القسم : ملفات ساخنة
نشر بتاريخ : 26/06/2018 توقيت عمان - القدس 8:24:21 PM
مديرية الامن العام تحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. تقرير تلفزيوني
مديرية الامن العام تحتفل باليوم العالمي لمكافحة المخدرات.. تقرير تلفزيوني

الحقيقة الدولية – عمان – رامي العيسى

نظمت مديرية الأمن العام ممثلة بادارة مكافحة المخدرات احتفالاً باليوم العالمي لمكافحة المخدرات  تحت شعار " الضعيف من تنال منه المخدرات " وذلك في المركز الثقافي الملكي   بحضور مندوب مدير الأمن العام المساعد للقضائية العميد وليد بطاح وبمشاركة عدد من الشركاء الاستراتيجيين لمديرية الأمن العام في هذا الشأن.

واكد العميد بطاح ان مديرية الامن العام عبر مسيرتها منذ عصور لم تتوانى للحظة لتسخير كافة امكاناتها المادية والبشرية واللوجستية في مكافحة المخدرات وسعت لتطبيق استراتيجياتها وخططها الشاملة من اجل المحافظة على سلامة المجتمع وخلوه من هذه الافة الخطرة ، مضيفا أن مكافحة المخدرات هي مسئولية جماعية مشتركة تقع على عاتق كافة مؤسسات الدولة الرسمية والمدنية ويجب تظافر الجهود بين كل تلك المؤسسات من أجل سد أي ثغرة يمكن ان تنفذ منها تلك السموم الى بيوت الأردنيين.

من جانبه أكد مدير ادارة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونه أن ما حققته المملكة من نهوض بجهود استثنائية في مكافحة المخدرات وقضاياها المختلفة من اتجار وتهريب وتعاطٍ بات محط تقدير واحترام الجميع ، كما وقدم جهاز الأمن العام الى ان وصل الى ذلك خيرة أبنائه من شهيد ومصاب ونجح على صعيد الوقاية ونشر الوعي بمخاطر تلك الآفة، إضافة للجهود المبذولة في علاج المدمنين والرعاية اللاحقة لهم والذي تبنته مديرية الأمن العام من خلال مركز متخصص بالتعاون مع وزارة الصحة تحت مسمى مركز علاج الادمان.

واشتمل الاحتفال على أعمال فنية وأدبية عكست الحقائق المتعلقة بآفة المخدرات وأسباب الانسياق ورائها ووسائل الوقاية منها كما تضمن الحفل عرضا مسرحيا مؤثرا وهادفا طرح معاناة أسرة المدمن وأثر إدمان رب الأسرة على حياة زوجته وأبنائه وأحبائه، إضافة لفيلم قصير يصور حقيقة الإدمان والسقوط في وهم المخدرات بسبب رفاق السوء واستعادة المدمن لحياته الطبيعية بمساعدة الأهل والأصدقاء الصادقين والعاملين في مركز علاج الإدمان لدى إدارة مكافحة المخدرات كما واستمع الحضور لقصائد شعرية بينت ضرورة التصدي لذلك الخطر عن طريق الوقوف سويا افرادا ومؤسسات لمواجهة تلك الافة التي تفتك بالفرد والمجتمع.

وفي ختام الحفل الذ حضره عدد من ضباط وافراد مديرية الامن العام كرم العميد بطاح أسر وذوي شهداء إدارة مكافحة المخدرات .

Tuesday, June 26, 2018 - 8:24:21 PM
التعليقات
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
اليومالعالمي لمكافحة
26/06/2018 - 7:30:01 PM
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
(وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم ) !!( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الاثم والعدوان ) !! الآفه السرطانيه للمخدرات لا تخص المسلمون في الارض بل تخص الشعوب كافه من جميع الاطياف !الانسان منذبدء الخليقه وهو يتطور جيلا بعد جيل وغدا من انسان وحشي يعيش في الغابات والكهوف اصبح على مر العصور يعيش في جماعات الى ان وصل الى ما وصل اليه اليوم !!مرت ازمان بعث الله عز وجل لكل امة رسول لهدايتهم !الى خاتم الانبياء والمرسلين رسول للبشر اجمعين !1انتشر الاسلام وعم معظم الكون !!هذه الآفه ليست للمكافحه فقط بل لكل انسان شريف عفيف على هذه البسيطه ان يبادر بمحارتها واجتثاثها من الاض !!شكرا لمديرية الامن العام ممثلة بمديرها اللواء فاضل باشا الحمود ومساعديه راعي الحفل العميد وليد بطاح والعميد انور الطراونه وكل الضباط والافراد !!
26/06/2018 - 8:08:44 PM
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا لله وان اليه راجعون.... الله يرحمهم ... تعليقا على الخبر ...وفاة مواطنين اثنين غرقا في بركه زراعية في الجفر
بدنا عفو عام مشان الله مشان الله ... تعليقا على الخبر ...مصدر حكومي لـ"الحقيقة الدولية": لم نبحث اصدار عفو عام
مسكين يا وطني الاردن
وطني صار مثل البقره اللي بدها توقع الكل بحاول ينهش منها قد ما يقدر.... يريت تخافوا على طلابنا وعلى مصالحهم. مثل ما انتوا مالكوا شغله ولا مشغله غير طلابتكوا اللي ما الها نهايه.... الحق مش عليكوا الحق ع الحكومه اللي سمحت بأنشاء نقابتكوا.. لانه صدقوني من ما انشئت النقابه ما شفنا الخير. ناهيك عن الاعتصامات والاضرابات على كل نكشه.. اما الطلاب والعمليه التربويه ما الها اي اولويه ... تعليقا على الخبر ..."المعلمين": مسودة المسار المهني المنشورة على موقع ديوان الرأي طعنة في الخاصرة
jihad
احمد
هههههههههه ... تعليقا على الخبر ...توقيف متهم بالفساد بعد تسلمه من الانتربول
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018