبيرة في قلب المصمم الألماني، ويتابعها الكثير من الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكثيراً ما خطفت شخصية مصمم الأزياء الألماني الشهير كارل لاغرفيلد الأضواء بنظارته الشمسية السوداء، وشعره الأبيض القصير المصفف في شكل ذيل حصان، فضلاً عن ارتداء آخر صيحات الموضة.

تسليط الأضواء على كارل لاغرفيلد لم يقتصر فقط على موهبته الكبيرة في عالم الموضة، إذ يعد هذا المصمم الألماني أيقونة دار "شانيل"، التي اشتغل فيها كمدير فني لأكثر من ثلاثة عقود، بل أيضاً بسبب بعض الأشياء، التي كانت تشغل حيزاً كبيراً من حياته على غرار قطته الشهيرة "تشوبيت لاغرفيلد" والتي تحمل اسمه العائلي أيضا. فقد ظهر لاغرفيلد برفقتها في أكثر من مناسبة وفي أكثر من صورة انتشرت على نطاق واسع في مواقع التواصل الاجتماعي.

وقبل يومين، صباح الثلاثاء، توفي كارل لاغرفيلد عن 85 عاماً، بعد نقله إلى مستشفى في منطقة "نويي- سور- سين" خارج العاصمة الفرنسية باريس.

وترك لاغرفيلد ثروة طائلة تقدر بحوالي 150 مليون جنيه استرليني. ويشير موقع صحيفة "الإندبندت" البريطانية إلى أن القطة "تشوبيت" من المتوقع أن ترث أيضاً جزءا من ثروته.

وكان لاغرفيلد قد صرح في مقابلة سابقة له مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية سنة 2015 أنه سيخصص جزءا من ثروته لقطته المحبوبة "تشوبيت".

 وأضاف: "ستحصل على ثروة صغيرة. إنها وريثة، وإذا ما حدث لي شيء ما، فإن الشخص الذي سيعتني بها لن يكون في حالة بؤس".

وفي السنة الماضية، أكد كارل لاغرفيلد مرة أخرى أن قطته "تشوبيت" ستنال جزءا من ثروته، وقال في تصريحات نقلها موقع مجلة "numero" المتخصصة في عالم الموضة والأزياء "لا داعي للقلق، هناك ما يكفي للجميع"، وذلك في إشارة إلى أن القريبين منه سينالون أيضاً جزءا من ثروته.

وأفاد موقع "لوفيغارو الفرنسي" أن "تشوبيت" شاركت سابقاً في عدة حملات إعلانية جنت من خلالها الكثير من الأموال. وأردف الموقع الفرنسي أن "تشوبيت" تملك حساباً بنكياً يحمل اسمها، فضلاً عن حساب خاص على مواقع التواصل الاجتماعي يتابعه الكثير من الأشخاص.

يشار إلى أن حساب القطة "تشوبيت"، نشر على مواقع التواصل الاجتماعي صورة لها وهي بوشاح أسود، بعد وفاة صاحبها. وكتب حساب القطة على "تويتر" تغريدة يقول فيها "شكراً للجميع على عبارات التعازي والمواساة..."، فيما لم يتضح بعد مصير هذه القطة الشهيرة وفي رعاية من ستكون بعد وفاة صاحبها، الذي كان يظهر وهو يحملها في الكثير من المناسبات.

الحقيقة الدولية - وكالات

Friday, February 22, 2019 - 10:02:41 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
محمد عواد
الله يطول عمر سيدنا هو رفيق السلاح ما ينسانا ابدا ... تعليقا على الخبر ...أوامر ملكية بزيادة رواتب المتقاعدين العسكريين قبل عام ٢٠١٠
فعلا منهاج سيء جداً كان منهاج الصف الأول القديم بالنسبه لعمرهم كتييييير ممتاز ويتناسب مع عقولهم للأسف رح نخسر ولادنا بسبب هالمنهاج لأنه المعلم مش عارف يوصل معلومات بشكل ممتاز للطالب والطلاب مش عمتستوعب هيك منهاج ... تعليقا على الخبر ...منهاج جديد في العلوم والرياضيات لطلبة الأول والرابع الابتدائي
لا خول ولا قوه إلا بالله
قانون ظالم جدا جدا و لا يرتقي الى العداله ابدا, وغير مدروس لا مهنيا ولا منطقيا ,قما ذنب المواطن مثلا عندما يشتري سلعه واحده بقيمه 3 دينار اردني فقط يكلفه مع الجبايه 10 دنانير + مصاريف الذهاب والعوده من والى بريد المقابلين التي يكلفه العناء والمصاريف حوالي 5 دنانير ؟؟؟؟؟؟؟؟فيصبح اجمالي ماينفقه ا15 دينار تقريبا , فهل هذا معقول او منطقي ؟؟؟؟ناهيك ان السلعه تبقى لمده طويله في الجمارك وتتاخر جدا جدا على المواطن, من ييتحمل كل هذا؟؟؟؟!! ليس هناك دوله بالعالم تفعل هذا , مثلما فعل هذا القانون المجحف بنا.!!!!!. افوض امري الا الله ..حسبنا الله ونعم الوكيل ! ... تعليقا على الخبر ...قرار الحكومة بتحصيل ضريبة على المشتريات عبر الإنترنت والمواقع الإلكترونية يدخل حيز التنفيذ
استفسار
لو سمحتم ممكن اعرف كم المصروف الشهري خلال مدة الدراسة(الراتب)؟؟؟؟؟؟ ... تعليقا على الخبر ...فتح باب التجنيد للراغبين بالالتحاق في سلاح الجو الملكي.. تفاصيل
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله الصبر والسلوان وان لله وانا اليه راجعون ... تعليقا على الخبر ...وفاة معلم أثناء أدائه الصلاة في العقبة يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018