مجلس محافظة الطفيلة يقر موازنة المحافظة بقيمة 7 ملايين دينار 3 إصابات بفيروس كورونا لممرضات في مركز الحسين للسرطان الحكومة تطلب التفاصيل الفنية لطلب مشغل الاتصالات الرابع الضمان: 10 أيام على انتهاء المرحلة الأولى للاستفادة من الإعفاءات والتسهيلات نفي وجود إصابات كورونا بين الكوادر التمريضية بمستشفى معان معان.. 3 فرق للتقصي الوبائي تواصل سحب العينات في قضاء ايل الصحة العالمية تقر بروتوكول اختبارات على أدوية عشبية لعلاج كورونا العقبة: اصابتان بفيروس كورونا تسجيل 7 إصابات جديدة بفيروس كورونا في البلقاء حملة الكترونية تطالب بفتح المساجد.. الإغلاق غير مبرر د. اسحق: اعمل للوطن وليس للوزير.. وضربت مثل "الضبع" للمشاهدين البسطاء.. فيديو توقيف بادي الرفايعة المدير التنفيذي لحملة “العمل الإسلامي” الانتخابية إتلاف 4300 كغم من الدجاج لتجاوز نسبة متبقيات المضادات الحيوية فيها "فضيحة جامعية" في مصر.. عزل 3 أساتذة من وظائفهم غاريث بيل يعود إلى بيته القديم.. ولا وداع للملكي

القسم : طب وصحة
تابع أخبار وكالة الحقيقة الدولية على تطبيق نبض فيروس كورونا - متابعة على مدار الساعة
نشر بتاريخ : 03/08/2020 توقيت عمان - القدس 11:21:43 PM
ماذا يحدث لجسم المتبرع بالأعضاء؟
ماذا يحدث لجسم المتبرع بالأعضاء؟

بفضل التبرع بالأعضاء، يمكن أن تؤدي وفاة شخص واحد إلى بقاء العديد من الأشخاص الآخرين. ولكن عندما يموت متبرع، كيف يحفظ الأطباء أعضاءه من أجل الزرع؟.

 

قال هيذر ميكيسا، رئيس العمليات في Lifebanc، منظمة شراء الأعضاء في شمال شرق أوهايو: "لكي تكون متبرعا بالأعضاء، يجب أن تكون في المستشفى، على جهاز تهوية، وأن يكون لديك نوع من الإصابات المدمرة عصبيا".

 

وهناك طريقتان لإمكانية حدوث هذا: موت الدماغ والقلب. ويحدث الموت القلبي عندما يعاني المريض من تلف شديد في الدماغ، لدرجة أنه لن يتعافى بشكل كامل. ويمكن أن يكون هذا الضرر لأجزاء مختلفة من الدماغ، بحيث يستمر عمل أجزاء صغيرة من الوظائف الدماغية، ولكن الطبيب يقرر أنه لن يتمكن أبدا من التعافي. ولا يظل المتبرع على قيد الحياة إلا بواسطة جهاز تهوية، والذي قد تختار عائلته إزالته منه. ويعتبر هذا الشخص ميتا قانونيا عندما يتوقف قلبه عن النبض.

 

وتأتي معظم الأعضاء المتبرع بها من حالات موت الدماغ، حيث لا يكون للمتبرع وظائف دماغية، وفقا لدراسة عام 2020 في مجلة BMJ Open. ويعاني هذا المريض من فقدان لا رجعة فيه لوظائف جميع مناطق الدماغ، بما في ذلك جذع الدماغ. ويشخص الطبيب فردا على أنه "ميت دماغيا" عندما يكون المريض في غيبوبة، ولا يعاني من ردود فعل جذعية في الدماغ، ويفشل في اختبار انقطاع النفس الذي يثبت ما إذا كانت جميع وظائف جذع الدماغ قد فقدت. والشخص ذو الدماغ الميت يُعتبر متوفى قانونيا، حتى إذا كان ما يزال يتنفس باستخدام جهاز التنفس الصناعي.

 

وفي حين أن جسم المتبرع يظل على قيد الحياة من خلال دعم الحياة، فإن فريق شراء الأعضاء يختبر ما إذا كانت أعضاؤه آمنة للزرع. وإذا كان المتبرع مصابا بالسرطان أو عدوى مثل "كوفيد-19"، فقد لا تكون أعضاؤه قابلة للاستخدام، ولكن لا تمنع جميع الأمراض استخدام الأعضاء.

 

ويمكن أن تكشف اختبارات الدم الروتينية ما إذا كانت الأعضاء مثل الكبد والكليتين سليمة. ويفحص فريق شراء الأعضاء أحيانا قلب المتبرع بحثا عن التلف أو الانسداد، عن طريق لصق أنبوب رفيع في شريان أو وريد، وتثبيته عبر الأوعية الدموية إلى القلب. ويمكن للفريق أيضا استخدام أشعة سينية للصدر لتقييم حجم الرئتين أو العدوى أو علامات المرض. وقد يقومون بإجراء المزيد من الاختبارات عن طريق لصق أنبوب رفيع في الرئتين لتقييم العدوى وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للمضادات الحيوية. ولا تُزرع الأدمغة أبدا، ولكن التبرع بجميع الأعضاء الأخرى ممكن في حالة موت الدماغ؛ وفي حالة الوفاة القلبية، من المحتمل أن يكون القلب قد تضرر جدا للتبرع، وفقا لدراسة عام 2020.

 

وبعد اختبار الأعضاء، يجد فريق شراء الأعضاء ويؤكد مطابقات المستلمين من قائمة انتظار الزرع الوطنية. ويحدد الجراحون وقتا للقاء المتبرع والسفر إليه.

 

وفي حالة موت الدماغ، يبدأ الأطباء في استعادة الأعضاء عن طريق تثبيت جهاز الدورة الدموية لمنع جهاز التنفس الصناعي من ضخ الدم حول الجسم. وقال ميكيسا إنه في حالة الوفاة القلبية، فإنهم يزيلون جهاز التنفس الصناعي وينتظرون حتى يتوقف القلب عن الخفقان، الأمر الذي يمكن أن يستغرق في أي مكان من زهاء نصف ساعة إلى ساعتين، ثم 5 دقائق إضافية لضمان عدم إعادة عمل قلب المتبرع من تلقاء نفسه. وقد يقرر الجراحون عدم استعادة الأعضاء إذا استغرق القلب وقتا طويلا للتوقف وتبدأ الأعضاء الأخرى في الموت. وبالنسبة لكلا النوعين من المتبرعين بالأعضاء، يقوم الجراحون بعد ذلك بتصفية أعضاء المتبرع من الدم، وإعادة ملؤها بمحلول الحفاظ على البرودة، وإزالة الأعضاء.

 

ويقوم الجراحون بإعادة الأعضاء إلى المتلقين وبدء عملية الزرع. وينبغي أن يتصرفوا بسرعة؛ يمكن أن يستمر عمل القلب والرئتين من 4 إلى 6 ساعات خارج الجسم، والبنكرياس من 12 إلى 24 ساعة، والكبد حتى 24 ساعة، والكلى 48 إلى 72 ساعة، وفقا لإدارة الموارد والخدمات الصحية (HRSA).

 

تجدر الإشارة إلى أن التبرع بالأعضاء ينقذ الأرواح حقا، ولكن ليس بما فيه الكفاية. فكل يوم، يموت 20 شخصا في انتظار عملية الزرع في الولايات المتحدة، وفقا لـ HRSA. وعلى الرغم من أن 90٪ من البالغين في البلد يدعمون التبرع بالأعضاء، إلا أن 60٪ فقط هم من المتبرعين المسجلين.

 

الحقيقة الدولية - وكالات

Monday, August 03, 2020 - 11:21:43 PM
التعليقات
لا يتوفر تعليقات
اضافة تعليق جديد
المزيد من اخبار القسم الاخباري
Google - Adv
آخر الاضافات
آخر التعليقات
ابراهيم جعارات
وين دعم خبز لك مانحكي معكم انتا مستحك بس اصبر خلصة سنه ماشفنا شي بطلو يردو ع تلفون ... تعليقا على الخبر ...تفاصيل صرف دعم الخبز
انور الخالدي
لغاية الان لم ينزل دعم الخبز للذين ليس لهم راتب شهري مع العلم بعثولي انتا مستحق لدعم الخبز متى ينزل للعاطلين عن العمل ارجو الرد ... تعليقا على الخبر ...تفاصيل صرف دعم الخبز
منيب
وهل يحتاج إلى البكاء وقهر الرجال ليتحصل هذا الأب على أدنى حقوقه في تعليم أبناءه يجب محاسبة المقصرين عن معاناتهم طوال هذه الفترة ليس كافيا حل مشكلتهم ... تعليقا على الخبر ...وزير التربية النعيمي يوعز بتامين اولاد المواطن " معروف محمد " بعد مناشدة عبر" شاشة "الحقيقة الدولية "
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
هند العدوان
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم التعليم الاساسي حق لكل أردني بموجب الدستور هل أصبحت الحقوق تستجدى !!!!!!! ... تعليقا على الخبر ...وزير التربية النعيمي يوعز بتامين اولاد المواطن " معروف محمد " بعد مناشدة عبر" شاشة "الحقيقة الدولية "
أخبار منوعة
حوادث
جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020