. أميركا تستعرض عضلاتها أمام الصين.. بالقاذفات النووية

السلطات الإيرانية تتبرأ من موت مهسا أميني وشابة أخرى قيل إنها قضت في الاحتجاجات الرئيس العراقي يدعو القوى السياسية إلى "حوار جاد" أرمينيا وأذربيجان تتفقان على نشر مهمة مدنية تابعة للاتحاد الأوروبي على حدودهما شهيدان وإصابة العشرات برصاص الاحتلال في الضفة الغربية الأرصاد الجوية تحذر من الضباب السبت استشهاد طفل متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في قلقيلية وفاة شاب غرقا في بركة ماء في الكرك شهيد واصابة برصاص الاحتلال في المزرعة الغربية العرموطي: مؤتمر المؤثرين يتعارض مع قيم ومثل المجتمع الأردني العموش محذرا: منظمات مشبوهة تروج للشذوذ والزنا والدعارة بعد سلسلة من حوادث الاقتحام.. البنوك اللبنانية تغلق أبوابها لأجل غير مسمى نوبل للسلام لناشط بيلاروسي ومنظمتين حقوقيتين من روسيا وأوكرانيا مساع أوروبية لتوحيد الاستجابة لأزمة الطاقة رئيسة الوزراء البريطانية ترفض الاعتراف باحتمال انقطاع التيار الكهربائي في بلادها السعودية حليف أمريكا التاريخي في مرمى سهام الكونغرس بعد قرار أوبك+

القسم : دولي - نافذة شاملة
نبض تيليجرام FaceBook
نشر بتاريخ : 18/08/2022 توقيت عمان - القدس 11:16:44 PM
أميركا تستعرض عضلاتها أمام الصين.. بالقاذفات النووية
أميركا تستعرض عضلاتها أمام الصين.. بالقاذفات النووية

حلّقت قاذفات بعضها قادر على حمل أسلحة نووية أميركية فوق المحيط الهادئ، في استعراض قوة يأتي مع تزايد التوتر مع الصين التي تريد مد نفوذها إلى هذه المنطقة.

 

وطارت قاذفتان من طراز "بي- 2" فوق المحيط الهادئ، ومعهما 4 مقاتلات من طراز "إف-إيه 18"، بالإضافة إلى طائرة تجسس أسترالية من طراز "إيه- 7 إيه".

 

ووصف سلاح الجو الأميركي هذا التحليق بأنه جزء مهمة تدريب ثنائي مع أستراليا، بما يسمح للطرفين بالاستجابة لأي أزمة محتملة.

 

 وتعزيزا لاستعرض القوة، نشرت قيادة سلاح الجو الأميركي في منطقة المحيط الهادئ، ومقرها هاواي، صورا للتدريبات العسكرية على حسابها بموقع "تويتر".

 

والقاذفة "بي- 2" من أخطر طائرات الجيش الأميركي ويبلغ ثمنها 1.9 مليار دولار، ولا يتمكن الرادار من رصدها.

 

وكانت تقارير وصور أقمار اصطناعية قد رصدت تمركز عدد كبير من هذه القاذفة المرعبة في أستراليا خلال الأسابيع الماضية.

 

ويأتي هذا التدريب بالتزامن مع إعلان الولايات المتحدة اختبار صاروخ "مينيتمان 3"، الذي يعد أقوى صواريخ الردع الأميركية، إذ إنه قارد على حمل 3 رؤوس نووية وتدمير أهداف بعد آلاف الكيلومترات.

 

وفي مطلع أغسطس الجاري، تصاعدت التوتر بين بكين وواشنطن إلى مستويات قياسية، إثر زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي إلى تايوان.

 

وردت الصين بإجراء مناورات عسكرية واسعة النطاق حول جزيرة تايوان التي تعتبرها جزءا من أراضيها، وقطعت الاتصالات مع واشنطن في مجالات عادة.

 

وتايوان ليست سوى ملف واحدة من ملفات عدة تثير التوتر بين الولايات المتحدة والصين، ومن بينها الوجود العسكري الصيني المتنامي في المحيط الهادئ.

 

 

الحقيقة الدولية – وكالات

 

 

 

 

Thursday, August 18, 2022 - 11:16:44 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
آخر الاضافات
أخبار منوعة
حوادث

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021