الملك يوجه الحكومة لتخفيض النفقات واتخاذ الإجراءات اللازمة فيما يتعلق بالرواتب العليا
 
جلالة الملك: بلدنا قوي ومواطننا شجاع

جلالة الملك: قواتنا المسلحة تقوم كل يوم وكذلك جهاز الأمن العام والأجهزة الأمنية بعمليات تحمي الأردن وتحمي المواطن ولا نعلن عنها.

جلالة الملك يؤكد ضرورة إنشاء مشاريع إنتاجية في جميع مناطق المملكة لمساعدة المواطنين.

جلالة الملك يدشن سد كفرنجة ويضع حجر الأساس لمشروع مصنع ألبسة.

الحقيقة الدولية - عمان

 زار جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأربعاء، محافظة عجلون والتقى شخصيات ووجهاء المحافظة، بعد أن دشن مشروع سد كفرنجة ووضع حجر الأساس لمشروع مصنع ألبسة شركة الأزياء التقليدية.

وأكد جلالته، خلال اللقاء، أنه وجه الحكومة لتخفيض النفقات واتخاذ الإجراءات بهذا الخصوص، لاسيما فيما يتعلق بالرواتب العليا للمسؤولين، وكذلك المياومات والامتيازات.

وقال جلالته إن بلدنا قوي ومواطننا شجاع، ففي أي دولة أخرى يهرب المواطن من إطلاق النار، أما في الأردن تجد الأردني يهب نحو المواجهة لحماية بلده وإخوانه.

كما وجه جلالته، خلال اللقاء، رسالة للإعلام، وقال "كونوا مع الأردن، إن قواتنا المسلحة تقوم كل يوم، وكذلك جهاز الأمن العام والأجهزة الأمنية، بعمليات تحمي الأردن وتحمي المواطن ولا نعلن عنها".

وقال جلالته، في هذا السياق، إننا نعيش أزمة إقليمية أكثر مما هي أزمة أردنية.

ولفت جلالته إلى أن أكبر تحد نواجهه هو الوضع الاقتصادي، وقال "إنني أعرف التحديات بالنسبة للبطالة في عجلون بالذات"، مؤكدا ضرورة العمل على التخفيف من حدة الفقر والبطالة، ليس في عجلون فحسب، ولكن على مستوى المملكة.


وقال جلالته إن توفير فرص العمل أولوية بالنسبة لعجلون، ووَضَعنا اليوم حجر الأساس لمصنع ألبسة، سيوفر 700 فرصة عمل، خلال ستة شهور، مؤكدا جلالته ضرورة إنشاء مشاريع إنتاجية في جميع مناطق المملكة لمساعدة المواطنين.

وأكد جلالته ضرورة حماية الفقراء والطبقة الوسطى، خاصة في ظل الظروف الصعبة.

كما أكد جلالة الملك أهمية التركيز خلال الفترة القادمة على المشاريع الإنتاجية، وتوفير فرص عمل كأولوية في عام 2017.

وشدد جلالته على ضرورة التنسيق بين الجميع، والعمل بروح الفريق الواحد، حكومة وأعيانا ونوابا، لما فيه مصلحة الوطن، ومواجهة التحديات وخدمة أبناء وبنات الأردن.

ولفت جلالته إلى أن سد كفرنجه، الذي دشنه اليوم، سيسهم في حل جزء من مشكلة المياه في عجلون.

وعن الانتخابات البلدية واللامركزية، لفت جلالته إلى أهمية هذه الانتخابات لجهة تفعيل مشاركة المواطنين في تحديد الأولويات التنموية.

وأشار جلالته إلى أن اللاجئين السوريين يشكلون نحو 20 بالمائة من عدد سكان المملكة، وأن 25 بالمائة من الموازنة العامة تخصص للتعامل مع تبعات أزمة اللاجئين، لافتا إلى أن هناك تقصيرا دوليا تجاه تقديم المساعدات للأردن جراء تحمله أعباء إضافية نتيجة استضافته لهم.

وعن الوضع السياسي في المنطقة، لفت جلالته إلى أن الأردن، ومن خلال رئاسته للقمة العربية المقبلة، سيبذل جهودا مشتركة مع الدول العربية لمواجهة الأزمات التي تعصف بالمنطقة.

نشر بتاريخ : 1/11/2017 8:21:22 PM