. أسطورة توتنهام: لا يمكن ترك صلاح يرحل مجانا
القسم : محلي - نافذة على الاردن
تابع الحقيقة الدولية على نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة تابع صفحتنا على الفيس بووك
نشر بتاريخ : 01/07/2022 توقيت عمان - القدس 3:08:27 PM
أسطورة توتنهام: لا يمكن ترك صلاح يرحل مجانا
أسطورة توتنهام: لا يمكن ترك صلاح يرحل مجانا

انتقد النجم الإنجليزي ولاعب نادي توتنهام السابق، جيمي أوهارا، أسلوب ليفربول في التعامل مع مسألة تجديد عقد الدولي المصري محمد صلاح، داعيا للعمل على إيجاد حل سريع لهذه المشكلة.

 

وقال أوهارا في حديث لموقع "توك سبورت" الرياضي، إن على ليفربول التصالح مع صلاح، والعمل على تأمين طلباته المالية، وخصوصا بعد رحيل ساديو ماني لبايرن ميونيخ.

 

وأضاف: "كسب ليفربول المال من بيع ماني، لذا على ليفربول أن يجدد لصلاح مهما كان طلبه المالي"، وفقما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

 

وتابع: "هل من المقبول ترك صلاح يرحل عن ليفربول مجانا؟ نجحت إدارة الريدز في تسيير الأمور المالية للنادي بشكل جيد، وعليهم الآن أن يثبتوا ذلك مع النجم المصري".

 

وكانت تقارير قد تحدثت عن شرط صلاح للبقاء في ليفربول، والمتمثل براتب أسبوعي قدره 400 ألف إسترليني.

 

وأحرز صلاح 31 هدفا في 51 مباراة لعبها بجميع المسابقات مع ليفربول العام الماضي، وساهم في 16 تمريرة حاسمة.

 

ونفى مهاجم أرسنال وإيفرتون السابق، كيفين كامبل، أن يكون ليفربول قد حسّن موقعه التفاوضي مع الدولي المصري محمد صلاح، وذلك من خلال التعاقد مع داروين نونيز ولويس دياز.

 

وقال كامبل في حديث مع موقع "فوتبول إنسايدر"، إن محمد صلاح لا يزال يتمتع بالقوة في محادثات تجديد عقده مع ليفربول.

 

ولا تزال المفاوضات بين صلاح و"الريدز" قائمة، وتقول تقارير إن التواصل لاتفاق فيما يتعلق بأجر اللاعب المصري هي العقبة التي تحول دون توقيعه على عقد جديد.

 

وردا على تقرير لصحيفة "ميرور" البريطانية، أشار إلى أن تعاقدات ليفربول الكبيرة هذا العام مع نونيز ودياز، أعطت النادي الإنجليزي مصدر قوة في المحادثات مع صلاح، قال كامبل: "لصلاح نفوذ قوي يستمده من الجماهير التي تحبه والمعجبة بأدائه".

 

وتزعم بعض التقارير أن صلاح قد يكون في طريقه للخروج من أنفيلد هذا الصيف، مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، متجها إلى ريال مدريد.


الحقيقة الدولية - وكالات

Friday, July 01, 2022 - 3:08:27 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021