القسم : دولي - نافذة شاملة
نشر بتاريخ : 2/16/2017 12:04:33 AM
ترامب: حل الدولتين ليس الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني (الإسرائيلي )
ترامب: حل الدولتين ليس الوحيد لإنهاء الصراع الفلسطيني  (الإسرائيلي )

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم الأربعاء إنه يبحث حل الدولتين وحل الدولة الواحدة وسيسعد بالحل الذي يتفق عليه( الإسرائيليون ) والفلسطينيون، مؤكدا أنه "يود رؤية السفارة الأمريكية تنقل إلى القدس المحتلة ويبحث الأمر بعناية كبيرة."

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو "ستشجع الولايات المتحدة التوصل لاتفاق سلام .. اتفاق سلام عظيما بشكل حقيقي."

وتابع قوله "سنعمل على ذلك بجدية شديدة لكن ينبغي أن يتفاوض الطرفان بنفسيهما على هذا الاتفاق بشكل مباشر." مضيفا أن مبادرة السلام الجديدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين قد تتضمن الكثير من الدول. 

ونتنياهو الذي كانت علاقاته متوترة مع الرئيس السابق باراك اوباما والذي وصف فوز ترامب بالرئاسة بانه فرصة لاسرائيل يصل الى البيت الابيض مساء الاربعاء للقاء الرئيس الاميركي.

لكن تصريحات مسؤول اميركي كبير الثلاثاء القت بظلال من الشك على الدعم الاميركي لحل الدولتين بعدما قال ان الادارة الاميركية لن تسعى بعد اليوم الى املاء شروط أي اتفاق لحل النزاع بل ستدعم أي اتفاق يتوصل اليه الطرفان، ايا يكن.

واضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه "ان حلا على اساس الدولتين لا يجلب السلام ليس هدفاً يريد أي كان أن يسعى إلى تحقيقه"، مضيفا ان "السلام هو الهدف، سواء أتى عن طريق حل الدولتين، إذا كان هذا ما يريده الطرفان، او عن طريق حل آخر اذا كان هذا ما يريدانه". وتابع "الأمر عائد إليهما، لن نملي ما ستكون عليه شروط السلام".

واثار هذا الموقف ردود فعل غاضبة لدى الفلسطينيين.

وقالت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الاربعاء ان "هذه ليست سياسة مسؤولة ولا تخدم قضية السلام". وأضافت عشراوي متحدثة لوكالة فرانس برس ان الإدارة الأميركية الجديدة "تسعى إلى إرضاء إئتلاف نتنياهو الحكومي المتطرف".
من جهتها قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان "اذا ما صدقت التسريبات الصحفية التي نسبت إلى (مصدر مسؤول) في البيت الأبيض، بتراجع إدارة ترامب عن تبني حل الدولتين، فهذا يعني نجاحا أولاً وفورياً لنتنياهو حتى قبل بدء المشاورات مع الرئيس الأمريكي وحاشيته، ما من شأنه أن يعزز وضع نتنياهو في تلك المحادثات".
وندد امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الاربعاء في حديث للصحافيين ب"محاولات حثيثة وواضحة من الصهاينة لدفن حل الدولتين والغاء فكرة اقامة دولة فلسطين وفق حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية من خلال الاملاءات وتوسيع الاستيطان وسرقة الارض".

واعتبر عريقات ان "البديل الوحيد لحل الدولتين هو دولة ديمقراطية واحدة وحقوق متساوية للجميع، للمسيحيين والمسلمين واليهود".

من جهته اعتبر فوزي برهوم الناطق باسم حماس ان الموقف الاميركي "تأكيد على أن ما يسمى بعملية السلام هو وهم (...) إنه تأكيد على أن الدور الأميركي هو دور مخادع هدفه تثبيت أركان الكيان الصهيوني مع طمس كل حقوق الشعب الفلسطيني او تصفية كل حقوق الشعب الفلسطيني وهذا يحتاج الى إعادة تقييم كل المسار السياسي للقضية الفلسطينية والشروع في اعتماد استراتيجية وطنية فلسطينية ترتكز على برنامج المقاومة من أجل استعادة حقوق شعبنا المسلوبة".

أبدى ترامب في مواقفه خلال حملته الانتخابية انحيازا لإسرائيل مع تأكيده أنه في حال انتخابه سيعمل على التوصل إلى اتفاق سلام بين  (اسرائيل ) والفلسطينيين.

وسيتعين على نتنياهو الذي رأى في فوز "صديقه" ترامب فرصة "رائعة" بالنسبة لإسرائيل، أن يتحقق من مدى استعداده فعليا لتنفيذ وعوده في حين لا تزال سياسته الشرق أوسطية غير واضحة.

ورغم ضغوط اليمين المتطرف في حكومته اليمينية والمؤيد لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بدون اتفاق سلام، كان نتنياهو يعتزم أن يخبر ترامب بأنه لا يزال متمسكا بحل الدولتين.

وفي القاهرة، اعتبر الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريش الاربعاء في القاهرة انه "ينبغي عمل كل شيء" للحفاظ على حل الدولتين.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية المصري سامح شكري في اعقاب اجتماع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قال الامين العام للامم المتحدة "ينبغي عمل كل شيء للحفاظ على هذه الامكانية".

ولدى مغادرته تل ابيب، أكد نتنياهو ان "التحالف مع الولايات المتحدة كان على الدوام قويا جدا" وانه "سيزداد قوة".

ورغم ان ترامب لم يعلن بعد عن موقف واضح من النزاع، إلا انه عبر بعد تنصيبه في العشرين من كانون الثاني/يناير، عن مواقف تتعارض مع مواقف كل اسلافه بقوله انه يفكر "بكل جدية" بنقل السفارة الاميركية من تل ابيب الى القدس، ورفض اعتبار الاستيطان الاسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة عائقا امام السلام.

ولكن هذا "ليس كافيا"، كما قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات.

واضاف عريقات قبل تصريحات المسؤول في البيت الابيض الثلاثاء، ان على ترامب ان يقول لنتنياهو "كفى للاستيطان".

وقال روبرت ساتلوف المحلل في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى انه في الوقت الحالي "لا تتوافر شروط للتوصل الى حل للسلام نظرا للهوة الهائلة بين الطرفين".

وقال الخبير ان على واشنطن ان تتبع سياسة الخطوة خطوة بين اسرائيل والفلسطينيين بدلا من "الدفع باتجاه استئناف المفاوضات الثنائية سعيا الى حل شامل"، علما ان المفاوضات مجمدة منذ قرابة ثلاث سنوات.

وسيبلغ نتنياهو ترامب بموقفه المتشدد ازاء ايران، ومعارضته للاتفاق النووي الموقع في 2015 بين طهران والدول الكبرى الذي اعتبره ترامب نفسه "كارثيا" وتوعد "بتمزيقه".

وقال نتنياهو الاثنين انه "والرئيس ترامب يتشاركان الرؤية ازاء المخاطر المتأتية من المنطقة" .

الحقيقة الدولية - وكالات





روابط ذات علاقة:

واشنطن تلوح بتشديد العقوبات حال لم تزد بكين الضغط على بيونغ يانغ

5 عناصر غذائية تمنحك وجه مشرق في الشتاء

أنقرة تدين تصريحات لنتنياهو انتقد فيها أردوغان

المخابرات الألمانية تكشف حسابات صينية سرية

إسلام أباد: استسلام أكثر من 300 مسلح انفصالي

تحذير.. "استدعاء دولي" يشمل دولا عربية لأغذية أطفال
اضافة تعليق جديد
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها