القسم : اقتصاد
نشر بتاريخ : 5/19/2017 12:13:33 AM
6.3 مليار قيمة مشاريع بدأ تنفيذها منذ ‘‘المنتدى الاقتصادي‘‘ 2015
6.3  مليار قيمة مشاريع بدأ تنفيذها منذ ‘‘المنتدى الاقتصادي‘‘ 2015

كشف رئيس مجلس امناء صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد الفاخوري، أن قيمة ما بدأ بتنفيذه من مشاريع اطلقت في المنتدى الاقتصادي العالمي في البحر الميت في العام 2015 يبلغ نحو 6.3 مليار دولار.
وتم خلال أعمال المنتدى 2015 توقيع العديد من الاتفاقيات وإطلاق مجموعة مشروعات تبلغ قيمتها 6.9 مليار دولار، كما تم إشهار فرص استثمارية جديدة بقيمة 20 مليار دولار في قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة، والنقل، والمياه، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والبنية التحتية، والتطوير الحضري، والسياحة
وأوضح الفاخوري، خلال مؤتمر صحفي عقده أمس، أن من أهم هذه المشاريع كان في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة، بقيمة 1.5 مليار دولار في مشاريع الطاقة المتجددة و2 مليار دولار لإنتاج الكهرباء من الصخر الزيتي و100  مليون دولار مشاريع أمانة عمان الكبرى لإنتاج الطاقة الشمسية وتصنيع وتشغيل إضاءة الشوارع العامة بتقنية LED ومليار دولار لخط أنبوب النفط العراقي – الأردني. كما تضمنت هذه المشاريع في قطاع البنية التحية في مجال المياه والري:1.3  مليار دولار للمرحلة الأولى من مشروع ناقل البحر الميت – البحر الأحمر،وفي قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقيمة 142 مليون دولار لتنفيذ الشبكة الوطنية للنطاق العريض في أقاليم الشمال والوسط والجنوب، وفي منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بقيمة 260 مليون دولار لتنفيذ مشاريع البنية التحتية والتطوير الحضري وميناء العقبة والسياحة.
كما أعلن الفاخوري عن انه سيتم خلال فعاليات يوم غد الإعلان عن مبادرة للشراكة الاستثمارية للبنية التحتية المستدامة بين المنتدى الاقتصادي العالمي ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، مبينا ان منطقة الشرق الاوسط هي الوحيدة التي لم يطبق فيها هذه المبادرة حتى الآن ، وهي تركز على اشراك القطاع الخاص في المساهمة بتمويل مشاريع البنية التحتية في المنطقة بهدف المساعدة على سد الفجوات في تمويل هذا النوع من المشاريع لان موازنات الحكومات لاتسطيع وحدها تمويل هذه المشاريع بالكامل.
وفي هذا الصدد، قال الفاخوري إن الأردن أكبر دولة في المنطقة نجح في تنفيذ مشاريع حيوية عن طريق الشراكة مع القطاع الخاص PPP، مبينا انه نفذ خلال اسنوات العشر الماضية مشاريع بقيمة تقارب 10 مليارات دولار في قطاعات حيوية مثل النقل والطاقة والتطوير الحضري وغيرها باسلوب الشراكة مع القطاع الخاص، حيث صنف عالميا بأنع في المرتبة الأولى في تنفيذ هذه المشاريع من بين الدول متوسطة الدخل.
وشدد الفاخوري على أن الأردن سيستخدم المنتدى لتسويق أفضل ما يقدمه وأفضل ما نجح فيه وأفضل ما يعرف على مختلف الصعد والقطاعات، وابراز دوره المحوري في المنطقة وكيف يتعامل مع قضية اللجوء ،وعرض احتياجاىه في مختلف القطاعات من خلال الوزراء المعنيين في كل قطاع اثناء مشاركتهم في الجلسات، إضافة إلى مشاركة مؤسسات القطاع الخاص والشركات التي نجحت في تنفيذ مشاريع كبرى اعتبرت قصص نجاح في المملكة.
وبين الفاخوري أن ذلك كله سيعزز من فرص استفادة الأردن في جهود إعادة اعمار المنطقة بعد عودة الاستقرار في الدول التي تشهد اضطرابات.
على صعيد آخر، أكد الفاخوري على أن الأردن سيسخر المنتدى بكل امكانياته لتعطيم خدمة القضية الفلسطينية، وتسهيل مهمة الوفد الفلسطيني المشارك في فعاليات المنتدى.
ويستضيف الأردن المنتدى الاقتصادي العالمي حول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالشراكة والتعاون مع صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية في البحر الميت اعتبارا من اليوم ولمدة 3 أيام، في مركز الملك حسين بن طلال للمؤتمرات، وذلك للمرة التاسعة وهو السادس عشر للمنتدى في منطقة الشرق الأوسط، ويعقد تحت شعار "تمكين الأجيال نحو المستقبل.
 وسيجمع المنتدى هذا العام أكثر من 1000 شخصية من قادة الأعمال والسياسيين وكذلك ممثلين عن المجتمع المدني والمنظمات الدولية والشبابية من أكثر من 50 بلدا.
وقال الفاخوري إن جلالة الملك يفتتح أعماله كما في الدورات السابقة بالإضافة إلى حضوره وجلالة الملكة بعض الجلسات من أعمال المنتدى، فيما سيوجّه ولي العهد صاحب السمو الملكي سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني الكلمة الرئيسية في الجلسة الافتتاحية لأعمال المنتدى.
وبين ان من أبرز فعاليات المنتدى لهذا العام جلسة بعنوان "أردن الريادة والإبداع" والتي ستشهد مشاركة عدد من الشباب الأردنيين من أصحاب مشاريع ومبادرات وحلول إبداعية كمتحدثين في الجلسة، وهو اسم متسق مع حملة إعلامية وطنية أطلقتها Oasis500 إحدى مؤسسات صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية للاحتفاء بإنجازات الشباب الأردني المبدع والمبتكرين ورواد الأعمال المحليين.
وبين الفاخوري ان اجتماع المنتدى لهذا العام بتنظيمه ولأول مرة جلسة نقاشية مفتوحة بعنوان "الابتكار كضرورة للنمو والازدهار"، وتمت اليوم هنا في مجمع الأعمال، قبل ساعتين، وناقشت واقع الابتكار والريادة في المنطقة والخطوات المطلوبة لتمكين الشباب الريادي وخلق فرص عمل للشباب.
ومن مبادرات المنتدى في دورته هذه وفقا للفاخوري  تسليط الضوء على الشركات الناشئة بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية باختيار مائة شركة عربية ناشئة، حيث تم اختيار الشركات العربية المائة الناشئة من لجنة اختيار تضم مجموعة من رجال ورواد الأعمال في الشرق الأوسط وعددا من المديرين التنفيذيين في المؤسسات الدولية. وسوف يضيء الزميل ميريك ممثل المنتدى على هذه التفاصيل بشكل أكبر.
وهذه المبادرة ستتيح الفرصة لممثلي هذه الشركات للتواصل مع المشاركين في اجتماعات المنتدى في البحر الميت والاستفادة من فرص التطوير التي يتيحها المنتدى بصفته ملتقى عالميا لمجتمع الأعمال. ويوجد حوالي 21 شركة أردنية من ضمن الـ 100 تعمل بشكل إبداعي في تخصصات مرتبطة بالصحة والتعليم والتصميم
من جهته، قال مدير منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا/ وعضو اللجنة التنفيذية في المنتدى الاقتصادي العالمي، ميروسلاف دوسيك إن الأردن شريك مهم للمنتدى الاقتصادي العالمي وان عودة المنتدى إلى المملكة كل عامين في الموعد المحدد تؤكد على مدى أهمية هذه الشرامة وعلى ثقة إدارة المنتى بما يقدمه الأردن.
وبين دوسيك أن عدد المشاركين من مختلف المستويات سواء قادة أو رياديين أو شباب أو علماء او غيرهم سيساهم في تعزي الحديث حول الفرص المتاحة لمستقبل المنطقة وتقديم اقتصادات أكثر شمولا.

الحقيقة الدولية – الرصد الاخباري


طباعة الخبر
طباعة الخبر
روابط ذات علاقة:

انخفاض أسعار النفط في آسيا

تراجع عجز الموازنة في مصر

100 مليون دولار من السعودية والإمارات لصندوق ايفانكا ترمب

عملة "بيتكوين" ما هي؟ ولماذا يفضلها القراصنة كفدية؟

تعرّف إلى مرسى العرب.. جزيرة دبي الجديدة بـ 1.7 مليار دولار

الذهب يتجه لأكبر مكسب أسبوعي منذ شهر
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها