مؤتمر صحفي في السادسة يتناول الإجراءات الوقائية والاحترازية المرتبطة بالمساجد والكنائس صندوق التنمية والتشغيل يعود للعمل اعتبارا من الأحد 5 أطعمة وعادات غذائية شائعة تسبب السرطان الضمان تطلق خدمتها الإلكترونية الخاصة بتحديد المواعيد قبل مراجعتها ورقم جديد لمركز اتصال خدماتها يعود تاريخها لسنوات الثلاثينات.. صور نادرة لميناء يافا محاولة لتبرئة القاتل.. الشرطة الأمريكية تنشر فيديو لموت شاب تحت ركبة شرطي السعودية... تصريح جديد بشأن العمرة بعد تخفيف القيود في المملكة "الخطوط الكويتية" تسرح 1500 موظف من الوافدين الاحتلال يزيل المكعبات والإشارات التحذيرية التي تمنع دخول المستوطنين إلى الاغوار قبيلة بني صخر تشكر على تقديم تعاز بوفاة كريم حماد السحيم انخفاض أسعار النفط و"برنت" يسجل مستوى دون 34 دولارا للبرميل توقعات بتراجع حاد في إنتاج النفط الأمريكي في 2020 ليبيا.. خسائر إغلاق موانئ النفط تلامس الـ5 مليارات دولار اوقاف القدس تنشر تعليمات للمصلين بشأن فتح الأقصى بورصة عمّان ترفع الحدود السعرية العليا والدنيا إلى 5%

القسم : بوابة الحقيقة
كسبنا ثقة قوية بنائبين.. وخسرنا شعبية المجلس
نشر بتاريخ : 12/9/2019 12:30:52 PM
الأستاذ الدكتور حسين المحادين

1- إختلفنا أو التقينا مع أطروحات وجرأة.. ومواقف النأئبين د.صداح الحباشنة والأستاذ غازي الهواملة رغم تمايزهما النسبي ، فقد حافظا على شعبية واوزان حضورهما الثقيلة كنواب أوجاع وآمال للشعب الأردني سواءً خارج المجلس اي لدى الشارع الأردني، أم في داخلة بعد إخفاق مشروع سحب الحصانة عنهما وبطريقة علنية حاسمة، وهذه مفارقة ديمقراطية اردنية لافته، وبحاجة إلى تعلُم من قِبل كلِ من وقف أو ساهم - بأستثناء السلطة القضائية العادلة- في تقديم هذه الخدمة المجانية لهما من البيت حاضرا وفي تاريخ المسيرة النيابية في وطننا، وذلك بزيادة كثافة ودلالات رصيدهما الوطني الصاعد كنتيجة منطقية لقصور نظره وضيف أفق خصومهم أو منافسيه من النواب، وهم غير سياسيين بالتأكيد على وجه العموم والا لانحازوا تصويتا لزميليهما في هذا التوقيت القاتل لكلا الطرفين النائبان المصوت عليهما وزملائهم المصوتين ضدهما.

 

2- ومن منظور تحليل، لقد جاهر عدد من النواب بمواقفهم المواربة والكامنة بالسابق ضد هذين النائبين مع الاحترام ، اما غِيرة أو حسد من جرأة مواقفهما المنحازة للمواطنين اوجاعهم وامانيهم دوما.

 

سواء أتم الإيحاء الجمعي المغرض للمصوتين بأن موضوع التصويت على سحب حصانة زميليهما ستكون تحصيل حاصل، أو أنهم مارسوا حقهم في القانوني في التصويت بالضد من مصالحهم اولا، فوقع المصوتون على حجب الحصانة بعد إخفاق تصويتهم في خسارتين علنيتين:

الأولى داخل حدود المجلس وبين اعضائه.

والثانية وهي الأوجه والكون خسارة باجتهادي لدى الرأي العام الأردني بمختلف منابته واصوله دستوريا وهو الذي كان متحفزا لمعرفة موقف كل عضو من المجلس إزاء زملائهم ، ومشيدا هنا بموقف كتلة الإصلاح وعدد قليل جدا من النواب المستقلين الذين أعلنوا وقوفهم بالضد من نزع الحصانة عن اي زميل لهم في المجلس، خصوصا بالمعنى الزمني واننا مقبلون على انفراط مدة الحكومة ومجلس النواب معا من جهة، ومن الجهة الأخرى الاستعدادات الشعبية المبكرة تمهيدا واستعدادا للانتخابات النيابية الجديدة والمقبلة.

 

اخيرا..لقد مثل تصويت اليوم في مجلس النواب برايي السياسي ،تمرينا ديمقراطيا مضافا للمجتمع الأردني بسلطاته الثلاثة وللسلطتين الرابعة الإعلامية والخامسة وهي مؤسسات المجتمع المدني كما تصنف عالميا هذه الأيام بأن الانحياز لمطالب الاهليين له اثمان نوعية مقدرة لكن لها ايضا ثمار وفاؤ نادرة خصوصا وأن ظهورها كثمار في الأوقات الصعبة كذلك ومخطىء من وصف ذاكرة الاردنيين النشامى والنشميات بذاكرة السمك للأسف .حمى الله اردننا الحبيب والمغالب معا.

 

* عميد كلية العلوم الاجتماعية-جامعة مؤتة وعضو مجلس محافظة الكرك

 

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020