الحملة الدولية للدفاع عن القدس تدين الهجوم العنصري على المقدسيين بالتواطؤ مع جيش الاحتلال البنك الدولي يدرس تحسين خدمات المياه في الأردن بـ 600 مليون دولار "تمكين اقتصادي 2" متاح للمتقاعدين من السبت مسؤول ملف كورونا لـ"الحقيقة الدولية": تعرض الأردن لموجة جديدة من كورونا أمر وارد.. فيديو وزارة الصحة: تسجيل 40 وفاة و1677 إصابة جديدة بفيروس كورونا وزير الزراعة لـ"الحقيقة الدولية": مكافحة الجراد قد تستمر حتى منتصف حزيران.. فيديو نحو 60 ألفا أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك وزير الصحة: نأمل حتى نهاية 2021 تطعيم نحو 6 ملايين شخص بحث جديد ربما يفسّر سبب ميل الإناث للعيش فترة أطول من الذكور! الأسير سائد أبو عبيد يُعلّق إضرابه عن الطعام أفضل مكمّل غذائي لمن تخطوا الـ30 عاما: قرص شامل لتحسين المزاج وصحة الدماغ! قبيل جنازة ديبي.. متمردون في تشاد يقولون إن قيادتهم تعرضت لضربة جوية دراسة: الجهاز المناعي وليس "كوفيد-19" ما يشكل الخطر الأكبر على الحوامل ترشيح إشبيلية لاستضافة مباريات في أوروبا 2020 نقل الأسير الجريح حمزة أبو عجمية إلى سجن "عيادة الرملة"

القسم : دولي - نافذة شاملة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 07/04/2021 توقيت عمان - القدس 9:32:33 AM
ترحيب إيراني بتصريحات أميركية "واعدة"
ترحيب إيراني بتصريحات أميركية "واعدة"


أعربت إيران، الثلاثا، عن ترحيبها بتصريحات وصفتها بالواعدة، لمسؤولين أميركيين بشأن العقوبات المفروضة عليها والتي أنهكت اقتصادها كثيرا.

 

 

وأعلن المتحدث باسم الحكومة الإيرانية عن ترحيب بلاده بتصريحات "واعدة" لمسؤولين أميركيين أبدوا فيها استعدادا لإعادة النظر في بعض العقوبات المفروضة عليها، قبيل بدء مباحثات في فيينا لمحاولة إحياء الاتفاق النووي.

 

وقال المتحدث علي ربيعي في مؤتمر صحفي "نجد أن هذا الموقف واقعي وواعد. يمكن لهذا الموقف أن يشكل بداية تصحيح المسار السيئ الذي أوصل الدبلوماسية الى طريق مسدود".

 

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المسؤول الإيراني قوله "نحن نرحب بهذه التصريحات".

 

وأتى موقف ربيعي ردا على سؤال بشأن تصريحات أدلى بها روبرت مالي، مبعوث إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن لإيران، لشبكة "بي بي أس" الأميركية.

 

 وقال مالي في مقابلة نشرت الجمعة على الموقع الإلكتروني للشبكة "تدرك الولايات المتحدة أنه من أجل العودة إلى الالتزام (بالاتفاق النووي)، علينا أن نرفع العقوبات غير المتلائمة مع الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع إيران والدول الأخرى المنضوية" في إطاره.

 

وأتاح الاتفاق الذي أبرم بين إيران وكل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين في فيينا عام 2015، رفع العديد من العقوبات التي كانت مفروضة على طهران، مقابل الحد من أنشطتها النووية وضمان طابعها السلمي.

 

لكن الولايات المتحدة انسحبت منه بشكل أحادي عام 2018 في عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، وأعادت فرض عقوبات اقتصادية على طهران.

 

وأبدى الرئيس الجديد جو بايدن عزمه على إعادة بلاده الى الاتفاق، لكنه اشترط أولا عودة طهران الى تطبيق كامل التزاماتها بموجبه، والتي كانت تراجعت عن العديد منها بشكل تدريجي اعتبارا من 2019.

 

من جهتها، تؤكد طهران أولوية رفع العقوبات قبل العودة لشروط الاتفاق.

 

وفي ختام اجتماع عقد الجمعة عبر تقنية الفيديو للجنة المشتركة للاتفاق، لبحث السبل الآلية إلى عودة واشنطن إليه، اتفق المشاركون على عقد اجتماع مباشر الثلاثاء في فيينا.

 

وستحضر الولايات المتحدة هذا الاجتماع بوفد يرأسه مالي، لكن دون المشاركة في المباحثات مباشرة أو الجلوس الى طاولة واحدة مع الوفد الإيراني.

 

الحقيقة الدولية – وكالات

 

 

Wednesday, April 07, 2021 - 9:32:33 AM
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Adv
آخر الاضافات
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020