القسم : احداث متدحرجه
نشر بتاريخ : 5/16/2017 7:35:18 PM
الأسرى يُتمون شهرهم الأول في الإضراب عن الطعام
 الأسرى يُتمون شهرهم الأول في الإضراب عن الطعام
 

أنهى الأسرى الفلسطينيون اليوم الثلاثاء شهراً كاملاً في إضرابهم المفتوح عن الطعام داخل سجون الاحتلال.

وقالت "اللّجنة الإعلامية" للاضراب، إن الاحتلال نقل أمس الاثنين 36 أسيراً من سجن "نفحة" إلى المستشفى الميداني في سجن "هداريم"، عقب تعرضهم لحالات إغماء متتالية.

من جهته، نفى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع اليوم الثلاثاء، أن يكون الأسير القائد مروان البرغوثي قد قدّم عرضا جديدا حول مطالب الأسرى المضربين عن الطعام.

وأضاف  في تصريحات لوكالة الأنباء الفلسطينية، إن إسرائيل تهدف من وراء هذه الأخبار والإشاعات إلى التشكيك بعزيمة الأسرى، الذين سيصعدون من خطواتهم النضالية، مشيرا في هذا الإطار إلى أن البرغوثي سيبدأ مع زملائه بالامتناع عن شرب الماء.

كما أكد قراقع أن مصلحة سجون الاحتلال نقلت اليوم، عميد الأسرى المضرب كريم يونس من عزل "الرملة" إلى عزل "الجلمة"، وجرى أيضاً نقل الأسير المضرب حافظ قندس لمستشفى "سوروكا" وتم إجراء عملية جراحية له.

وفي السياق ذاته، طالب متحدثون باسم عدد من فصائل منظمة التحرير في مؤتمر صحفي عقد اليوم في مدينة رام الله، بمقاطعة شاملة للاحتلال بما فيها وقف التنسيق الأمني معه، ومقاطعة بضائعه ومنع دخولها للمدن الفلسطينية، إضافة إلى تشكيل لجان لمنع وصول منتجاته.

وقال الأمين العام لـ "جبهة النضال الشعبي الفلسطيني"، أحمد مجدلاني، إن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، "حاول توظيف إضراب الأسرى للضغط على السلطة أثناء زيارة الرئيس محمود عباس إلى واشنطن ولقائه مع ترامب".

وأكد مجدلاني، على أن الالتزام الوطني والسياسي والاخلاقي تجاه الأسرى والشهداء مستمر، وأن كل محاولات الضغط في هذا الشأن غير مقبولة.

بدوره، نفى جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، وجود مفاوضات مع الجانب الصهيوني حول قضية إضراب الأسرى، محذراً من محاولات الصهاينة تصدير أنباء كاذبة ومشبوهة من أجل حرف البوصلة، ومشيرا في الوقت نفسه إلى أن كل أبناء الشعب الفلسطيني موحدون خلف مطالب الأسرى العادلة.

ومن جهة أخرى، طالب ذوي أسرى حركة حماس الذين يخوضون إضرابا إسناديا لإضراب الكرامة بتشكيل لجنة قانونية من المحامين لرفع القضايا ضد مصلحة السجون، لمنعها المحامين من زيارة الأسرى المضربين.

ودعا ذوي الأسرى في بيان تلقته "قدس برس" هيئة الصليب الأحمر الدولية إلى الوقوف على رأس مسؤوليتها بزيارة كافة الأسرى المضربين ونقل حقيقة أوضاعهم داخل زنازين المعتقلات الصهيونية.

وشددوا على ضرورة تشكيل لجنة تفاوض وطنية من الأسرى من كافة الفصائل المشاركة في الإضراب، لاختصار زمنه وإنهاء معاناة المضربين خوفا من امتداد الإضراب لشهر رمضان الفضيل.

ويخوض مئات الأسرى الفلسطينيين؛ منذ 17 نيسان/أبريل الماضي، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، يهدف لتحقيق جملة مطالب، أبرزها؛ إنهاء سياسة العزل، وسياسة الاعتقال الإداري، إضافة إلى المطالبة بتركيب تلفون عمومي للأسرى الفلسطينيين، للتواصل مع ذويهم، ومجموعة من المطالب التي تتعلق في زيارات ذويهم، وعدد من المطالب الخاصة في علاجهم ومطالب أخرى.

وتحتجز "إسرائيل" 6 آلاف 500 معتقل فلسطيني، موزعين على 22 سجنًا، ومن بينهم 29 معتقلًا منذ ما قبل توقيع اتفاقية "أوسلو" بين الاحتلال ومنظمة التحرير (1993)، و12 نائبًا، ونحو 50 فلسطينية؛ من ضمنهن 13 فتاة قاصر.

الحقيقة الدولية - وكالات


طباعة الخبر
طباعة الخبر
روابط ذات علاقة:

مؤسسات المجتمع المدني في رفح تنظم وقفة تضامنية دعما للأسري في سجون الاحتلال

الأسرى المضربون في خطر بيومهم ال37

"الهيئة القيادية للأسرى": توقف قلب أسير مضرب في سجون الاحتلال وتعرضه لجلسة إنعاش كهربائية

لجنة إسناد إضراب الأسرى: الحديث عن تقدم بالمفاوضات "تضليل"

نقل أعداد كبيرة من الأسرى للمستشفيات بعد تدهور صحتهم

"إضراب شامل" يَعُمُّ الأراضي الفلسطينية تضامنًا مع الأسرى المُضربين
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها