القسم : منوعات عامة
نشر بتاريخ : 20/09/2017 توقيت عمان - القدس 1:22:03 PM
مصادفة "غير معقولة" عمرها 32 عاما بزلزال المكسيك
مصادفة "غير معقولة" عمرها 32 عاما بزلزال المكسيك
أيقظ زلزال مدمر بقوة 7.1 درجة وسط المكسيك وعاصمتها مكسيكو سيتي صباح الأربعاء، ليقتل أكثر من 220 شخصا في تقديرات أولية، فضلا عن أضرار مادية هائلة.

وروع الزلزال العالم بأسره وتخللته مشاهد مأساوية، لكنه ارتبط بمصادفة غريبة تعود إلى 32 عاما مضت باليوم وربما الساعة.

ففي اليوم ذاته، وتقريبا الساعة نفسها، صباح 19 سبتمبر 1985، ضرب زلزال هائل، بات شهيرا لاحقا، المكسيك، بلغت قوته 8.0 درجة على مقياس ريختر، وتسبب بدمار هائل في العاصمة مكسيكو سيتي.

لكن زلزال 1985 كان أكثر فداحة بكثير على صعيد الضحايا، إذ أسفر في أقل التقديرات عن مقتل 5 آلاف شخص.

كما خلف الزلزال تابعان قويان أسفرا عن المزيد من الضحايا.

وإجمالا تسبب الزلزال والتابعان في خسائر تقدر قيمتها بـ 4 مليارات دولار بأسعار 1985، فضلا عن تحطم أكثر من 400 مبنى وتصدع أكثر من 3 آلاف.

وكاد الزلزال أن يتسبب في عجز المكسيك عن استضافة مونديال 1986 لكرة القدم قبل أن تنجح في ذلك بصعوبة بالغة.

الحقيقة الدولية - وكالات

Wednesday, September 20, 2017 - 1:22:03 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
آخر التعليقات
قال دولة قانون ومؤسسات !
يجب ايداع كل مسؤل خالف القانون للسجن ..ان كان لقطعة الطريق او لاستغلال الوظيفة او لاطلاق النار بالهواء يجب ان يأخذ القانون مجراه ..اليوم القانون يطبق على مساكين الوطن ام المسؤلين وابنائهم معهم حصانة .. نطالب القضاء بتحصيل الحق العام ..وشكرا ... تعليقا على الخبر ...العفو العام.. مطلب "مُلح" لتهدئة الشارع الأردني
بحاجه إلى دراسه معمقة ... تعليقا على الخبر ...العفو العام.. مطلب "مُلح" لتهدئة الشارع الأردني
محمد
لماذا ينشر مثل هذا الخبر ... تعليقا على الخبر ...أب أميركي يقيّد ابنتيه التوأم ويغتصبهما لأكثر من 10 سنوات
محمد
السبب في الشغب السياسة الهشة التي لا تعطي المواطن الحق بالعيش بكرامة ... تعليقا على الخبر ...تعزيزات امنية في السلط.. مصور
الله يحمي البلد من الفساد واهله
وبقولوا ما في مصاري بالبلد؟؟!! ... تعليقا على الخبر ...اربد: سرقة قاصة بداخلها ربع مليون يورو من منزل مواطن والامن يحقق
أخبار منوعة
حوادث
Adv
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018