. دراسة تفتح الباب أمام تبسيط العلاج الكيميائي لمرضى السرطان

توضيح من الأمانة حول هدم بناية في الشميساني وزير الصناعة والتجارة يدعو لبناء شراكات أردنية-كورية توظف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة البدء بإعادة تأهيل وتعبيد طريق الوسط التجاري بدير أبي سعيد المؤشر الأردني لثقة المستثمر ينخفض في الربع الثاني من هذا العام ابنته صورته فيديو.. وفاة مسن سقط من الطابق الرابع حبس مدققي حسابات وضريبة حكوميين 5 سنوات بعد قبولهما الرشوة النواب يختار أعضاء اللجنة الإدارية - اسماء إدانة 8 أشخاص بأحد أندية الصُّم بعد ثبوت إهمالهم بواجبات الوظيفة العامة الضمان يناقش صرف الرصيد الإدخاري الثلاثاء امين عام المياه يكرم الفائزات بجائزة رياديات المياه لعام 2022 هدر 55 مليون دينار سنوياً في سفينة عائمة مؤسسة المتقاعدين العسكريين تفتح باب التقدم لقروض مشروعات المحفظة الإقراضية الغارديان: فلسطين حاضرة بقوة في مونديال قطر و"إسرائيل" منبوذة 17 مليون مشجع في ألمانيا شاهدوا مباراتها مع إسبانيا في قطر البنتاغون يدرس تزويد أوكرانيا بأسلحة “تتخطى” الخطوط الروسية

القسم : طب وصحة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 05/10/2022 توقيت عمان - القدس 7:31:59 PM
دراسة تفتح الباب أمام تبسيط العلاج الكيميائي لمرضى السرطان
دراسة تفتح الباب أمام تبسيط العلاج الكيميائي لمرضى السرطان

فتحت دراسة فرنسية الطريق أمام بروتوكول يجعل العلاج الكيميائي لمرضى السرطان أكثر بساطة باعتماد الحقن تحت الجلد بدلاً من الحقن الوريدي المتّبع راهناً، في حال ثبتت فاعلية هذه الطريقة لدى البشر بعد اختبارها على الحيوانات.

 

وغالباً ما يقوم علاج السرطان على إعطاء العلاج الكيميائي من طريق الوريد، مما يولد الكثير من التبعات الصحية ويستلزم مكوث المريض في المستشفى.

 

 إلاّ أن دراسة أجريت في فرنسا على الحيوانات ونشرتها مجلة "أميركان كيميكل سوسايتي" أعطت الأمل بجعل الإجراء مبسّطاً أكثر.

 

 لكن اللجوء إلى هذه الطريقة التي تتسم بسهولة أكبر في التنفيذ وبإزعاج أقلّ للمريض، غير ممكن في معظم الأحيان لأن المكونات النشطة للعلاج تميل إلى الركود في الأنسجة تحت الجلد فتتسبب بنخره بسبب سميتها العالية .

 

وتوصّل العلماء إلى نهج جديد يهدف إلى تذليل هذه العقبة، من خلال إرفاق المكوّن النشط القليل القابلية للذوبان "باكليتاكسيل"، المستخدم على نطاق واسع في العلاج الكيميائي، ببمُبلمر يتسم بتَواؤمه القوي مع الماء.

 

 وأتاح ذلك التوصل إلى دواء مضاد للسرطان قابل للذوبان، وبالتالي يمكن أن يمر بسرعة من النسيج تحت الجلد إلى مجرى الدم من دون التسبب بسمّية في الموقع الذي يُحقن فيه.

 

 وخلال التجارب ما قبل السريرية لهذا العلاج الكيميائي الجديد على الفئران، توصل العلماء إلى فاعلية أفضل من الصيغة التجارية للمكون النشط تاكسول الذي يتم إعطاؤه من طريق الوريد.

 

 وقال ذكّر المعدّ الرئيسي للدراسة مدير الأبحاث في المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية (CNRS) جوليان نيكولا في تصريح لوكالة "فرانس برس": إن "للعلاج الكيميائي متطلبات لوجستية كثيرة كتوفير موظفين مؤهلين ودخول المستشفى وسوى ذلك، وتكلفة عالية".

 

 وشدد على أن "الفائدة الرئيسية لهذا النهج الجديد تكمن في تسهيل العلاج الكيميائي وتعزيز راحة المرضى الذين قد يصبحون قادرين على تلقي العلاج في منازلهم".

 

 

 ومع أن هذا البحث أسفر عن نتائج واعدة على نموذج حيواني، إلا أنه لم يثبت بعد فاعليته على البش، وهو ما دفع العلماء إلى تأسيس شركة "Imescia" الناشئة، ويأملون في بدء إجراء تجارب سريرية سنة 2024.

الحقيقة الدولية - وكالات

Wednesday, October 05, 2022 - 7:31:59 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
أخبار منوعة
حوادث

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021