القسم : بوابة الحقيقة
قارئة الكف
نشر بتاريخ : 5/5/2017 10:49:19 PM
د. عودة أبو درويش
 
بقلم: د. عودة أبو درويش

اقترب رجل تجاوز الخمسين من عمره من الحافلة المتوسطة في مجمع سفريات الجنوب ، بعد أن أمضى يوما متعبا في عمان ، متنقلا من مبنى حكومي الى آخر بقصد انهاء الاجراءات المتعلقة بقرار احالته على التقاعد بناء على طلبه . فهو لم يصل الى الستين من عمره بعد ، ولكنه مل من العمل الذي يعيده كل يوم بنفس الترتيب على مدار ثلاثين سنة ، قضى أكثر من نصفها في غرفة واحدة بعد أن ترقى الى وظيفة رئيس قسم . وكان عليه أن يراجع بعض الدوائر الحكومية في عمان العاصمة من أجل أن يحصل على الراتب التقاعدي ، الذي سيكون على الغالب نصف المبلغ الذي كان يتقاضاه عندما كان في الوظيفة .

كان رجل يعمل على جذب انتباه المسافرين ، كث اللحية منتفخ الكرش ، ينادي بأعلى صوته ، راكب واحد الى معان ويكررها بلا مبالاة حتّى ولو لم يكن في الباص أحد . صعد الموظف المتقاعد بتثاقل الى الباص الذي كان يجلس على بعض كراسيه اربعة شباب وفتاتان و عائلة ، رجل وزوجته وولداهما . ردوا بتمتمة على سلامه عليهم من دون ان يعيروه أدنى اهتمام  . لم يمتعض وجلس على أقرب كرسي الى الباب . امتلأت الحافلة وسارت ببطء وسط الزحام الى أن وصلت الى الخط الصحراوي الممل . أصبح جو الباص معبّأ بالدخان الكثيف من سجائر الشبان الثلاثة الذين كانوا يحاولون لفت انتباه الفتاتين من دون جدوى . رفع السائق صوت اسطوانة المسجل ، التي يتحدث فيها داعية شاب عن الموت وأهوال يوم القيامة .

أخرج الرجل من كيس يحمله صحيفة اليوم ، وأخذ يقرأ فيها عسى أن يمر الوقت سريعا . وصل الباص الى القطرانة . نزل الركاب جميعا وكان عليه أن يكمل فقرة في خبر يتحدث عن عدالة توزيع مكتسبات الدولة على المحافظات . سمع طرقا خفيفا على نافذة الباص فالتفت . رأى فتاتان غجريتان رائعتا الجمال . عينان واسعتان وفم دقيق ، ووجه لا مبال بلا مساحيق ولباس ملون مزركش وشال يغطّي نصف الرأس واليد اليسرى على الخصر ، لو أنهما اشتركتا في مسابقة ملكة جمال روسيا لفازتا . نادت الكبرى والتي لم تتعدى العشرين من عمرها عليه ، يا شاب أتريد أن أقرأ لك الكف . تلفّت حوله . لم يكن في الباص أحد غيره . لا بد أنها تقصده مع أنه تخطى مرحلة الشباب من زمن بعيد .  بلحظة كانت أمامه متكئة على باب الباص . أمسكت يده واستسلم هو لها . نظرت بتمعن في باطن كفّه وقالت ، أنا ماهرة في قراءة الكف ، فقد علمتني أمهر الجدّات ذلك .

أنت تتجه الى مكان بعيد ، حياتك رتيبة ومملة ، ليس فيها ما يشجعك على الاستمرار ، وفيها الكثير من الأسرار . ولكن في خطوط يدك أرى أياما مفرحة ونقودا كثيرة ورغد في العيش وراحة بال . اطمئن المستقبل  يخبأ لك نجاح تلو نجاح ، ومزيدا من الأفراح ، وستتقدم في العمل ، ربما تصبح مديرا أو وزيرا ، لا بل  سفيرا ، لأني أرى من يدك أنك ستسافر كثيرا . ولكن هناك من يضمر شيئا لك بالخفاء ، ربما كتب لك سحرا وخبّأه في بئر عميقة . سأعطيك احجارا قرأت عليها ، بعد أن تدفع لي أجرة تعبي . وما عليك الّا أن تقف على مرتفع وترميها بعد أن تستعيذ بالله من الشيطان ومن الانسان الذي يذمر لك شرا .

تركت الغجرية يد المتقاعد ، فانتبه وابتسم لأنّه يعلم أن الايّام الجميلة ذهبت الى غير رجعة وهو من ذوي الدخل المحدود ، والأسعار ترتفع بشكل جنوني ، فمن أين رغد العيش وراحة البال ، ولن يصبح لا وزيرا ولا سفيرا فهو لا يحب السفر أبدا . ومن أجل ماذا  يكتب له أحدهم سحرا ويتعب نفسه ليخبّأه في بئر عميقة . ثمّ أنه دفع آخر ما تبقّى لديه من النقود أجرة للباص الذي سينقله الى الجنوب . نظرت الفتاة مباشرة في عينيه ولم يقل شيئا . فهمت وأشاحت بيدها . غادرت مع صديقتها الى حافلة أخرى بلا مبالاة .

وضّع نظّارة القراءة على عينيه من جديد ، وقرأ في صفحة الأبراج ، أنّ السعادة ستغمره اليوم لسبب ما . أغمض عينيه سعيدا بعد أن انطلقت الحافلة على الخط الصحراوي الممل ، وعاد الداعية بصوت مرتفع يتحدّث عن الموت ، والشبان الثلاثة يدخنّون بشراهة والفتاتين تتحدثان عن فرح زميلتهما القريب بحسرة ، والأم تنهي أولادها عن الاتكاء على النافذة .

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018