القسم : فلسطين - ملف شامل
نشر بتاريخ : 10/01/2019 توقيت عمان - القدس 8:45:26 PM
"مهجة القدس": الأسيرة جعابيص تعاني أوضاعًا صحية صعبة
"مهجة القدس": الأسيرة جعابيص تعاني أوضاعًا صحية صعبة


أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى أن الأسيرة إسراء رياض جميل جعابيص (35 عامًا) من مدينة القدس المحتلة، تعاني أوضاعًا صحية صعبة وسط تجاهل وإهمال ما يسمى إدارة مصلحة سجون الاحتلال بتقديم أي علاج حقيقي وجذري لحالتها الصحية.

وأفادت الأسيرة إسراء جعابيص في رسالة وصلت "مهجة القدس" نسخةً عنها، أنها تعاني من تشنجات بالجسم مع وجع شديد، وآلام شديدة بالأيدي وأسفل الرقبة والمفاصل والأيدي والأقدام والأطراف، ومن تشنجات بالجسم، وتعاني من الاكتئاب ورغبة شديدة في البكاء.

وأضافت أنه بالنسبة لجسمها وآثار الحروق لا يوجد أي تحسن مع أنها تستخدم الدواء، حيث أعطوها دواءً جديدًا يسبب لها الصداع الشديد ويمنعها من النوم، وهي تتناول مسكنات من أجل الآلام التي تعاني منها، لكن أصبح جسمها لا يستجيب من كثرة المسكنات، وأن الدواء جعلها تنسى ما يحدث في الوقت الحاضر وتتذكر الماضي فقط.

وطالبت الأسيرة جعابيص بضرورة إدخال طبيب من الخارج لعلاج أسنانها، لأن عيادة السجن لا تخدم وضعها ولا تقدم لها العلاج اللازم، وأنها بحاجة لإجراء عمليات جراحية لإزالة آثار الحروق.

وأشارت مهجة القدس إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير جعابيص بتاريخ 11/10/2015م، ووجهت لها تهمة محاولة تنفيذ عملية وقتل يهود من خلال تفجير أنبوبة غاز داخل سيارتها أثناء توجهها للقدس، وأصدرت المحكمة "الإسرائيلية" بالقدس حكمًا جائرًا عليها بالسجن الفعلي (11) عامًا وغرامة مالية عالية (50) ألف شيكل.

وأوضحت أن الأسيرة جعابيص أصيبت يوم اعتقالها نتيجة انفجار أنبوبة الغاز بإصابات شديدة، ورغم خطورة وضعها الصحي والإصابة التي تعرضت لها، وأدت إلى حروق في أكثر من 60% من جسدها، وبتر أصابع يديها، إلا أن سلطات الاحتلال تعاملت معها كإرهابية ولم تقدم العلاج اللازم لها في حينه.

وبينت أنها تعاني اليوم من آثار الحروق في وجهها وأنحاء جسمها، وهي تحتاج لرحلة علاج طويلة، للتخلص من أوجاعها التي باتت لا تفارقها، إلا وهي نائمة بمساعدة المهدئات في السجن الذي لا تتلقى فيه الرعاية الصحية اللازمة.

ناشدت مؤسسة مهجة القدس مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى، وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل الفوري للضغط على الاحتلال من أجل إنقاذ حياة الأسرى المرضى، وفي مقدمتهم الأسيرة إسراء جعابيص، والعمل على تمكين الأسرى المرضى من حقوقهم المشروعة في العلاج والحرية.

جدير بالذكر أن الأسيرة جعابيص متزوجة ولديها طفل واحد واسمه "معتصم"، وتنتمي لحركة الجهاد الإسلامي، وتقبع حاليًا في سجن "الدامون".

الحقيقة الدولية – وكالات 

Thursday, January 10, 2019 - 8:45:26 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
غرم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، مبلغ 22 ألف دولار بسبب احتفاله البذيء. ذكرت وكالة "أسشوتيد برس" الأمريكية، أن "يويفا" اكتفى بتغريم "الدون" بعد احتفاله المثير للجدل، عقب مباراة أتلتيكو مدريد فى إياب دور الـ 16 لدورى أبطال أوروبا، وقرر عدم إيقافه عن اللعب. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن فريقه التأديبي رأى أن نجم يوفنتوس مذنب بسبب السلوك غير اللائق. يشار إلى أن رونالدو تم تغريمه نفس المبلغ الذي غرمه به مدرب أتليتيكو دييغو سيموني لنفس السبب خلال الجولة السادسة عشرة من مباراة الذهاب في إسبانيا. وسجل رونالدو ثلاثية في المباراة التي فاز فيها 3-0 في مباراة الإياب في تورينو، ووصل يوفنتوس بهذا الفوز إلى الدور ربع النهائي. ... تعليقا على الخبر ...الوحدات يعلّق مشاركته بالانشطة الكروية المحلية
هل لي رديات وكيف بدي اعرف اذا فيه الي عن سنوات قديمه ... تعليقا على الخبر ..."الضريبة" تبدأ بصرف الرديات والأولوية للموظفين
عبد الله
ليس خلافنا على بر امهاتنا بذاته ولكن ليش نتبع هذا اليوم على وجه التخصيص الذي جاء به النصارى العاقين لأمهاتهم طوال العام وجعلوا هذا اليوم عيد للأم .. ... تعليقا على الخبر ...الإفتاء: عيد الأم لا يتعارض مع الشريعة
فادي المبيضين
عمل مميز ومجهود مبارك لكل القائمين على الحفل بارك الله جهودكم ... تعليقا على الخبر ...مدرسة فاطمة الزهراء تحتفل بيوم الكرامة - صور
اردني حر
كله بكذب عا كله لعاد مين مسؤل عن ضياع الاردن ومين ومين ومين كل واحد بقلك مش انا مليش دخل ب البلد يزم فكونا كلها عارف الصح شو بس ماحد عنده رجوله يحكي حلووو عنا يااا ... تعليقا على الخبر ...الملقي يقاضي الناشط السنيد بسبب منشور على "الفيسبوك"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018