رسميا.. جو بايدن مرشح الحزب الديمقراطي في مواجهة ترامب عودة الحياة الى طبيعتها في معان كورونا في العالم.. تراجع لافت للإصابات اليومية والحصيلة تتجاوز 6,7 مليون الدفاع المدني يتعامل مع 5984 حالة إسعافية و342 حريق أعشاب وأشجار امانة عمان تمدد فترة تجديد رخص المهن ورسوم الإعلانات دون غرامات وفاة شقيقين أردنيين في قبرص التركية إعادة فتح الطيران الداخلي ضمن معايير السلامة العامة وزير الأشغال: تشكيل لجنة لوضع خطة للتصدي لأثر كورونا على قطاع الإسكان الامن العام: وقف إطلاق صافرات الإنذار النائب مراد يسأل الحكومة حول المتعثرين ماليا بعد خروجهم من السجون إحالة أشخاص إلى القضاء بعد استخدامهم بيانات منشآت لا يملكونها لإصدار تصاريح إلكترونية امتداد مرتفع جوي اليوم وأجواء حارة بوجه عام العضايلة: إعلان الحكومة عن مصفوفة التعامل مع الكورونا لا يعني نهاية الوباء اتفاق بين مصر والنقد الدولي على قرض بقيمة 5.2 مليار دولار ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا في جنوب إفريقيا

القسم : بوابة الحقيقة
لا تتحرج لأنك عربي!
نشر بتاريخ : 9/30/2019 6:09:09 PM
أ.د. محمد الدعمي


قدمت لي تلك الحسناء اليافعة “صدمة وعي” لم أتوقعها، بحسب جميع المعايير، بعد أن أفصحت لي عما يدور في خلدها: “هل تشعر بالإحراج لأنك عربي؟” مضيفة: “لا داعي للتحرج!”

وقد كان الأدهى هو أنها مجرد رقم في ماكينة العمل الأميركية العملاقة، بوصفها مجرد “موظفة استقبال النزلاء” في “فندق الكلاب”، وهو فندق خاص بإيواء الكلاب مقابل أجور “معقولة”، أثناء اضطرار أصحاب هذه الكلاب للتغيب عن المنزل لسبب ما، كأن يكون السفر أو الرقود في مستشفى.

والحق أقول، ربما زاد هذا المكان، أي Dogs Hotel الذي يقع إلى جانب “دار سينما الكلاب”، حيث تعرض على شاشتها أفلاما خاصة لهذا النوع من الحضور! قفز على بالي كيف نعامل الكلاب في بلداننا “العربية”؛ ثم كيف تواشج ذلك الانطباع كله بقوة “صادمة” أعلاه، خصوصا وأني قد قدمت نفسي في “الاستقبال” كرجل عربي، مفتخرا بنفسي ومزهوا بتراث تاريخي عميق.

وإذا كان هول الصدمة لا صلة له بفندق الكلاب، أو بسينما الكلاب، أو بمستشفيات الكلاب المنتشرة في كل مكان من هذه الحاضرة الأميركية الزاهرة، “فينكس Phoenix”، فإن مصدر الصدمة الحقيقي أتى من حجم وكثافة التشويه الذي تعرض له العرب، أفرادا وشعوبا، بعد انقضاء القرن التاسع عشر على أيدي المئات من الغربيين الذين كان همهم البحث عن مثالب العرب وتضخيمها وليّها بصورة حقود على سبيل ما كان قد تحقق لهم في سنوات تالية، خصوصا بعد الحروب العربية الإسرائيلية (1948، 1957، 1967، 1973)، إذ غدا التحوط (وربما الاعتذار للمعية) بسبب منشأ المرء، عربيا، من إحدى الدول العربية أو نسبة لإحدى القبائل العربية “العاربة” الأصيلة!

وإذا أدركنا الآن جيدا بأن ما ألصق بالعنصر العربي من سلبيات عبر حملات تشويه إعلامية حقود قامت بغسل أدمغة الجمهور الغربي في كل من أوروبا وأميركا الشمالية، فإن علينا أن ندرك بذات المقدار من الوضوح والقوة طول الطريق الذي ينتظرنا وينتظر ثقافتنا وإعلامنا كي تسلكاه على سبيل تصحيح صورة “عربي التلفاز” وصورة “عربي السينما” اللتين تناولت بهما ذات الموضوع في مقالتين سابقتين لصحيفة (الوطن الغراء) قبل عدة أشهر!

كما أن هذه فرصة إضافية كي أرفع صوتي عاليا للدعوة إلى مشروعي القومي لمركز متخصص لدراسة طرائق تصوير العرب في الإعلام وآنية التسلية الغربية، كالسينما والأفلام المتحركة، وحتى مدن الملاهي من عيار “دزني لاند”! أليس هذا مشروعا استراتيجيا قد يوازي مشاريعنا في حقول المعادن والصناعة والزراعة والتجارة في أهميته؟ خصوصا وأن بقاء الصورة المحرفة للعرب، أفرادا وقوما، لا بد وأن يترك آثاره المظلمة على كافة أنشطة الدول العربية إقليميا وعالميا.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020