القسم : محلي - نافذة على الاردن
نشر بتاريخ : 19/02/2018 توقيت عمان - القدس 8:52:32 PM
العفو العام.. مطلب "مُلح" لتهدئة الشارع الأردني
العفو العام.. مطلب "مُلح" لتهدئة الشارع الأردني
الحقيقة الدولية – كتب محرر الشؤون المحلية

 يأمل كثير من الأردنيين أن تتخذ الحكومة خطوة جادة في تهدئة الشارع الأردني بعد القرارات الإقتصادية الأخيرة التي نزلت عليهم كالصواعق نتيجة تخبُّط الحكومة في تحصيل مبالغ لسد عجز الموازنة، ولم تجد سوى الولوج إلى جيب المواطن كونه "المُنقذ" الوحيد لتحصيل هذه الأموال منه بدون أن يصرخ أو يتوجع علانية. ويطمح غالبية المواطنين إلى أن تعمد الحكومة إلى زيادة الرواتب لتتماشي وتُعوِّض تراكمات زيادة الأسعار والضرائب، وتخفف عن الناس قليلاً ليشعروا بنوع من الإرتياح النفسي بعد هذه "الخبطات" على الرأس، والتي من المستحيل أن تتراجع الحكومة عنها.

ويُعتبر العفو العام هو الخيار "الأنسب" لدى الكثيرين، والذي يجب أن تعمل عليه الحكومة حالياً كونه مطلب شعبي متجدد، للحيلولة دون تفاقم الوضع في الأردن بعد موجة الضرائب وارتفاعات الأسعار. وبات هؤلاء المواطنون يترقبون العفو العام بفارغ الصبر بسبب ما عليهم من غرامات، أو لارتكابهم مخالفات وجنح بسيطة، أو لأجل ما يمكن معالجته ولم يشكل فعله مخاطر عميقة. وكون ما يمر به المواطن من ظروف إقتصادية واجتماعية صعبة ولا يمكن تصورها بشأن المحكومين أو الموقوفين، وأهاليهم وذويهم، عدا عن تخفيف الأعباء على المواطن الأردني الذي سُجلت عليه بعض المخالفات ولا يوجد لديه ما يُسددها به.

وتُشير الدلائل إلى عدم وجود نية لدى الحكومة لإصدار مثل هذا القانون، وذلك لعدة أسباب، أهمها، أن هذا "العفو" إذا صدر سيعمل على إضاعة الحقوق والغرامات المتأخرة على المواطنين، وبعض المستحقات المالية المتوجبة على البعض، حيث يقوم الغالبية بتأخير دفع ما عليهم من مستحقات وغرامات ومخالفات إنتظاراً لصدور العفو العام الذي سيشطب جميع ما عليهم من هذه الأمور، وبذلك ستخسر الحكومة ملايين الدنانير التي سترفد الخزينة جرَّاء المخالفات المترتبة على المواطنين.

وتشير الإحصاءات الإقتصادية بأن كلفة نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل من محكومين وموقوفين تزيد عن 50 مليون دينار سيتم توفيرها على الخزينة في حال تم إقرار القانون. 

ولو درست الحكومة الأمر و"حسَبتها" بالورقة والقلم بشأن المخالفات والغرامات التي "ستُمحى" عن المواطنين و"تُحرم" الخزينة من ضمِّها، وما ستوفره الخزينة من مصاريف وتكاليف على إقامة نزلاء مراكز الإصلاح والتأهيل والسجون، لكان الرقم متقارباً، وبذلك تكسب الحكومة بعض الشعبية التي فقدتها خلال الفترة الماضية بسبب قراراتها القاسية ضد المواطنين، وتُدخل بعض الفرح إلى جزء كبير من الشعب إنتظروه طويلاً.

وعبَّر مواطنون من خلال تعليقاتهم على ما نشر في مواقع التواصل الإجتماعي سابقاً حول المطالبة بعفو عام، عن رفضهم لمشروع قانون العفو العام، قائلين أن من يرتكب جريمة يجب نيل عقوبته كاملة على ما ارتكبت يداه حتى لا يُكررها مرة أُخرى، حيث أن الأصل في العقوبة تحقيق الإصلاح وتهذيب السلوك وردع المجرم، وفي حال تم صدور عفو عام وشمول المجرمين به فلن تكون للعقوبة هيبة، ولا للقضاء قوة، وبالتالي سيفلت المجرم من العقاب، ويَعمد إلى تكرير فعلته، بالإضافة إلى أن العفو قد يتسبب في ضياع حقوق المجني عليهم. مطالبين بأن يكون العفو إن تمت دراسته عفواً خاصاً للمخالفات والجُنح الصغيرة، وليس عفواً للجرائم الكبيرة أو الخطيرة. 

وأكد الناشطون أن تجارب العفو السابقة أثبتت أن من يشمله العفو، يعود إلى السجن بعد أن يُضبط في جرائم أُخرى كالإحتيال والنصب والسرقة وغيرها. وقد وثَّقت مديرية الأمن العام في عفو عام سابق بالأرقام عودة معظم من أفرج عنهم إلى مراكز التوقيف بعد فترة قصيرة من الوقت، لأن هؤلاء المجرمين بإصدار العفو تشجَّعوا على ارتكاب المزيد من الجرائم٬ كونهم يأملون بالإفلات من العقاب في عفو قادم.

وكان جلالة الملك وجه الحكومة في نهاية شهر آيار 2011 بإصدار قانون للعفو العام.

وقال جلالته حينها أن موضوع إصدار عفو عام يتصدر أولوياته في هذه المرحلة، بعد أن وجه الحكومة بدراسته قبل أسابيع وفق القنوات القانونية المرعية، "ترجمة لرؤيتنا بإيجابية العفو عند المقدرة، والحرص على التخفيف عن مواطنينا ممن ارتكبوا أخطاء ويعانون من الظروف الاقتصادية الصعبة التي تحكم العالم اليوم، وأثرت على واقعنا الاجتماعي ممّا فاقم الأثر الاجتماعي للعقوبات".

وأكد جلالته حينها بضرورة التركيز على "الهدف الاجتماعي المتمثل في رفع الضغوط عن كاهل شعبنا الحبيب، على ألا يفسّر اللّين بأنه ضعف".

ونحن نقول بعد مضي حوالي سبع سنوات على رسالة الملك للحكومة، بأن الشعب الأردني لا يُعاني الآن من الظروف الإقتصادية الصعبة التي تحكم العالم فقط، وإنما أيضاً من الظروف الإقتصادية المُجحفة والقاتلة التي "جارت" بها عليه حكومة الملقي ومن سبقها من حكومات لم ترحم شعبها، ولم تترك لمواطنيه مجالاً ليتنفَّسوا أو ليستجمعوا قواهم نتيجة الصدمات المتتالية. فهل يوجد ضغوط أقسى من التي يُعاني منها الشعب حالياً في ظل ظروف إقتصادية خانقة وغلاء فاحش وضرائب لم ترحم.. والغالبية العظمى من المحكومين والموقوفين يرجع سبب ارتكابهم للجرائم هو الفقر والظروف الإقتصادية الصعبة التي يمرون بها. 

ربما حان الوقت لإصدار عفو عام يُضمد جُرحاً من جراحات الحكومة الكثيرة في جسد هذا الشعب الصابر بسبب حبه لوطنه وقيادته، وإلا لانفجر منذ زمن.

Monday, February 19, 2018 - 8:52:32 PM
التعليقات
يا رب العفو العام الي بكون معو اسقاط حق لازم العفو
19/02/2018 - 11:06:28 PM
شادي
احسنتم
20/02/2018 - 1:23:15 AM
حسن عبدالله
من الى حكا انه الشعب مطلبه عفو عام
20/02/2018 - 8:38:50 AM
بحاجه إلى دراسه معمقة
24/02/2018 - 7:49:25 AM
قال دولة قانون ومؤسسات !
يجب ايداع كل مسؤل خالف القانون للسجن ..ان كان لقطعة الطريق او لاستغلال الوظيفة او لاطلاق النار بالهواء يجب ان يأخذ القانون مجراه ..اليوم القانون يطبق على مساكين الوطن ام المسؤلين وابنائهم معهم حصانة .. نطالب القضاء بتحصيل الحق العام ..وشكرا
24/02/2018 - 9:02:29 AM
محمد
أنا اردني والكثير للاسف بلا قيم بلا دين بلا أخلاق يدعون الاسلام وهم أبعد الناس عن الشرع يدعون الصلاح وهم دونها عندما يصلح المجتمع يصلح الله الحاكم أن الله لا يعذب ملايين الناس الصالحون بحاكم فاسد اتقوا الله اتقوا الله اتقوا الله في معاملاتكم اتقوا الله في كلماتكم اتقوا الله أينما كنتم
25/02/2018 - 1:23:09 AM
هل يوجد العفو العام ياريت رد علي بسرعه.. المحرر: لا!
23/03/2018 - 12:37:01 AM
هل في عفو عام قريب
06/04/2018 - 6:22:30 PM
متى العفو الشهر هاض
06/04/2018 - 6:23:56 PM
ابو محمد .
رسالتي الى جلالة الملك عبد الله بن الحسين حفظة الله ورعاة اتمنى أن ينزل كرمه باصدار العفوا العام لكي يسود الأمن والأمان تحت ظل قيادتة الرشيدة .
27/04/2018 - 12:47:59 AM
ابو محمد
نرجوا من جلالة الملك عبدالله بن الحسين حفظة الله ورعاة أن ينزل كرمه باصدار العفو العام وذلك لكي يسود الأمن والأمان تحت ظل قيادتة الرشيدة .
27/04/2018 - 12:52:11 AM
اماني عبد الفتاح
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا عندي مشكلة قضائية مع ابني وانا داخلة ع الله ثم عليكم صار مشكلة مع ابني وابن عمه وابني انحبس محكوم 5 سنوات وأناشد جلالة الملك عبد الله الثاني و وزير العدل وكل الجهات المختصة بالقضاء بتخفيف الحكم عن ابني ياسين خالد هاشم حمو وهو المعين الوحيد بالبيت بعد الله عز وجل ونحن أسرة تتكون من 3 اولاد وانا مريضة وابني البكر ياسين عمره 22 مسجون بسبب شروع بالقتل وابني الاصغر عمره 16 عام وهو طالب مدرسة وابني الاصغر عمره 9 سنوات وهو يعاني من مشاكل صحية وزوجي متوفي على أثر هذه المشكلة ((ياريت بتقدرو تساعدوني وتوصلو مشكلتي لجلالة الملك اطال الله في عمره
13/05/2018 - 10:39:12 AM
اصدار عفو عام سيخفف كثيرا على الشعب الذي اثقلته الديون وعجز عن تسديدها
07/06/2018 - 2:15:46 AM
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
آخر التعليقات
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
اثمن شيىْ في حياة الانسان الوقت ( الوقت كالسف ان لم تقطعه قطعك )ثلاثة دقائق يراها البعض قليله بل هي في غاية الاهميه !!منهم من يمضي عمرهم لم يستفد منه دقيقه ومنهم من يستغل كل ثانيه في عمره في الجد والاجتهاد والمو !! ( الدنيا ساعه فأجعلها طاعه ) لم يخلق الانسان سدى او عبثا ( وهديناه النجدين اما شاكرا واما كفورا )البعض يجلس في المقاهي ساعات طويله يلعب الشده والزهر ويتناسى زوجته واطفاله ويعود لبيته آخر الليل !!بارك وقتك حتى يبارك ربك عمرك @@ ... تعليقا على الخبر ...اليابان.. مسؤول يتعرض لتوبيخ وخصم راتب بسبب 3 دقائق
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
سقط وخاب امبرطور المخدرات الاردني المعروف لدى الاوساط التحشيشيه والكبتاجونيه والهروينيه !!وشكرا للاسناد الدفاعي الكويتي رجال المكافحه الكويتيه !!والتعاون الكفاحي يجب ان يكون بتعاون وتعاضد مع الانتربول العربي والمكافحه العربيه !!سقوط هؤلاء الحثاله افض1ل من سثوط آلاف المواطنين في شبكاتهم السرطانيه القاتله !!وشكرنا للواء الامني البارع صالح مطر وشرطته العامله !! ... تعليقا على الخبر ...الكويت تعلن إلقاء القبض على "امبراطور مخدرات" أردني
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
ليلعبوا لعبة الحوت الاسود حتى يكونوا يدا واحدة ضد المحتلين الغاصبين !!الانتحار مهزله وتوقع صاحبها في عذاب مشين يوم القيامه ويخلد فيه مهانا !!الانسان له عقل يميز به عن المخلوقات الاخرى !! اذا انجرف الى الهاويه بكون فقد عقله وبصيرته !! اللهم ارحمنا واعف عنا والطف بنا وابعد عنا زفرات الشياطين !! واذكركم بأن شياطين الانس اعتى من شياطين الجن !!شيطان الجن تتعوذ منه فللا يقؤبك ويبتعد عنك !! اما شيطان الانس لزقة كوكس وشره مستطير اعاذنا الله من الشيطانين !! ... تعليقا على الخبر ..."الاتصالات" تحجب "الحوت الأزرق"
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
الغابات والمسطحات الخضراء نعمه من نعم الله تعالى علينا فهي تضفي السعاده والسرور والبهجه الى ناضريها !!هذه النعم يجب ان نشكر المنعم عليها ونحافظ عليها ( اذا قامت القيامه وفي يد احدكم فسيله فليغرسها ) ( ازرع ولا تقلع ) ( انا انزلنا من المعصرات ماء ثجاجا لنخرج به حبا ونباتا وجنات الفا فا ) هذه الجرائق لا تأتي مصادفة بل بفعل فاعل متعمد او عن جهل وعدم درايه !!لنحافظ على غابات وطننا فهي لنا !! ... تعليقا على الخبر ...إربد.. حريق يأتي على أشجار حرجية في غابات برقش.. مصور وفيديو
منصور محمد الجندي _ معان الشهامه _ أردن الصفاء و النقاء
(كثير من هذه الوفيات لم يكن ليحدث )!!!!هل الامر بيدها ام بيد عباقرة الطب ؟؟؟يأتيكم الموت ولو كنتم في بروج مشيده ) (اذا جاء اجلهم لا يستقدمون ساعة ولا يستأخرون ) تعددت الاسباب والموت واحد @@ الموت من الله وليس من البشر بل البشر مسبب والمسبب بالقتل عمدا جزاؤه جهنم خالداى فيها !!اعقل وتوكل اسرعت في سيارتك ام لم تسرع الحادث قضاء وقدر ولا احد راد له ولكن السرعه نذير الخطر وتهور وطيش !!الخطأ الغير مقصود نسامح به ولكن الخطأ المقصود له عقاب وان سامحنا يبقى الحق العام !!( وما كان لمؤمن ان يقتل مؤمنا الا خطأ )السلامه للجميع @@ ربنا الطف بنا !! ... تعليقا على الخبر ..."فضيحة طبية" في بريطانيا أودت بحياة 450 مريضا
أخبار منوعة
حوادث
Adv
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018