الخارجية الأردنية تعتذر عن العلم الأردني المقلوب الوزير أبو يامين: الحكومة لم تتوقع ردة الفعل الشعبية على قانون الضريبة الأميرة سمية بنت الحسن تكرم الطلبة المتميزين من خريجي جامعة الأميرة سمية "المالية" تبدأ صرف رواتب أيلول اعتباراً من الأحد محافظ مادبا يلتقي اعلاميي المحافظة إصابة 4 مواطنين فلسطينيين برصاص الاحتلال شرقي دير البلح بحث انشاء كلية شريعة في سنغافورة بالتعاون مع الجامعة الاردنية تشكيلات أكاديمية في كلية الحصن الجامعية امين عام سلطة وادي الأردن: المزارعون مسؤولون عن حالات الغرق في الاغوار مادبا.. "الصحة" تغلق مسبح مدينة الأمير هاشم *"شباب العمل الإسلامي": الفقراء من سيدفع ثمن القرارات الاقتصادية للحكومة "المعلمين": مسودة المسار المهني المنشورة على موقع ديوان الرأي طعنة في الخاصرة مجلس الوزراء يوافق على نظام صندوق دعم الطالب في الجامعات الرسمية مجلس الوزراء يوافق على مشروع نظام معدل لنظام التأمين الصحي في القوات المسلحة أمن الدولة تنفي تكفيل الذراع الأيمن للمتهم الرئيس بقضية الدخان

القسم : محلي - نافذة على الاردن
نشر بتاريخ : 14/03/2018 توقيت عمان - القدس 12:22:32 PM
عبيدات: الاحتفال باليوم العالمي للمستهلك ضربا من الخيال في ضوء الواقع الحالي
عبيدات: الاحتفال باليوم العالمي للمستهلك ضربا من الخيال في ضوء الواقع الحالي


الحقيقة الدولية – عمان

يحتفل العالم في النصف من اذار في كل عام باليوم العالمي للمستهلك وهو احتفال دأبت عليه كافة دول العالم تظهر فيه الانجازات التي تمت فيما يتعلق بالمستهلك من حيث توفير السلع والخدمات والجودة والنوعية والسعر المنافس ومحاربة كافة اشكال الغش والتزوير في السلع والخدمات التي يتلقاها المستهلك .

وبين رئيس الاتحاد العربي للمستهلك الدكتور محمد عبيدات ان الثورة العلمية في العصر الحالي سيف ذو حدين من حيث استخدامها في توفير حاجيات ومتطلبات المستهلك عالميا حيث انها جاءت في توفير الجودة والنوعية والكفاءة مقرونة  بالسعر المنافس وايصالها الى كافة المستهلكين في دول العالم والامر الاخر جاء بالقدرة على الغش والتزوير في متطلبات المستهلك وللاسف تغزو مختلف دول العالم وهي اقل جودة ونوعية وسعرا ومضرة للمستهلك .

وقال عبيدات ان المستهلك العربي ينقسم الى نوعين من حيث تلبية الرغبات والاحتياجات الاستهلاكية فهنالك من تتوفر لهم كافة السلع والخدمات لتوفر الدخل المطلوب للمستهلك والذي ينعكس على قدرته الشرائية فيحصل على كافة الامتيازات والنوع الاخر من لا يستطيع الحصول الخدمات والسلع الملبية للطموح ويحصل عليها لانخفاض اسعارها رغم تدني جودتها وكفاءتها وبالتالي لا ننسى نوع اخر من المستهلكين وهو من لا يستطيع تلبية حاجياته بسبب الظروف الامنية وعدم الاستقرار.

واكد عبيدات ان الاردن خلال الاعوام الماضية شهد تدني كبير في دخل المستهلك الامر الذي انعكس سلبا على قدراته الشرائية وبالتالي تركيزه على شراء السلع والخدمات متذبذبة الجودة والكفاءة وتركيزه على شراء السلع والخدمات المضطر عليها وحسب الاولوية لارتفاع الاسعار والرسوم والضرائب وتحميلها من قبل غالبية الصناع والتجارة للمواطن وبالتالي المواطن هو الحلقة الاضعف رغم انه المحرك الاقتصادي الاول للعجلة الاقتصادية .

واضاف عبيدات ان الارتفاعات المتتالية في الرسوم والضرائب اثرت بشكل كبير على الاقتصاد الاردني وبالتالي كان تأثيرها على الاقتصاد الاستهلاكي  للمواطنين واتخاذ سلوك استهلاكي سلبي ادى للوصول الى المقاطعة القسرية لبعض السلع والخدمات رغم احتياجات المستهلك لها وتأثيرها على حياته المعيشية  وكذلك اثرت على صغار التجار الذين اصبحوا مهددين بالخروج من السوق تجاريا بعد تراجع مبيعاتهم .

واشاد عبيدات بدور الجهات الرقابية على السلع والخدمات سواء من الحكومة او من القطاع الخاص وتوفيرها للمواطن ضمن الشروط والمواصفات المعقولة التي تحفظ حياة المستهلك وتوفر له خدمات ومنتجات آمنة وسليمة حيث تعد الاردن من ابرز الدول في هذا المجال على نطاق الشرق الاوسط وان هذه الجهات الرقابية هي شريكة لحماية المستهلك ونعتز بهذه الشراكة في خدمة المستهلك والوطن ككل .

وحول دور الجمعية الوطنية لحماية المستهلك قال عبيدات انها تأخذ على عاتقها الدور الكبير في متابعة كافة القضايا التي تهم المستهلك وتتلقى بشكل يومي مختلف الشكاوى من قبل المواطنين وتحيلها للجهات الرقابية الرسمية كما انها تقوم باعداد الدراسات الاقتصادية وخصوصا فيما يتعلق بسلوك المستهلك وتقيم عددا كبيرا من ورش العمل والمؤتمرات ولها دور كبير في التوعية والارشاد والتثقيف رغم شح الامكانات المالية مستشهدا عبيدات بمركز الدراسات الاقتصادية الذي هو جزء من حماية المستهلك الاردنية والوحيد في الشرق الاوسط ويضاهي مراكز الدراسات العالمية .

وعبر عبيدات عن امتعاضه لبعض القرارات الرسمية التي تخص المستهلك والتي تتخذ دون الرجوع او مشاروة الجمعية الوطنية لحماية المستهلك متطلعا لبناء شراكات حقيقية تثمر جهودها في خدمة الصالح العام وان الحديث عن اي انجاز محليا لصالح المستهلك هو ضربا من الخيال بعد التفرد باتخاذ القرارات الاقتصادية دون الاخذ بالابعاد الاجتماعية لها .

Wednesday, March 14, 2018 - 12:22:32 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ابو مريود
شو رايك نغلق السجون وبعدين ندبح بعض وناخد حقنا بايدنا؟ ... تعليقا على الخبر ...بني مصطفى والعدوان: العفو العام بات ضرورة.. فيديو
كل الحب والاحترام لجلالة الملكه رانيا ست الكل ... تعليقا على الخبر ...الملكة ترد على سؤال للنائب العرموطي حول "مركز الملكة رانيا للتدريب والتطوير"
عبدالمنعم
اهلين شريعة،!!! الاصح ان تنادي بالغاء الضريبة التي هي شريعة الإنسان وفرض الزكاة التي هي شريعة الله،، الحق عليكم يا حقيقة الدولية وقت عبداللطيف عربيات ماخليتو عليه غلطة تمرق عليكم،، ... تعليقا على الخبر ...أبو البصل: تنزيل قيمة الزكاة من المبلغ المستحق لضريبة الدخل.. فيديو
ابو معلي
الله يرحمك يا شهبندر التجار ( انا ع فراقك لمحزونون) نتذكر اجتماعاتك ونصائحك ونتعلم من خبرتك ... تعليقا على الخبر ...رجل الاعمال والعين السابق حيدر مراد في ذمة الله
كاتب سطر
علاقه المعلمين بين بعضهم علاقه اخويه ويصدف ان تكون هنالك مناسبه سواء فرح او ترح او حتى انتهاء الدواء لا يستطاع عمل وليمه اثناء الدواء انما ممكن بعد انتهاء دواء الطلبه . وللعلم اطيب منسف عمل المعلمين كونهم معلمين خبره بكل الامور وصحة وهنا ... تعليقا على الخبر ... ولائم و"طبايخ" في مدرسة "الفيصلية".. مصور
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018