السجن 30 عاما لأردني دين بمحاولة بيع أسلحة لمجموعات ليبية إنجاز 40% من محطة الحافلات سريعة التردد في ساحة النوافير رأس العين..مصور اللوزي يفتتح معرض الصور الفوتوغرافية في مديرية ثقافة جرش.. مصور مدير شرطة جرش يفتتح معرض "القدس في وجدان الهاشميين" في جرش.. مصور تعديل قانون بنك تنمية المدن والقرى للتوسع بتمويل المشاريع النائب حازم المجالي: تاجر العقبة اقترب من الافلاس الخارجية: نتابع اعتقال أردني في (إسرائيل) الملك يزيح الستار عن مشروع تلفريك عجلون النواب يقر معدل قانون استقلال القضاء.. ويلغي صلاحيةً للمجلس القضائي بإنهاء خدمات القُضاة هيئة الاستثمار ترد على الزعبي: راتب سكرتيرة الرئيس 600 دينار غنيمات تنعى الزميلة نهاد زمخشري إطلاق المبادرة الوطنية "لتزهو مدارسنا " في معان.. مصور هيئة شؤون الأسرى: أكثر من 700 أسير فلسطيني مريض في سجون الاحتلال البطارسه والقادري طالبان من جرش الثانوية للبنين يسجلان براءة اختراع الإفراج عن الأسيرة أمل سعد بعد قضائها عامين في معتقلات الاحتلال

القسم : بوابة الحقيقة
"أنصار الحياة" مضادا لـ"أنصار الخيار"
نشر بتاريخ : 5/27/2019 3:56:04 PM
د. محمد الدعمي

د. محمد الدعمي

 

يعود الإجهار بالصراع المحتدم بين "أنصار الحياة" و"أنصار الخيار" إلى ما سمي بـــ"سنوات الثورة الجنسية" في العالم الغربي، إبان ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، إذ استقطب الصراع الجمهور إلى فريقين متنافرين حتى هذه اللحظة (أحدهما يؤيد الحرية المطلقة، بينما يعارض الآخر ذلك).

 

والمقصود بــ"أنصار الحياة" فهم هؤلاء الذين يدعون إلى منع الإجهاض وتجريمه، بينما يكون المقصود بــ"أنصار الخيار"، فهم هؤلاء الذين يمنحون المرأة حق أن تختار بين الاحتفاظ بجنينها أو التخلص منه (إن حملت). وقد استعر الجدل بين الفريقين ثانية قبل بضعة أيام في ولاية "الباما" Alabama، إذ فاز المحافظون بتمرير قرار بتحريم وتجريم عمليات الإجهاض (حتى لو كان الجنين من فعل اغتصاب، أو من اتصال بالمحارم) والمتوقع هو أن يرفع القرار أعلاه إلى أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة الأميركية؛ أي إلى "المحكمة العليا" Supreme Court كي يأخذ مداه عبر بقية الولايات الأميركية الخمسين التي تسمح قوانين بعضها بذلك. أما في ألباما فقد كان القرار النهائي هو أن لحظة التمكن من الإنصات إلى دقات قلب في أحشاء المرأة تعني وجود حياة: لذا فقد حرم الإجهاض (باستثناء حالات تهديد حياة المرأة الحامل)، بل ويحكم على الطبيب الذي يقوم بهذه العملية بالسجن لمدة 99 سنة.

 

وعلى نحو معاكس لهذا القرار الإنساني، يستغرب المرء ما تناقلته وسائل الإعلام الأميركية من أنباء عن تظاهرات ومسيرات (أغلبها نسوية) لمعارضة قرار الكونجرس في ولاية ألباما، مطالبة بإعادة "حقوق" المرأة بالتخلص من جنينها حال شعورها بالحمل أو حتى بعده بأسابيع! بيد أن المتوقع هو أن يفوز "أنصار الحياة" على "أنصار الخيار" في نهاية المطاف، ذلك أن الرئيس دونالد ترامب قد وعد أثناء التنافسات الانتخابية التي حملته إلى البيت الأبيض بتعيين قضاة المحكمة العليا من المحافظين، أي من هؤلاء المضادين للسماح بالإجهاض، ومعنى ذلك هو أن هذا الجدل، إن دفع حتى المحكمة العليا، فإنه لا بد أن يقود إلى فوز المحافظين من أنصار الحياة في استصدار قرار يحرم، بل ويجرم عمليات الإجهاض ويفرض عقوبات صارمة قد توازي العقوبة التي أقرها كونجرس ولاية "ألباما" أعلاه، أي 99 سنة سجن لمن يساعد أو يقوم بعملية إجهاض لامرأة حامل، حتى وإن كان الجنين من عملية اغتصاب قسرية، أو من اتصال بالمحارم!

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018