القسم : فلسطين - ملف شامل
نشر بتاريخ : 20/02/2018 توقيت عمان - القدس 4:17:12 PM
قانون احتلالي يسمح للشرطة باقتحام المساجد‎ لـ "منع الأذان"
قانون احتلالي يسمح للشرطة باقتحام المساجد‎ لـ "منع الأذان"
يعكف وزراء ونواب صهاينة على إعداد صيغة جديدة لقانون "منع الأذان"، من شأنها أن تمنح الشرطة الصهيونية صلاحيات واسعة لتصعيد ممارساتها بحق المساجد في الداخل الفلسطيني والقدس المحتلة.

وقال موقع "0404" الإخباري العبري، إن الحديث يدور حول تعديلات على القانون قبل طرحه مجددا على البرلمان الـ "كنيست" الذي صادق عليه بالقراءة التمهيدية في آذار/ مارس 2017.

وأوضح أن لجنة مكونة من وزير "الأمن الداخلي" جلعاد أردان، ووزير البيئة زئيف الكين والنائبين روبرت إليطوف وموطي يوغيف من حزبي "إسرائيل بيتنا" و"البيت اليهودي"، قامت بوضع الخطوط العريضة للتعديل المقترح على القانون.

وبيّن أن التعديلات تشمل منح صلاحيات إضافية للشرطة الإسرائيلية تمكنها من اقتحام المساجد في الداخل المحتل ومدينة القدس، ومصادرة مكبرات الصوت لمنع رفع الأذان، وفرض غرامات مالية بقيمة 10 آلاف شيكل (2860 دولارا) على كل من يخالف قانون "منع الأذان".

وأشار الموقع العبري، إلى أن القانون سيعرض للمناقشة في "لجنة الدستور والقانون" البرلمانية، الأسبوع القادم، تمهيدا لطرحه للمصادقة من قبل الـ "كنيست".

يشار إلى أن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، كان قد أعلن دعمه لمشروع القانون الذي حظي بدعم أحزاب الائتلاف الحاكم.

وسبق لهذا القانون أن مر بالقراءة التمهيدية، في مارس/ آذار 2017، بعد موافقة الأحزاب المتدينة على صيغة "حيّدت" المس بالكنس، وظل مجمّدًا حتى اللحظة. 

من جانبه، أكد إمام مسجد النزهة في مدينة يافا (وسط فلسطين المحتلة عام 48)، الشيخ سليمان سطل، رفض فلسطينيي الداخل لمشروع القانون الذي وصفه بأنه "اعتداء على شعائر الإسلام".

وصرّح الشيخ سليمان في حديث لـ "قدس برس"، بالقول "القانون عنصري والمزاعم التي تقول إن هدفه هو منع الضجيج ليست صحيحة (...)، والقائمون عليه هم من الحاقدين على الإسلام"، حسب تعبيره.

وقال "الأذان لا يستغرق إلا دقيقتين أو ثلاث دقائق فقط، وهذا يؤكد أن الهدف من هذا القانون أنهم لا يريدون رؤية أو سماع ما يدل على الوجود الإسلامي والعربي في هذه البلاد".

وحذر من أن تنفيذ القانون "يعني مواجهة صعبة وقاسية مع السكان الفلسطينيين الذين لن يسكتوا على تدنيس مساجدهم وحقهم القانوني والشرعي والإنساني في ممارسة شعائرهم الدينية، بما فيها الأذان".

ورأى أن القانون جزء من مخطط الاستهداف المتواصل والمستمر لهوية فلسطيني الداخل عير قوانين وممارسات كثيرة من بينها مصادرة الأوقاف الفلسطينية في الداخل الفلسطيني.

ويشكل الفلسطينيون في الداخل نحو 20 في المائة من مجمل السكان، ويزيد عددهم عن مليون و700 ألف نسمة ويعانون من التمييز العنصري من قبل سلطات الاحتلال في مختلف المجالات.

الحقيقة الدولية - وكالات

Tuesday, February 20, 2018 - 4:17:12 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
انا لله وان اليه راجعون.... الله يرحمهم ... تعليقا على الخبر ...وفاة مواطنين اثنين غرقا في بركه زراعية في الجفر
بدنا عفو عام مشان الله مشان الله ... تعليقا على الخبر ...مصدر حكومي لـ"الحقيقة الدولية": لم نبحث اصدار عفو عام
مسكين يا وطني الاردن
وطني صار مثل البقره اللي بدها توقع الكل بحاول ينهش منها قد ما يقدر.... يريت تخافوا على طلابنا وعلى مصالحهم. مثل ما انتوا مالكوا شغله ولا مشغله غير طلابتكوا اللي ما الها نهايه.... الحق مش عليكوا الحق ع الحكومه اللي سمحت بأنشاء نقابتكوا.. لانه صدقوني من ما انشئت النقابه ما شفنا الخير. ناهيك عن الاعتصامات والاضرابات على كل نكشه.. اما الطلاب والعمليه التربويه ما الها اي اولويه ... تعليقا على الخبر ..."المعلمين": مسودة المسار المهني المنشورة على موقع ديوان الرأي طعنة في الخاصرة
jihad
احمد
هههههههههه ... تعليقا على الخبر ...توقيف متهم بالفساد بعد تسلمه من الانتربول
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018