القسم : موقف
نشر بتاريخ : 3/13/2017 10:13:51 PM
مختصون: السائق سبب 90% من حوادث الطرق.. فيديو
مختصون: السائق سبب 90% من حوادث الطرق.. فيديو
الحقيقة الدولية - عمان

نقمة حوادث السير على الاردنيين ليست بالطارئة، بل أنها واحدة من الأسباب الكبرى لقتل الأردنيين، تضاف الى جانب المخدرات والانتحار والفساد الغذائي. ما نراه من حوادث سير في بلادنا لا مثيل لها في العالم.

قتلى وجرحى ،أسر بأكملها قضت على الطرقات ،عدا عن الخسائر المالية المقدرة بالملايين سنويا ، في سلسلة دامية ومستمرة من حوادث السير التي كانت وما تزال تستنزف الأرواح والأموال.

برنامج واجه الحقيقة عبر فضائية "الحقيقة الدولية" استضاف مساء الاثنين كلا من رئيس جمعية الوقاية من حوادث الطرق د. نزار العابدي والأكاديمي د. ماجد مسلم الخبير في الطرق للحديث بحلقة عن حوادث السير تحت عنوان "القاتل الجديد القديم.. حوادث السير من يوقف نزيف الدماء؟" من تقديم د. صالح الزيود

واستهل العابدي حديثة :" كثيرا ما تكون حالة السائق السبب الرئيسي في الحوادث سواء بسبب عدم الانتباه أو الاستهتار ،ويقول رئيس الجمعية الاردنية للوقاية من حوادث الطرق المهندس نزار العابدي ان:" السائق تقع على عاتقه 90% من أسباب الحوادث خاصة وأن السرعة العالية بالإضافة إلى عدم الالتزام بقواعد المرور تضع السائق تحت ظل المسؤولية المباشرة 

ويبين العابدي أن الأرقام المرصودة لدينا تظهر ان معدل عدد القتلى جراء حوادث السير هي 6 قتلى لكل 10 آلاف سيارة خلال السنة الواحدة ، ويعتبر مؤشرا متوسطا كون النسبة المتعارف عليها عالميا اقل من واحد في الدول المتقدمة وتصل الى 40 في بعض الدول النامية».

ويشير إلى  أننا نطمح بتخفيض هذه النسب لدينا أسوة بالدول المتقدمة خاصة وان الاردن قطع شوطا كبيرا في مجال العلوم والتكنولوجيا ولكن بقي أمامنا الدور المهم في الخروج بالتوجيهات الضرورية للحد من الحوادث المرورية المؤلمة «.

ويبين العابدي ان الغالبية التي تتسبب بحوادث السير هي من فئة الشباب بحيث شكلت أكبر نسبة وهي الفئة العمرية من (21- 23) عاما وشكلت ما نسبته 11% من إجمالي نسبة الحوادث خلال عام 2014. ويعزو السبب في ذلك بأنهم حديثو الخبرة في السياقة ، وعادة ما تكون لديهم الرغبة الشديدة في القيادة بسرعة عالية دون حساب النتائج.

ويوضح ان الفئة العمرية من (18-35) عاما هي الفئة الأكثر تضررا من الحوادث المرورية حيث شكلت ما نسبته 45% من مجموع المصابين.

بدوره أكد الأكاديمي المتخصص  الدكتور ماجد مسلم  بانه يجب ان يكون هناك هدف واضح للحد من الحوادث المرورية في الاردن بان يوضع الحادث على مخطط ودراسته ومعالجة المشكلات للحد من هذه الظاهرة.

وأشار خلال حديثه انه نسبة الحوادث الكبيرة تكون ما بين العمر 21 – 23، وهذه الفئة غالبا ما تكون قد حصلت على رخصة القيادة حديثا.

واشار انه اذا تم ازدياد عدد المركبات وعدد السكان دون اتخاذ اي اجراءات فسيكون هنالك زيادة في عدد الحوادث المرورية، اما اذا زاد عدد السكان والمركبات وكانت نسبة الحوادث قليلة أو ثابتة فهذا يعني أنه يوجد اجراءات جيدة تتخذ للحد من حوادث المرور، وبين أن مشكلة حوادث المرور موجودة رغم هذه الإنجازات التي حققت.

وقال إنه لا شك أن التخطيط يجب أن يبدأ في المراحل المبكرة قبل ان تتوسع استخدامات الأراضي وإنشاء المساكن والمتاجر وغيرها على الطرق السريعة.

وأكد اننا نعاني من غياب التخطيط السليم في الفترات السابقة، مشيرا الى انه يوجد تصنيفات للطرق وهي الطرق المستوى الأول "الطرق الحرة: و طرق المستوى الثاني " المحاور الشريانية" و طرق المستوى الثالث " الطرق التجميعية" و طرق المستوى الرابع "الطرق المحلية ".

وبين أنه في كل تصميمات الطرق في العالم تضع ما هو مسموح وما هو غير مسموح لكل فئة من هذه الفئات للطرق.





روابط ذات علاقة:

عربيات : سنمنع الحج برا ونجعله جوا... فيديو

فضائيات تهدف لتشويه صورة الإسلام

مصدر نيابي لـ"الحقيقة الدولية": تطبيقات "اوبر وكريم" اقوى من ان يرفضها مجلس النواب

د. العبوس: نطالب برفع أجور الأطباء

حل سريع لتحويلة انزلاق جرش ولكن الكارثة قادمه لا محاله!!‎

مختصون: السائق سبب 90% من حوادث الطرق.. فيديو
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها