القسم : منوعات عامة
نشر بتاريخ : 17/12/2018 توقيت عمان - القدس 12:08:18 AM
العالم الخفي لتجارة الغاز المسيل للدموع
العالم الخفي لتجارة الغاز المسيل للدموع


أصبحت الأسلحة التي توصف على أنها "غير قاتلة"، تجارة مربحة عالميا تدر على الشركات العاملة في هذا الميدان مبالغ طائلة، وسط توقعات بازدهار أعمالها في المستقبل القريب.
وتعد الأسلحة غير القاتلة من الصناعات التي يتوقع نموها في السنوات القليلة القادمة، إذ تشير تقديرات صادرة عن شركة " Allied Market"، وصول قيمة هذه السوق في عام 2022 إلى 9 مليارات دولار.

ويعد الغاز المسيل للدموع واحدا من أبرز تلك الأسلحة "غير القاتلة"،  وهو اسم شائع لمجموعة من "المهيجات الكيماوية"، التي ليست غازات في الحقيقة، وإنما مساحيق يتم نشرها بحيث لا يقتصر تأثيرها على جعل العيون تدمع فحسب، وإنما تبعث إحساسا بالحرقة وصعوبة في التنفس، إلى جانب ألم في الصدر وتهيج في الجلد، وشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.

تم تطوير هذا النوع من الأسلحة من قبل الفرنسيين قبيل الحرب العالمية الأولى، وكان يعتبر أقل دموية وفتكا مقارنة بغاز الخردل والأسلحة الكيماوية الأخرى، ومن ثم قامت ألمانيا والولايات المتحدة بتطويرها بسرعة.

وبحسب آنا فيجينبو، مؤلفة كتاب يتناول تاريخ صناعة الغاز المسيل للدموع، فإنه "بعد انتهاء الحرب العالمية تم تجنيد الكيميائيين والشركات المتخصصة لتشارك في المجهود الحربي، وكانت هناك رغبة جامحة في مواصلة مثل هذه الصناعات بوقت السلم بالولايات المتحدة تحديدا، والعمل على تسويقها كغازات حربية تستخدم في وقت السلم"، وفق ما نقلت "بي بي سي".

وبالفعل، بدأت بعض الشركات بتصنيع الغاز وتسويقه لأقسام الشرطة والسجون تحت ذريعة السيطرة على أعمال الشغب.

وحظرت اتفاقية الأسلحة الكيماوية في عام 1993، استعمال الغاز في الحروب، إلا أن العديد من الدول لم تكترث لذلك الحظر، وواصلت استعمالها في الاضطرابات المحلية، مما دفع بمبيعات القنابل المسيلة للدموع لمستويات غير مسبوقة، بالتزامن مع امتناع الحكومات عن تقديم أرقام صريحة تتعلق باستعمال هذا النوع من الأسلحة.

عملاق الغاز المسيل للدموع

"في كل مكان نرى فيه احتجاجات كبيرة، لا بد أن نرى منتجات شركة كومبايند سيستمز"، بهذه الكلمات وصفت فيجينبو هيمنة هذه الشركة التي تتخذ من "جيمس تاون" في ولاية بنسلفانيا الأميركية مقرا لها.

ويصف رئيس المجلس البلدي لجيمس تاون مايكل ريلي، أعمال الشركة بأنها بمثابة "النعمة للبلدة"، حيث وفرت العديد من فرص العمل لسكان المنطقة.

الحقيقة الدولية - وكالات

Monday, December 17, 2018 - 12:08:18 AM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
غرم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، مبلغ 22 ألف دولار بسبب احتفاله البذيء. ذكرت وكالة "أسشوتيد برس" الأمريكية، أن "يويفا" اكتفى بتغريم "الدون" بعد احتفاله المثير للجدل، عقب مباراة أتلتيكو مدريد فى إياب دور الـ 16 لدورى أبطال أوروبا، وقرر عدم إيقافه عن اللعب. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن فريقه التأديبي رأى أن نجم يوفنتوس مذنب بسبب السلوك غير اللائق. يشار إلى أن رونالدو تم تغريمه نفس المبلغ الذي غرمه به مدرب أتليتيكو دييغو سيموني لنفس السبب خلال الجولة السادسة عشرة من مباراة الذهاب في إسبانيا. وسجل رونالدو ثلاثية في المباراة التي فاز فيها 3-0 في مباراة الإياب في تورينو، ووصل يوفنتوس بهذا الفوز إلى الدور ربع النهائي. ... تعليقا على الخبر ...الوحدات يعلّق مشاركته بالانشطة الكروية المحلية
هل لي رديات وكيف بدي اعرف اذا فيه الي عن سنوات قديمه ... تعليقا على الخبر ..."الضريبة" تبدأ بصرف الرديات والأولوية للموظفين
عبد الله
ليس خلافنا على بر امهاتنا بذاته ولكن ليش نتبع هذا اليوم على وجه التخصيص الذي جاء به النصارى العاقين لأمهاتهم طوال العام وجعلوا هذا اليوم عيد للأم .. ... تعليقا على الخبر ...الإفتاء: عيد الأم لا يتعارض مع الشريعة
فادي المبيضين
عمل مميز ومجهود مبارك لكل القائمين على الحفل بارك الله جهودكم ... تعليقا على الخبر ...مدرسة فاطمة الزهراء تحتفل بيوم الكرامة - صور
اردني حر
كله بكذب عا كله لعاد مين مسؤل عن ضياع الاردن ومين ومين ومين كل واحد بقلك مش انا مليش دخل ب البلد يزم فكونا كلها عارف الصح شو بس ماحد عنده رجوله يحكي حلووو عنا يااا ... تعليقا على الخبر ...الملقي يقاضي الناشط السنيد بسبب منشور على "الفيسبوك"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018