. الخصاونة: الدولة "تراخت وتهاونت" في القصاص ومحاسبة المجرم - فيديو

العين طلال الشرفات يقيم احتفالا بالمناسبات الوطنية.. تقري تلفزيوني محمد صلاح يجدد عقده لمدة طويلة مع ليفربول الاردن يشارك في أعمال الاجتماع التشاوري لوزراء خارجية الدول العربية حوارية حول التربية الإعلامية والمعلوماتية في المفرق "هيئة الأسرى": 500 أسير مريض في سجون الاحتلال منهم 50 حالة صعبة وخطيرة تساقطت حجارة من أعمدة "الأقصى القديم" "هيئة الأسرى": إصابات كبيرة بفيروس "كورونا" في صفوف الأسرى بسجن النقب إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية 147 انتهاكا صهيونيا بحق الصحفيين بينهم شهيدتان في النصف الأول من العام الجاري إصابات بالرصاص المعدني خلال قمع الاحتلال مسيرة كفر قدوم الأسبوعية أسير من يعبد يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال إخماد 58 حريق أعشاب جافة خلال 24 ساعة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى ذوي شهداء الواجب بحادثة العقبة 157 ألف طالب يتقدمون لامتحان التوجيهي السبت إصابة 17 شابا برصاص الاحتلال خلال قمع مسيرة كفر قدوم

القسم : ملفات ساخنة
تابع الحقيقة الدولية على نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة تابع صفحتنا على الفيس بووك
نشر بتاريخ : 23/06/2022 توقيت عمان - القدس 11:08:31 PM
الخصاونة: الدولة "تراخت وتهاونت" في القصاص ومحاسبة المجرم - فيديو
الخصاونة: الدولة "تراخت وتهاونت" في القصاص ومحاسبة المجرم - فيديو

الحقيقة الدولية – عمان

 

قال نائب أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي سابقاً المهندس نعيم الخصاونة إن المجتمع الأردني فُجع خلال الفترة الأخيرة بعدد من الحوادث الغريبة عن المجتمع الأردني وعن البيئة الأردنية التي نشأنا بها على مدى عشرات السنوات؛ كجرائم القتل والاعتداء والاعتداء على الأعراض، مشيراً إلى أن هذا النوع من الجرائم هو مسؤولية مشتركة ما بين المجتمع والدولة.

وأضاف الخصاونة أن الدولة "تراخت وتهاونت" في القصاص ومحاسبة المجرم الي يعتدي على حياة المواطنين وأرزاقهم وأقواتهم وأملاكهم وأوقاتهم وراحتهم؛ على الرغم من وجود قوانين رادعة تحمي المواطن والإنسان، مؤكداً ان هذا التهاون شجع على مفهوم "من أمن العقوبة أساء الأدب.

وأوضح الخصاونة لبرنامج " واجه الحقيقة " مساء الخميس أنه لا يمكن إعفاء المجتمع الأردني أيضاً؛ لأنه بات يفقد التقويم الذاتي، مؤكداً أن سلطة الأسرة والأب والأم بدأت تنخفض؛ كما فقدت تماماً سلطة الأقارب من الدرجة الأولى؛ كما فقدت سلطة "الحارة" التي كانت تعمل على ضبط سلوكيات وتصرفات أبناء الحي؛ سواء من الأجيال الناشئة أو حتى من الأجيال الشابة، مشيراً إلى أنه انتشر الشعور بعدم مسؤولية ما يحدث في الشارع إذا ما كان بعيداً عن البيت؛ رغم أنه خطأ والشخص مؤمن بأنه سلوك اعتدائي خاطئ، مؤكداً أن هذا الأمر هو نوع من أنواع الأنانية التي أصبحت موجودة، مبيناً أن الاعتداء أو السلوك الخاطئ إذا بدأ قريباً منك فيجب التهيؤ أن يأتي يوم ويحدث مع عائلتك.  

وأشار الخصاونة إلى أن بعض القيم الغريبة علينا بدات تدخل لمجتمعنا؛ مثل قيمة  "الربح والخسارة المادية"، ما يجعلني أربح مادياً يتم القيام بالعمل وفي حال الخسارة؛ لا يتم الإقدام على هذا الأمر على الرغم من أنه قد يكون الأمر فيه قيمة أخلاقية عالية، مشيراً إلى أن المقياس المادي الذي طغى على مقاييس الناس؛ أدت لانتشار سلوكيات غريبة فيها اعتداء على أموال الناس ودمائهم وأعراضهم، مشدداً على أنه لو كان هناك إنفاذ للقوانين في عقوبة من يتجاوز القوانين؛ لكان المجتمع أكثر انضباطاً.

وشدد على أن ما حدث اليوم من جريمة قتل بحق طالبة؛ هو جريمة بكل المعايير، مؤكداً أنه لا يمكن أن يكون هناك سبب لما حدث تحت أي غطاء، مضيفاً أن المطلوب الآن هو محاسبة القاتل على جريمته، مشيراً إلى أن الدم يراق إلا بحكم شرعي ولا ينفذ الحكم إلا من بيده الولاية؛ وهي الدولة وبأمر قضائي، مؤكداً أنه من الواجب أنه يكون هناك قصاص؛ وأن يكون إيقاع العقوبة سريعاً

بدورها قالت أستاذة علم الجريمة الدكتور خولة الحسن إن مجتمعنا الأردني لم يتعود على مثل هذا النوع من الجرائم في الجامعات الأردنية؛ على الرغم من وجود عنف جامعي في بعض الجامعات؛ لكن لم يصل الأمر إلى جريمة قتل في الحرم الجامعي. 

وأشارت الحسن إلى  أن فرصة حدوث جريمة تعتمد على وجود ثلاثة عناصر مجتمعة وهي: وجود جاني متحفز؛ ووجود ضحية سهلة؛ وغياب الحراسة، مشيرة إلى أن هذه العوامل توفرت في جريمة القتل الغير مبررة اليوم.

وبينت الحسن أن هناك دوافع كثيرة للجريمة؛ منها ذاتية ومنها خارجية، مشيرة إلى أن الجريمة تحدث بوجود دوافع ذاتية وتكون عند الشخص نوازع إجرامية تتواءم مع ظروف خارجية تدفعه نحو ارتكاب الجريمة.

Thursday, June 23, 2022 - 11:08:31 PM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2021