القسم : علوم وتكنولوجيا
نشر بتاريخ : 5/15/2017 6:58:45 PM
حقيقة صادمة عن الشاب الذي أحبط أكبر هجوم إلكتروني بالتاريخ
حقيقة صادمة عن الشاب الذي أحبط أكبر هجوم إلكتروني بالتاريخ
 
رغم شراسة "هجوم الفدية" الإلكتروني، الذي ضرب ما لا يقل عن 200 ألف هدف في 150 دولة بالعالم، فإن من نجح في إيقافه والتصدي له هو مراهق لم يتجاوز عمره الـ 22 عاما.

وذكرت صحيفة تلغراف البريطانية أن ماركوس هاتشينز هو من أنقذ هيئة الصحة الوطنية البريطانية من الهجوم الإلكتروني الذي تعرضت له، لافتا إلى أنه يعمل الآن مع الاتصالات الحكومية البريطانية لمواجهة هجوم آخر.

وكان هاتشينز قد أوقف انتشار الفيروس الإلكتروني الشرس عن طريق الصدفة، من خلال شرائه نطاقا لموقع إنترنت لا يتجاوز سعره الـ 8 جنيهات إسترلينية، وإعادة توجيهه لموقع آخر.

والحقيقة الصادمة هي أن ذلك المراهق ليس طالبا جامعيا، وإنما يمارس هوايته (حب الكمبيوتر والإنترنت) ويتقاضى المال مقابلها. 

وأشارت الصحيفة في الوقت ذاته إلى أن هاتشينز "مدمن ركوب الأمواج" لا يعمل لدى شركة معينة، موضحة أنه عمل على التصدي للفيروس في غرفة مع أصدقائه بينما كانوا يتناولون البيتزا.

الحقيقة الدولية - وكالات


طباعة الخبر
طباعة الخبر
روابط ذات علاقة:

ترتيب مواقع التواصل في التأثير على عقل المستخدم

اكتشاف طريقة إبطال فيروس الفدية الذي ضرب العالم

بعد نوكيا 3310.. هاتف كلاسيكي آخر "يعود للحياة"

بسبب "واتساب".. غرامة فلكية على "فيسبوك"

كيف تشتري هاتفا جديدا يناسب احتياجاتك؟

خبراء أمن معلومات: دول عربية لم تعلن تعرضها لهجمات الفدية خوفاً على سمعة الجهات المتضررة
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها