مفارقات الدول.. فلسطين محافظة بالجزائر و"نشيد هاتكفا" في قطر جمعية شباب المعراض الخيرية تطلق بطولة شهداء أبناء الوطن في جرش مندوبا عن الملك.. الأمير الحسن يزور نيوزيلندا ويتفقد أوضاع المصابين الأردنيين.. مصور السميرات: حملة مساعدة الغارمات تتجاوز مبلغ مليونين و400 الف دينار طلبة بلدة الفوارة يمشون 6 كم للوصول إلى مدارسهم شباب وشابات الزرقاء يدشنون مبادرة الأردن الذي نريد الهاشمي الشمالي.. "العمل الإسلامي" يحتفل بيوم الكرامة.. تقرير تلفزيوني عشائر التعامرة تتقبل العزاء بابنها شهيد الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا.. تقرير تلفزيوني جماهير فلسطينية غفيرة تشيع الشهيدين حرارة وشتات وزير التربية يرع احتفال الكشافة والمرشدات بيوم الكرامة على غير العادة.. جبال جنوب الأردن العالية على موعد مع "ثلجة آذار" الاثنين ميزة جديدة في "واتس آب" ستنال إعجاب المستخدمين! تغيير اسم "أستانا" رسميا إلى "نور سلطان" العراق "يرفض شرعنة" احتلال الجولان بريطانيا حول تصريح ترامب: الجولان أرض محتلة من قبل (إسرائيل) بشكل غير شرعي

القسم : محلي - نافذة على الاردن
نشر بتاريخ : 20/03/2018 توقيت عمان - القدس 10:27:08 PM
العساف : الصهاينة يطبقون" صفقة القرن" و يسعون للتهجير القسري للفلسطينيين .. فيديو
العساف : الصهاينة يطبقون" صفقة القرن" و يسعون للتهجير القسري للفلسطينيين .. فيديو
الحقيقة الدولية - عمان
كشف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الصهيوني في فلسطين المحتلة  وليد عساف ان الولايات المتحدة الاميركية كشفت نفسها كعدو للقضية الفلسطينية وحليف ودود للعدو الصهيوني.

 وبين ان مستشاري الرئيس الاميركي معظمهم من المستوطنين بما فيهم السفير الاميركي   لدى الكيان الصهيوني وبالتالي نحن نتعامل  مع " ثلة مستوطنين " يساعدون الرئيس الاميركي على اتخاذ القرارات .

 وتسعى دولة الكيان الصهيوني – بحسب الوزير العساف – لان تكون دولة دينية على ارض فلسطين وعلية كل المساعية الصيهوني  بان تكون " اسرائيل " يهودية الدولة وتهجير الفلسطنين قسرا من فلسطين تطبيقا لصفقة القرن الاميركية .

 واكد العساف خلال استضافته على " فضائية الحقيقة الدولية "  مساء الثلاثاء ان المشروع الاستيطاني الصهيوني رأس الحربة بالمشروع الصهيوني وهو عنوان الصراع، وقبل أن يفكروا بمؤتمر بال في سويسرا بإنشاء دولة الكيان أقيمت متوسطة بتاح تكفا، وعندما ننجح في لجم المشروع أو كسره، وبذلك يكون العد العكسي للمشروع الصهيوني.

 وتم بناء  175 مستوطنة على ارجاء ارض فلسطينية و119 بؤرة استيطانية بدعم من حكومة الاحتلال الصهيوني .

 وقال العساف  اذا استمر الاستيطان لن يكون هناك حل سياسي، هناك حقيقة يجب أن نتمسك بها، وهو التوزان الديمغرافي، الآن يمثل الفلسطينيون 49.5% من العدد الكلي للسكان في أرض فلسطين التاريخية وكل هذا يتم رغم الهجرة اليهودية لفلسطين، والهجرة التعسفية للفلسطينيين نتيجة طردهم إلى الشتات.

وأضاف عساف: الاستيطان جزء من العقيدة التوسعية للاحتلال فحي المغاربة، وحارة الشرف في القدس تم تدميرها منذ الساعات الأولى للاحتلال، وهذه المناطق تقع بمحاذاة جدار البراق والذي بات يطلق عليه يهوديا فيما بعد "حائط المبكى"، مذكرا بأن ما كتبه علماء التاريخ في جامعة بن غريون، يظهر عدم وجود أي أثر له علاقة بالتاريخ اليهودي في هذه المناطق، فهذا تأكيد على زيف رواياتهم، صحيح أنهم مرورا مرتين من هذا الوطن، لكنها عملية عبور، لا تمنحهم حقوق في هذه الأرض.

وذكّر عساف بأن المشروع الصهيوني بدأ به حزب العمل، وهذا حصل في القدس، ثم بتنفيذ خطة "ألون" في بداية السبعينيات، التي يستهدف منطقة الأغوار منا طق شمال شرق طوباس وشرق نابلس ومسافر يطا.
وأوضح أنه يقع ضمن المناطق المستهدفة في هذا المخطط أكثر من من 135 تجمعا فلسطينيا غير معترف به.

 وان منطقة الأغوار هي المنطقة الأفضل للتوسع الفلسطيني، ولن يكون هناك اقتصاد مستقل في ظل الجدار وعدم السيطرة على الأغوار، وما تنفذه اليكان الصهيوني من إجراءات هو غير قانوني.
وتابع: إن ما تنفذه "إسرائيل" يراد منه تجزئه الضفة الغربية إلى تجمعات سكانية منعزلة "كانتونات"، مذكرين بأن هناك مليون ونصف دونم اراضي خصبة في الأغوار، والأغوار تشكل دفيئة زراعية تنتج منتجات قابلة للمنافسة بالسعر والجودة، وتنافس بالسعر العالمي بأسعار عالية.

واستعرض عساف تداعيات الجدار على القضية الفلسطينية، موضحا أن هذا المشروع الاستعماري يراد منه أيضا السيطرة على الأراضي الخصبة، والمياه في الحوض الغربي.

وأضاف: الكيان الصهيوني يسيطر على 90% من الحوض الغربي، موضحا أن أزمة المياه تتفجر سنويا خلال فصل الصيف في عدد من المحافظات مثل الخليل ورام الله بسبب سرقة المياه الفلسطينية
وقال عساف: في منطقة الجفتلك بالأغوار تصحرت أكثر من 6 آلاف دونم في ظل السيطرة الصهيونية على المياه، مذكرا بأن حكومة الاحتلال تقدم دعم ضريبي ودعم تنموي كبير للمستوطنين وهذا الدعم يتركز في منطقة الأغوار

وأضاف: عدد المستوطنين 574 ألف مستوطن في الضفة الغربية، والأراضي الخصبة المتاحة للفلسطينيين قليلة في الأغوار فقط متاح لنا 33% من المياه، والباقي تسلبه الكيان الصهيوني

وتابع: هناك توقعات بوجود غاز وبترول في منطقة يعبد، وفي وادي قانا، وحاولنا طرح عطاءات للتنقيب في هذه المناطق إلا أن "الإسرائيليين" حالوا دون ذلك



Tuesday, March 20, 2018 - 10:27:08 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
غرم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" النجم البرتغالى كريستيانو رونالدو، لاعب نادي يوفنتوس الإيطالي، مبلغ 22 ألف دولار بسبب احتفاله البذيء. ذكرت وكالة "أسشوتيد برس" الأمريكية، أن "يويفا" اكتفى بتغريم "الدون" بعد احتفاله المثير للجدل، عقب مباراة أتلتيكو مدريد فى إياب دور الـ 16 لدورى أبطال أوروبا، وقرر عدم إيقافه عن اللعب. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إن فريقه التأديبي رأى أن نجم يوفنتوس مذنب بسبب السلوك غير اللائق. يشار إلى أن رونالدو تم تغريمه نفس المبلغ الذي غرمه به مدرب أتليتيكو دييغو سيموني لنفس السبب خلال الجولة السادسة عشرة من مباراة الذهاب في إسبانيا. وسجل رونالدو ثلاثية في المباراة التي فاز فيها 3-0 في مباراة الإياب في تورينو، ووصل يوفنتوس بهذا الفوز إلى الدور ربع النهائي. ... تعليقا على الخبر ...الوحدات يعلّق مشاركته بالانشطة الكروية المحلية
هل لي رديات وكيف بدي اعرف اذا فيه الي عن سنوات قديمه ... تعليقا على الخبر ..."الضريبة" تبدأ بصرف الرديات والأولوية للموظفين
عبد الله
ليس خلافنا على بر امهاتنا بذاته ولكن ليش نتبع هذا اليوم على وجه التخصيص الذي جاء به النصارى العاقين لأمهاتهم طوال العام وجعلوا هذا اليوم عيد للأم .. ... تعليقا على الخبر ...الإفتاء: عيد الأم لا يتعارض مع الشريعة
فادي المبيضين
عمل مميز ومجهود مبارك لكل القائمين على الحفل بارك الله جهودكم ... تعليقا على الخبر ...مدرسة فاطمة الزهراء تحتفل بيوم الكرامة - صور
اردني حر
كله بكذب عا كله لعاد مين مسؤل عن ضياع الاردن ومين ومين ومين كل واحد بقلك مش انا مليش دخل ب البلد يزم فكونا كلها عارف الصح شو بس ماحد عنده رجوله يحكي حلووو عنا يااا ... تعليقا على الخبر ...الملقي يقاضي الناشط السنيد بسبب منشور على "الفيسبوك"
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018