القسم : احداث متدحرجه
نشر بتاريخ : 3/20/2017 2:32:18 PM
هل يسخّر الاحتلال القضاء الدولي لملاحقة الأسرى المحررين؟
هل يسخّر الاحتلال القضاء الدولي لملاحقة الأسرى المحررين؟



أثار طلب الولايات المتحدة الأمريكية من الأردن تسليم الأسيرة المحررة أحلام التميمي؛ تساؤلات عن مصير آلاف المحررين الفلسطينيين في ظل الضغوط التي تمارسها (إسرائيل) في حلبة القضاء الدولي لملاحقتهم، خاصة أولئك الذين أبصروا الحرية عبر صفقة تبادل "وفاء الأحرار" التي "أرغم الاحتلال على القبول بها، وبات حقده واضحا للانتقام من محرريها"، بحسب مراقبين.

ويرى حقوقيون وناشطون أن "الاحتلال لم يدخر جهدا لملاحقة الأسرى المحررين، سعيا لتجريمهم دوليا، والتنغيص عليهم في اطار حالة الثأر والحقد التي ينتهجها ضدهم".

وقال الأسير المحرر، تيسير سليمان، إن إسرائيل تعتقد أن الأسرى المحررين لفتو أنظار العالم إلى حقيقة المعاناة التي يعيشها آلاف الأسرى في سجون الاحتلال، خاصة من تم أبعادهم خارج الأراضي الفلسطينية.

وأشار سليمان أن هؤلاء الأسرى وجدوا من الدول التي أبعدوا إليها نوافذ قانونية ليخدموا شعبهم ويكونوا جزءا من التعبير عن معاناته، لافتا أن الأسيرة المحررة أحلام التميمي "كانت تمارس هذا الدور سواء عندما كانت في السجن أو بعد اطلاق سراحها".

مقاومة مشروعة

وأوضح أن (إسرائيل) "تريد كسر عزيمة الأسير في محبسه وهزيمته حتى بعد أن يطلق سراحه، لكن ما حدث أن الأسرى خرجوا في صفقة تبادل مشرفة وفضحوا ممارسات الاحتلال".

وتحدث الأسير سليمان عن ملاحقة الأسيرة المحررة أحلام من الاحتلال تحت عباءة القضاء الأمريكي وقال: "أحلام نفذت عملية في أرض محتلة، والمقاومة الفلسطينية منذ سنوات طويلة حصرت عملها المسلح داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهي مقاومة مشروعة كفلتها الأعراف والقوانين".

واستطرد قائلا: "اعتقد أن (إسرائيل) هي من تطالب بتسليم أحلام ولكن بقناع القضاء الأمريكي، لأنه من المعلوم بالضرورة أن الأحكام الصادرة بحق الأسرى في أي صفقة تبادل تكون قد سقطت بمجرد إطلاق سراح الأسير، ولا يمكن محاسبة أي منهم بأثر رجعي، لذلك الاحتلال لن يترك جهد على كافة الأصعدة سواء أمنيا أو قضائيا للتضييق على الأسرى".

سياسة الملاحقة

وجاء سليمان بمثال على سياسة الملاحقة للمحررين قائلا: "الأسرى المفرج عنهم إلى قطاع غزة لا يستطيعون مغادرته بفعل تدخل الاحتلال، فهم الآن في سجن كبير وقد ألزموا بالبقاء في قطاع غزة ولا يستطيعون الالتقاء بأهلهم".

وطالب الأسرى أن يثبتوا على مبادئهم التي اعتقلوا عليها، قائلا: "نحن شعب تحت الاحتلال ومن حقه أن يدافع عن نفسه، والأسرى يجب عليهم أن ينطلقوا للتعبير عن ذلك في كل المنابر المتاحة ".

من جهتها اعتبرت الناشطة الحقوقية أماني السنوار أن هناك محاولة إسرائيلية لاستخدام القضاء الأمريكي في ملاحقة الأسرى المحريين بعناوين وأدوات مختلفة.

عمليات انتقام

وأشارت السنوار الى أن (إسرائيل) تستغل ما هو متاح في القضاء الدولي لملاحقة الأسرى الفلسطينيين، "فمثلا يستطيع أي شخص الادعاء بأنه قد تعرض بضرر مباشر أو غير مباشر سواء هو أو أي من أقاربه عبر ما يسمى بمبدأ الولاية القضائية العالمية، و(إسرائيل) تستغل ذلك ضد الأسرى والنشطاء الفلسطينيين".


ولفتت إلى أن (إسرائيل) تمارس عمليات انتقام من الأسرى المحريين، فهي أخلت بالتزاماتها عندما أعادت اعتقال أسرى محررين من الضفة الغربية المحتلة، بالإضافة للملاحقات والتضييق على الأسرى في أماكن تواجدهم خارج فلسطين كما حدث مع الأسيرة التميمي.

وأفرج الاحتلال عام 2011 عن التميمي، التي كانت تقضي حكما بالسجن 16 عاما، ضمن صفقة "وفاء الأحرار"، التي تم بموجبها الإفراج عن أكثر من ألف أسير مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.


طباعة الخبر
طباعة الخبر
روابط ذات علاقة:

وقفة إسناد للاسرى المضربين في رهط

تضامنا مع الأسرى.. اعتصام في المسجد الاقصى وصلاة بخيمة ابو ديس

الأسرى يواصلون إضراب الكرامة لليوم ال12

وحدات للعدو تعتدي بالضرب على أسرى مضربين

قراقع: اجراءات غير مسبوقة بحق المضربين

الأشقر: الأسرى بحاجة إلى إجراءات عملية لا إلى تصريحات
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها