القسم : ملفات ساخنة
نشر بتاريخ : 4/20/2017 1:08:59 PM
بعد رحلة العذاب والموت التي استمرت سنين جاء الفرج للشاب عبد الله المشاهره .. صور وفيديو وتقرير تلفزيوني
بعد رحلة العذاب والموت التي استمرت سنين جاء الفرج للشاب عبد الله المشاهره .. صور وفيديو وتقرير تلفزيوني

الحقيقة الدولية – عمان -  د. موسى العوضات 


 تبنت الحكومة علاج الشاب عبد الله المشاهرة بعد ان عرض برنامج " بلدي هذا الصباح " صبيحة يوم الخميس قصته .

مدير التامين الصحي الدكتور خالد ابو هديب في وزارة الصحة اعلن عن تكفل وزارة الصحة بكامل نفقات علاج الشاب المشاهرة وتحويله الى الخدمات الطبية الملكية .

قصة الشاب عبد الله المرضية

الشاب  عبدالله غالب عبدالله المشاهره  من سكان لواء الاغوار الوسطى منطقة دير علا يبلغ من العمر 23 سنه تعرض لأمراض ألمت به في ظهره وعلى اثرها قام ذويه بنقله الى مسشفى الاميره ايمان في منطقة الاغوار الوسطى وبعدها تم تحويله الى مستشفى البشير واثناء نقله وقع القدر وتوقف عنده القلب.

تم تحويل عبد الله فورا الى مستشفى الاسراء حيث قاموا  بعمل انعاش للقلب ولله الحمد عاد للحياة من جديد

وبعدها كان الأطباء قد قرروا إجراء العمليات اللازمه له ولكن للاسف لم يقوموا بذلك كون والده لم يكن يملك تكاليف العمليه وتم حجز عبدالله  في المشفى لمدة 10 ساعات الامر الذي اثر على سير الاجراءات في اجراء العملية لجسمه في مستشفى اخر اقل تكلفه نظرا لوضعه المادي الذي تزامن مع انقاذ حياته علمآ بأنه كان المبلغ المطلوب في تلك اللحظه لانقاذ حياته  2240 دينار  وبسبب هذا التاخير تدهورت حالته الصحيه  وازدادت الاضرار الجسديه ولله الحمد

وبعدها نقل عبدالله لمستشفى البشير ولكن للاسف لم يكن عبد الله في وضع يسمح ان تجرى له العمليه بسبب الفترة التي تأخر بها للوصول اليهم

فتم تاجيله لليوم الثاني وبعدها قاموا باجراء العمليه التي كانت عباره عن انقاذ لحياته  وبعدها تبين ان أمراضه تلك أدت الى تفتت بثلث فقرات العامود الفقري مع ثلث اضلع وتهتك بالرئه اليمنى

ومكث بعدها لفتره 11 يوم في غيبوبه  وبعدها ثلاث شهور على اجهزة التنفس الاصطناعي  وبعد مرور سبع اشهر تم تقييم وضعه كالتالي

1-      شلل نصفي مؤقت بالاطراف السفليه

2-     فقدان الاحساس والتحكم بكافة اعضائه السفليه

3-     التبول والبراز اللاإرادي

وبعد ذلك تم اخراجه من المشفى وطلب منه الاطباء بان يمكث في منزله لمدة ثلاث اشهر  ليعود بعدها لاكمال العلاج والعمليات المطلوبه للعمود الفقري .

   وبعد خروجه للمنزل بدأت المعاناه ولا يزال لهذه اللحظه يمكث في فراشه يصارع مرارة الألم وانتظار الاجل

وما زال وضعه يزداد سوءاً يوماً بعد يوم . والتقرحات السريريه تأكله من كل جانب في جسمه . علماً أن آلامه تسببت بوجود فتحه في ظهره قطرها 10×15سنتم

ولا تزال هذه الفتحه موجودة ويتنفس منها كما يتنفس من أنفه وفمه وأيضاً فتحه في رقبته يتنفس منها .

لغاية الأن لا يزال عبدالله يناشد جلالة الملك المعظم وعطوفة رئيس هيئة الأركان المشتركة لمد له يد العون والمساعدة ونقله لاستكمال علاجه في المدينه الطبية ليكون سبباً في انقاذ حياته

عبد الله يصارع الموت كل لحظه منذ سنه وثماني اشهر ولم يجد ثمن علاج ولم يجد من يتبنى عمليته  .

والده كبير السن وعبدالله اكبر افراد اسرته والاسرة تتقاضى مساعدة شهرين من صندوق المعونه الوطنية .

.



روابط ذات علاقة:

مأدبا.. تجار المواشي يطالبون بمكان مناسب لنقل سوقهم إليه.. تقرير تلفزيوني

بعد ان أظهرت "الحقيقة الدولية" سوء حالهما.. الملكة تؤكد ضرورة تغيير واقع حال مدرستين في الحلابات.. فيديو ومصور

الصفدي: لا نقبل بمليشيات على حدودنا وعلى القوات الأجنبية الخروج من سوريا.. مصور وتقرير تلفزيوني

نتائج انتخابات رؤساء مجالس المحافظات.. اسماء وتقرير تلفزيوني

" الزعبي والضمور" : "البلقاء" لم تلغ مادتي الثقافة الاسلامية واللغة العربية.. فيديو

بالورود والدمع.. مخيم الدهيشة يودع الشهيد الصالحي .. فيديو
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها