كتلة هوائية باردة تؤثر على المملكة.. وزخات من الأمطار اليوم وغدا الآلاف يؤمون مساجد فلسطين ضمن حملة "الفجر العظيم" وفيات الاردن وفلسطين الجمعة 21 شباط 2020 نتنياهو يصادق على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية شرق القدس مسؤول عراقي: التحقيق في اغتيال سليماني والمهندس وصل إلى نتائج كبيرة جريحان بانفجار عبوة داخل سيارة بمنطقة المرجة في دمشق الخارجية التركية: أنقرة لم تؤكد بعد مشاركتها في قمة "أستانا" حول سوريا لبنان.. مناوشات بين مناصري عون وجنبلاط والأخير يؤكد أنه "بحماية قوى الأمن" برلماني روسي: تركيا ستدفع ثمنا باهظا حال توسيع عملياتها في سوريا عقوبات أمريكية جديدة تشمل رئيس وأعضاء بمجلس الخبراء في إيران العراق يعلق منح تأشيرات الدخول للإيرانيين بعد رصد حالات كورونا في إيران مسؤول إيراني: لا مانع لدى طهران من تطوير العلاقات مع مصر الحاج إبراهيم الدلقموني في ذمة الله السفير القطري: نعمل على زيادة حجم الاستثمار في الأردن.. وأكثر من 10 آلاف وظيفة للأردنيين "الإدارة المحلية" أمام "النواب" الأحد.. نص مشروع القانون

القسم : بوابة الحقيقة
الى الله....
نشر بتاريخ : 8/13/2018 8:02:35 PM
نضال الخرشة
لن يتوانى الحاج من جهات الأرض الأربعة برهة من الزمن وعيونه ترنو لبلاد رسالة سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم في إشعال فتيل روحه الايماني شعورا بعدالة السماء للبشرية التي ذاب في جسدها آنذاك أشكال الرحمة والعدل.....

فارس في الشرق والروم في الغرب ومحمد الهاشمي القرشي من بطون مضر الحمراء على موعد مع توقيت علم الله لإعادة صياغة مشهد البشرية وفق دستور رباني عظيم ترجم واقعا حياتيا بوثيقة السبعة بنود.

 أنه مجتمع الضم والجمع في مدينة رسول الأمة والبشرية جمعا ونحن على مشارفها في هذه اللحظات "المدينة المنورة"، مجتمع انصهر وينصهر في أسس اعماره الأنسان كونه بنيان الله في الأرض.

نظرة إلى ميمنة وأخرى إلى ميسرة على طول طريق الحاج يأسرك حينا قرع سنابك خيل أبا سليمان خالد عائدا من مؤتة في كرك الاردن فيهمس صوت نقشه على صخرة ميشع اننا عائدون فكانت العودة..... وكانت اليرموك النتيجة الدامغة لذاك المجتمع القائد، ويحيط فضاءات طريقك قصرا، اختلال شرط الجندية والطاعة في الإسلام حين انتصر خالد بالالتفاف قبل إسلامه وتأخر بن رواحة عن جيش مؤتة فكان الازورار في نعشه، أنه علم رسالة إقرأ التي اختلت في مجتمعات أمتنا فاختل وجودها..... 

أنه واقع المفاضلة الممزق في جدارية أمتي فيصله شرع الله والبناء الاستراتيجي المتين حزما وحسما وعملا حقيقا بمعجزة رسولنا الكريم لمشاريع إمبراطوريات الأمس البعيد التي تسعي قيادات عربية صادقة منها ما يتشرف برعاية حرمينا وأخرى ساعية للملمة جراح ثالثها وسط ظنون آخرين بما قاد لمشهد الازورار من قادة أقطار أمتي .

حتما مشروع المدينة سيعود وسط تكثيف لزراعة خلايا جذعية مبنية على رسالة الله " وكنتم خير أمة أخرجت للناس" حتما ستهزم مشاريع وتتحطم أخرى أمام إرادة الحزم ووحي ضمير قدسنا حينها لا يفيد المتيمم وبحور الماء الزلال تحيطه من كل صوب.

جميع الحقوق محفوظة © الحقيقة الدولية للدراسات والبحوث 2005-2018