. خامنئي يتهم الولايات المتحدة و(إسرائيل) بالوقوف وراء الاضطرابات في إيران
القسم : دولي - نافذة شاملة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 04/10/2022 توقيت عمان - القدس 9:03:09 AM
خامنئي يتهم الولايات المتحدة و(إسرائيل) بالوقوف وراء الاضطرابات في إيران
خامنئي يتهم الولايات المتحدة و(إسرائيل) بالوقوف وراء الاضطرابات في إيران

اعتبر المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي أن الولايات المتحدة و(إسرائيل)، العدوين اللدودين للجمهورية الإسلامية، يقفان خلف الاحتجاجات التي تشهدها إيران منذ أسابيع على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني بعد توقيفها من قبل شرطة الأخلاق.

 

وقال خامنئي "أقول بوضوح إن أعمال الشغب هذه والاضطرابات تم التخطيط لها من قبل الولايات المتحدة والنظام الصهيوني الغاصب والمزيّف، ومأجوريهم وبعض الإيرانيين الخائنين في الخارج ساعدوهما"، وذلك في تصريحات على هامش حضوره مراسم تخرج طلاب الأكاديميات العسكرية في طهران، وفق موقعه الرسمي.

 

علقت الدروس الحضورية اعتبارا من الإثنين في أهم جامعة علمية في إيران، بعد حوادث عنيفة مساء الأحد بين طلاب والقوى الأمنية في طهران على ما أفادت وكالة مهر للانباء.

 

وذكرت الوكالة: "أعلنت جامعة الشريف للتكنولوجيا أن كل الدروس ستتم افتراضيا، اعتبارا من الإثنين، (..) نظرا إلى أحداث سجلت مؤخرا وضرورة حماية الطلاب".

 

وقالت الوكالة إن مئتي طالب تجمعوا بعد ظهر الأحد في جامعة الشريف للتكنولوجيا في طهران، ورددوا شعارات مناهضة للنظام الديني القائم في إيران فضلا عن شعار "امرأة حياة حرية"، و"الطلاب يفضلون الموت على الذل".

 

وذكرت وكالة مهر أنهم كانوا يحتجون على وفاة مهسا أميني، وتوقيف طلاب خلال مظاهرات نظمت منذ 16 أيلول/سبتمبر إثر وفاة الشابة البالغة 22 عاما، بعد ثلاثة أيام على توقيفها من جانب شرطة الأخلاق في طهران، بزعم مخالفتها قواعد اللباس الإسلامي.

 

وحمل عناصر الشرطة بنادق خردق لمكافحة الشغب فضلا عن إطلاق الغاز المسيل للدموع. وانتشر عناصر من قوات الأمن بلباس مدني وعناصر من الشرطة مساء الأحد، أمام المدخل الشمالي للجامعة على ما أوضحت الوكالة.

 

وفي محاولة لتهدئة الوضع أتى وزير العلوم إلى حرم الجامعة للحديث إلى الطلاب، وتكلم إلى القوى الأمنية المنتشرة حول الجامعة بحسب المصدر نفسه.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Tuesday, October 04, 2022 - 9:03:09 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021