الرزاز: تناقض التصريحات أربك المشهد العام.. فيديو إغلاق مدرسة خاصة في جرش لإصابة احد طلابها تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا في جرش إربد.. توقيف مرشح بعد شبهات شراء أصوات وفاة مواطن متأثرا بإصابته خلال مرافقته مطلوبا قتل بمداهمة أمنية في مادبا "الصحة" توفر نحو 235 ألف جرعة مجانية من مطعوم الإنفلونزا الموسمية لفئات محددة "الأمانة": إغلاق حدائق الحسين يوم الثلاثاء من كل أسبوع لغايات الصيانة الملك يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة وقمتين على هامشها عبر تقنية الاتصال المرئي الخدمة المدنية ينفي استثناء الحالات الانسانية من قرار وقف التعيينات الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية تسير قافلة مساعدات إلى فلسطين اصابتان جديدتان بفايروس كورونا بالمفرق حكومة شرق ليبيا تؤيد استئناف إنتاج وتصدير النفط في العراق نسبة الشفاء من كورونا أعلى من الإصابات الصحة الفلسطينية: 9 وفيات و683 إصابة جديدة بفيروس كورونا تونس.. خامس منتج للفوسفات في العالم.. تستورد هذه المادة لأول مرة

القسم : بوابة الحقيقة
"أنصار الحياة" مضادا لـ"أنصار الخيار"
نشر بتاريخ : 5/27/2019 3:56:04 PM
د. محمد الدعمي

د. محمد الدعمي

 

يعود الإجهار بالصراع المحتدم بين "أنصار الحياة" و"أنصار الخيار" إلى ما سمي بـــ"سنوات الثورة الجنسية" في العالم الغربي، إبان ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، إذ استقطب الصراع الجمهور إلى فريقين متنافرين حتى هذه اللحظة (أحدهما يؤيد الحرية المطلقة، بينما يعارض الآخر ذلك).

 

والمقصود بــ"أنصار الحياة" فهم هؤلاء الذين يدعون إلى منع الإجهاض وتجريمه، بينما يكون المقصود بــ"أنصار الخيار"، فهم هؤلاء الذين يمنحون المرأة حق أن تختار بين الاحتفاظ بجنينها أو التخلص منه (إن حملت). وقد استعر الجدل بين الفريقين ثانية قبل بضعة أيام في ولاية "الباما" Alabama، إذ فاز المحافظون بتمرير قرار بتحريم وتجريم عمليات الإجهاض (حتى لو كان الجنين من فعل اغتصاب، أو من اتصال بالمحارم) والمتوقع هو أن يرفع القرار أعلاه إلى أعلى سلطة قضائية في الولايات المتحدة الأميركية؛ أي إلى "المحكمة العليا" Supreme Court كي يأخذ مداه عبر بقية الولايات الأميركية الخمسين التي تسمح قوانين بعضها بذلك. أما في ألباما فقد كان القرار النهائي هو أن لحظة التمكن من الإنصات إلى دقات قلب في أحشاء المرأة تعني وجود حياة: لذا فقد حرم الإجهاض (باستثناء حالات تهديد حياة المرأة الحامل)، بل ويحكم على الطبيب الذي يقوم بهذه العملية بالسجن لمدة 99 سنة.

 

وعلى نحو معاكس لهذا القرار الإنساني، يستغرب المرء ما تناقلته وسائل الإعلام الأميركية من أنباء عن تظاهرات ومسيرات (أغلبها نسوية) لمعارضة قرار الكونجرس في ولاية ألباما، مطالبة بإعادة "حقوق" المرأة بالتخلص من جنينها حال شعورها بالحمل أو حتى بعده بأسابيع! بيد أن المتوقع هو أن يفوز "أنصار الحياة" على "أنصار الخيار" في نهاية المطاف، ذلك أن الرئيس دونالد ترامب قد وعد أثناء التنافسات الانتخابية التي حملته إلى البيت الأبيض بتعيين قضاة المحكمة العليا من المحافظين، أي من هؤلاء المضادين للسماح بالإجهاض، ومعنى ذلك هو أن هذا الجدل، إن دفع حتى المحكمة العليا، فإنه لا بد أن يقود إلى فوز المحافظين من أنصار الحياة في استصدار قرار يحرم، بل ويجرم عمليات الإجهاض ويفرض عقوبات صارمة قد توازي العقوبة التي أقرها كونجرس ولاية "ألباما" أعلاه، أي 99 سنة سجن لمن يساعد أو يقوم بعملية إجهاض لامرأة حامل، حتى وإن كان الجنين من عملية اغتصاب قسرية، أو من اتصال بالمحارم!

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2020