وفيات الاردن وفلسطين اليوم الاثنين 21/10/2019 عمليات السطو على البنوك تعود لواجهة الأحداث الأمنية موسكو تعبر عن قلقها من تطور الأحداث شمال شرقي سوريا الاحتلال الصهيوني يطرد قاطفي الزيتون من أراضيهم جنوب نابلس مؤشرات الفقر في غزة هي الاعلى على مستوى العالم وزراء بريطانيون يعربون عن ثقتهم بخروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي الشهر الجاري بيان : 16 مليون طفل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يعانون من سوء تغذية كلوب يعلن الموقف النهائي لمشاركة صلاح أمام مان يونايتد الجامعة العربية تبحث سبل تنفيذ منطقة التجارة الحرة الاحتلال الصهيوني يعتقل 10 فلسطينيين بالضفة الغربية وزير الاقتصاد الألماني: لا مشكلة في تمديد بريكست الصين: 6 % زيادة في انتاج الغاز الطبيعي واشنطن تقرر نقل ألف جندي اميركي من سوريا لغرب العراق اللواء الرحامنه : ضبطنا نحو 7 مليون حبة مخدر منذ بداية عام 2019 - فيديو كناكرية: إجتماعاتنا مع صندوق النقد تناولت الإجراءات المستهدفة لتعزيز النمو

القسم : بوابة الحقيقة
لا تتحرج لأنك عربي!
نشر بتاريخ : 9/30/2019 6:09:09 PM
أ.د. محمد الدعمي


قدمت لي تلك الحسناء اليافعة “صدمة وعي” لم أتوقعها، بحسب جميع المعايير، بعد أن أفصحت لي عما يدور في خلدها: “هل تشعر بالإحراج لأنك عربي؟” مضيفة: “لا داعي للتحرج!”

وقد كان الأدهى هو أنها مجرد رقم في ماكينة العمل الأميركية العملاقة، بوصفها مجرد “موظفة استقبال النزلاء” في “فندق الكلاب”، وهو فندق خاص بإيواء الكلاب مقابل أجور “معقولة”، أثناء اضطرار أصحاب هذه الكلاب للتغيب عن المنزل لسبب ما، كأن يكون السفر أو الرقود في مستشفى.

والحق أقول، ربما زاد هذا المكان، أي Dogs Hotel الذي يقع إلى جانب “دار سينما الكلاب”، حيث تعرض على شاشتها أفلاما خاصة لهذا النوع من الحضور! قفز على بالي كيف نعامل الكلاب في بلداننا “العربية”؛ ثم كيف تواشج ذلك الانطباع كله بقوة “صادمة” أعلاه، خصوصا وأني قد قدمت نفسي في “الاستقبال” كرجل عربي، مفتخرا بنفسي ومزهوا بتراث تاريخي عميق.

وإذا كان هول الصدمة لا صلة له بفندق الكلاب، أو بسينما الكلاب، أو بمستشفيات الكلاب المنتشرة في كل مكان من هذه الحاضرة الأميركية الزاهرة، “فينكس Phoenix”، فإن مصدر الصدمة الحقيقي أتى من حجم وكثافة التشويه الذي تعرض له العرب، أفرادا وشعوبا، بعد انقضاء القرن التاسع عشر على أيدي المئات من الغربيين الذين كان همهم البحث عن مثالب العرب وتضخيمها وليّها بصورة حقود على سبيل ما كان قد تحقق لهم في سنوات تالية، خصوصا بعد الحروب العربية الإسرائيلية (1948، 1957، 1967، 1973)، إذ غدا التحوط (وربما الاعتذار للمعية) بسبب منشأ المرء، عربيا، من إحدى الدول العربية أو نسبة لإحدى القبائل العربية “العاربة” الأصيلة!

وإذا أدركنا الآن جيدا بأن ما ألصق بالعنصر العربي من سلبيات عبر حملات تشويه إعلامية حقود قامت بغسل أدمغة الجمهور الغربي في كل من أوروبا وأميركا الشمالية، فإن علينا أن ندرك بذات المقدار من الوضوح والقوة طول الطريق الذي ينتظرنا وينتظر ثقافتنا وإعلامنا كي تسلكاه على سبيل تصحيح صورة “عربي التلفاز” وصورة “عربي السينما” اللتين تناولت بهما ذات الموضوع في مقالتين سابقتين لصحيفة (الوطن الغراء) قبل عدة أشهر!

كما أن هذه فرصة إضافية كي أرفع صوتي عاليا للدعوة إلى مشروعي القومي لمركز متخصص لدراسة طرائق تصوير العرب في الإعلام وآنية التسلية الغربية، كالسينما والأفلام المتحركة، وحتى مدن الملاهي من عيار “دزني لاند”! أليس هذا مشروعا استراتيجيا قد يوازي مشاريعنا في حقول المعادن والصناعة والزراعة والتجارة في أهميته؟ خصوصا وأن بقاء الصورة المحرفة للعرب، أفرادا وقوما، لا بد وأن يترك آثاره المظلمة على كافة أنشطة الدول العربية إقليميا وعالميا.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018